وزير العدل الأمريكي يكشف وجود “مخالفات خطيرة” في سجن الملياردير جيفري ابستين ويطالب بإجراء تحقيق شامل

واشنطن- (د ب أ): قال وزير العدل الأمريكي ويليام بار إن هناك “مخالفات خطيرة” في السجن الذي كان يحتجز فيه جيفري ابستين، الخبير المالي الثري والمدان بالتحرش الجنسي بأطفال والاتجار بهم، والذي عُثر عليه ميتا في زنزانته في السجن في عطلة نهاية الأسبوع في عملية انتحار واضحة.

وتعهد بار بأن تواصل وزارة العدل التحقيق في القضايا ضد أي شخص ساعد ابستين في ارتكاب جرائمه.

وقال بار في نيو اورليانز، حيث كان يتحدث في إحدى فعاليات إنفاذ القانون “لا يجب أن يشعر أي متآمر بالارتياح.. الضحايا يستحقون العدالة وسنعمل على أن نحققها لهم”.

وقال بار إنه “غاضب” إزاء سجن مانهاتن لفشله في تأمين ابستين بشكل كاف.

وأضاف “اكتشفنا وجود مخالفات خطيرة في هذا السجن تسبب لنا قلقا بالغا، ونطالب بإجراء تحقيق شامل فيها”.

وعُثر على إبستين (66 عاما) ميتا في زنزانته في السجن في نيويورك، السبت حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا (10:30 بتوقيت جرينتش). وكان قد تم استبعاده من المراقبة الخاصة بمحاولات الانتحار في اليوم السابق لوفاته، حيث كان يخضع لإشراف دقيق في أعقاب محاولة سابقة للانتحار في تموز/ يوليو الماضي.

وكان ابستين على علاقة بشخصيات تتمتع بنفوذ في أمريكا، مثل الرئيس دونالد ترامب والرئيس الأسبق بيل كلينتون، إلا أن الرئيسين قالا إنهما لم يتصلا به منذ سنوات وأنهما لم يشهدا ارتكابه أي مخالفات.

وتم اتهام ابستين الشهر الماضي في أمريكا بتهمة تهريب الأطفال القصر من أجل الجنس والتآمر. وقد نفى هذه الاتهامات وتم رفض الإفراج عنه بكفالة منذ ثلاثة أسابيع.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. عملية تصفية لإخفاء أسرار كبار السياسيين الأمريكيين وفي مقدمتهم ترامب تصريح وزير العدل الأمريكي ليس سوى عملية ذر الرماد في الأعين في النهاية سيتم اتهام بعض حراس السجن بالاهمال في أحسن الأحوال وتنتهي القصة.

  2. هل يمكن أن يعاقب ملياردير وبنفس التهمة في عالمنا العربي؟
    لماذا لا نستورد نظام العدالة وانفاذ القانون الأمريكي بدلا من استيراد الأسلحة ؟
    لان العدالة بتأثير أعمق على تحصين المجتمع وتقدمه من الأسلحة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here