وزير العدل الإيراني ينتقد أمريكا أمام المجلس الأممي لحقوق الإنسان وتظاهرة في جنيف بـ”الأحذية” رفضا لمشاركته في الاجتماع ودبلوماسيون يغادرون قاعة المجلس- (صور)

جنيف- (د ب أ)- (أ ف ب): وجه وزير العدل الإيراني علي رضا آوائي انتقادات إلى الولايات المتحدة خلال كلمته أمام مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الثلاثاء، ما يسلط الضوء على التوترات بين طهران وواشنطن.

وقبل خطاب آوائي، قالت البعثة الأمريكية في جنيف إنها تشعر بالانزعاج لحضوره في المجلس.

وندد آوائي باعتراف الولايات المتحدة بالقدس كعاصمة لإسرائيل باعتباره خطوة استفزازية “تكشف تواطؤها لحرمان الفلسطينيين من حقهم الأساسي في إقامة دولة مستقلة”.

ودون أن يذكر الولايات المتحدة بالإسم، انتقد آوائي من “ينصبون أنفسهم كمدافعين عن حقوق الانسان” ويوجهون اللوم لغيرهم “في الوقت الذي تعاني فيه قطاعات معينة من شعوبهم مثل السود والمهاجرين والأجانب والسكان الأصليين”.

وأدرج الاتحاد الأوروبي آوائي على قائمة العقوبات بسبب ما تردد عن تورطه في انتهاك الحقوق.

ومع ذلك، يسمح لأعضاء الحكومة الإيرانية بالمشاركة في فعاليات الأمم المتحدة على الرغم من هذه العقوبات.

وقالت البعثة الأمريكية في بيانها “بصفته الرئيس الأخير للسلطة القضائية في طهران ووزير العدل الحالي، يشرف آوائي على عمليات الاعتقال والاحتجاز التعسفية المنتظمة بحق الإيرانيين الناشطين في المجالين السياسي والمدني بطريقة سلمية”.

كما أشارت البعثة الأمريكية إلى دور آوائي في عمليات الإعدام الجماعية عندما عمل مدعيا عاما في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

ومن جانب آخر، تجمع متظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف، فيما غادر دبلوماسيون قاعة مجلس حقوق الانسان احتجاجا على حضور وزير العدل الايراني.

وقبل أن يلقي اوائي خطابه، تجمع نحو 150 متظاهرا خارج المقر الأممي رافعين اعلاما لمجموعات ايرانية معارضة في الخارج ولافتات كتب عليها “اوقفوا اوائي”.

وأقام المتظاهرون أيضا هرما من الأحذية يرمز إلى آلاف المعتقلين السياسيين الذين قضوا العام 1988 في مجزرة يتهم اوائي بالمشاركة فيها.

وقالت طالبة الحقوق سافورا محمدي لفرانس برس “انه قاتل وقد صدمت لكون الامم المتحدة دعته الى المشاركة في مؤتمر عن حقوق الانسان”.

وتحمل سويسرا والاتحاد الأوروبي الوزير الإيراني “مسؤولية انتهاكات لحقوق الانسان واعتقالات تعسفية وحرمان سجناء حقوقهم (…) وعمليات اعدام” فيما كان مسؤول السلطة القضائية في إيران.

وتقول منظمة العفو الدولية إن نحو خمسة آلاف سجين قتلوا خلال بضعة أشهر عام 1988 داخل السجون الإيرانية.

وقبل أن يعتلي اوائي المنصة، غادرت مجموعة من الدبلوماسيين القاعة احتجاجا.

وقبل بضعة أيام، انتقدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي مجلس حقوق الانسان لتوجيهه الدعوة الى الوزير الايراني، متهمة اياه بـ”ارتكاب بعض اسوأ انتهاكات حقوق الانسان في إيران”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. بئس حقوق الانسان التي تكون السعودية هي رئيسة لجنتها في الأمم المتحدة

  2. عن أي حقوق إنسان تتحدث أمريكا وحلفائها ؟! هل تتحدث أمريكا عن حقوق الإنسان في أفغانستان الذين داستهم بالأحذية وقتلت عشرات الآلاف منهم ؟! أم تتحدث عن إحتلالها للعراق وإرتكابها جرائم أخلاقية فضلاً عن جرائم جيشها على العراقيين ؟! هل نسيت أمريكا حقوق اللإنسان عندما دخلت مع حلف الناتو بطائراتها وقتلت كثير من أبناء الشعب الليبي ؟! أم هل نسيت أمريكا قصفها وتدخلها في اليمن وتسترها بل وإشتراكها مع حلفائها في قتل الشعب اليمني الأعزل ؟! هل نسيت أمريكا جرائم الكيان الصهيوني الغاصب في فلسطين وتزويده بمختلف الأسلحة من أجل قتل المزيد من أبناء فلسطين بل وإذلال الإخوة العرب ؟! ثم أين كانت أمريكا وحلفائها عن حقوق الإنسان عندما كان الشاه محمد رضا بهلوي يقتل شعبنا ويسجن أولادنا وعندما كانت تسرق حقوقنا وجهودنا ؟! وأين أمريكا وحلفائها عن حقوق الإنسان عندما كانت ولازالت تدعم أعتى الديكتاتوريات في العالم . اليوم أصبحت المنظمات الدولية عبارة عن أداة لتحقيق أهداف الدول الكبرى ووسيلة لإبتزاز الدول الصغيرة . تلفيقات كبيرة نسبت إلينا لا أساس لها رددها التقرير وقد تم إعدادها في الغرف المظلمة !
    معروف ( الديبلوماسيون ) الذين خرجوا من مجلس حقوق الإنسان ( أمريكا بريطانيا إسرائيل وربما بعض حلفاء أمريكا من الدول التي لم تعرف إنتخابات في تاريخها ) ، أما المعارضة فهم من دعاة ( الملكية )الأمريكية وجماعة منافقي خلق الإرهابية والتي قتلت أكثر من ( 18 ) ألف من أبنائنا !!!

  3. العالم لا يفهم الا لغة القوي
    ما شاءلله على حقوق الانسان في اليمن على ايدي امريكا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here