وزير العدل الفرنسي يقدم مشروع قانون يحدد معايير اخلاقية لمتعاطي الشأن العام

UUUIIII

باريس -(أ ف ب) – يقدم وزير العدل الفرنسي فرنسوا بايرو الاربعاء مشروع قانون يحدد معايير اخلاقية للمتعاطين بالشأن العام، في وقت يواجه فيه شبهات بشأن تورط حزبه الوسطي في وظائف وهمية.

ومشروع القانون هذا، والذي يعتبر اكبر ورشة عمل تشريعي منذ خمس سنوات، كان احد الشروط الاساسية لبايرو، زعيم حزب “الحركة الديموقراطية”، للتحالف مع الرئيس ايمانويل ماكرون خلال حملة الاخير الرئاسية.

ويسعى مشروع القانون هذا الى منع البرلمانيين من توظيف افراد من عائلاتهم، ومراقبة النشاطات الاستشارية للنواب والشيوخ، كما يلغي “الاحتياطي” البرلماني الذي هو عبارة عن مجموعة من التقديمات الحكومية تسمح لهم (النواب والشيوخ) بتمويل جمعيات محلية في الدوائر الانتخابية التي يمثلون.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية كريستوف كاستانيه ان بايرو “ساهم في كتابة” النص (لمشروع القانون).

الا ان قضية المساعدين البرلمانيين الاوروبيين تلقي بثقلها على مشروع القانون الذي يقدمه بايرو، الذي لطالما تصدى لتجاوزات السياسيين للمبادئ الاخلاقية.

وفتح مكتب الادعاء في باريس الجمعة تحقيقا برلمانيا بشأن “خيانة الامانة” لكشف ما اذا كان حزب “الحركة الديموقراطية” دفع رواتب اضافية لموظفين معه عبر توظيفهم كمساعدين برلمانيين اوروبيين.

من جهتها اكدت اذاعة “راديو فرانس” انه “في الفترة الممتدة بين 2009 و2014 كان قرابة عشرة من الموظفين في مقر الحزب يعملون ايضا مساعدين لنواب اوروبيين من الحزب، ومن بين المستفيدين وزيرة الشؤون الاوروبية ماريال دو سارنيز ووزيرة القوات المسلحة سيلفي غولار.

الا ان وزير العدل نفى الاربعاء هذه الاتهامات بالقول انه “لم يكن هناك يوما” وظائف وهمية لمساعدين برلمانيين اوروبيين في حزب “الحركة الديموقراطية”.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب عاتب مطلع الاسبوع بايرو، المتهم بممارسة الضغوط على اذاعة “راديو فرانس” بشأن متابعتها لهذه القضية، معتبرا انه “عندما يكون الشخص وزيرا لا يمكنه ابداء ردة فعل كما لو انه لا يزال مواطنا عاديا”.

في المقابل دافع بايرو عن “حريته في التعبير” داخل الحكومة، قائلا “في كل مرة يكون هنالك شيء يجب قوله للفرنسيين، ولمسؤولين، سواء كانوا سياسيين او صحافيين او اعلاميين… في كل مرة يكون هنالك شيئ يجب قوله، سوف اقوله”.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here