وزير العدل الأمريكي يعلن أن “لا علم له” بوجود تواطوء بين فريق ترامب وروسيا.. و”النواب الأمريكي” يحذر ترامب من إقالة محقق قضية “التدخل الروسي بالانتخابات”

9ipj

رأي اليوم- (وكالات): أعلن وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز الثلاثاء خلال جلسة استماع له امام مجلس الشيوخ ان “لا علم له” بوجود تواطوء بين فريق الحملة الانتخابية لدونالد ترامب والحكومة الروسية.

وقال الوزير الأمريكي “كل كلام عن انني قد اكون تواطأت، أو أنني كنت على علم بوجود اتفاق مع الحكومة الروسية موجه ضد بلادي (…) هو كذب مقيت”.

واعرب سيشنز عن “ثقته” بروبرت مولر الذي عين مدعيا خاصا مكلفا التحقيق بتدخل روسي محتمل خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الاخيرة، وباحتمال حصول تواطوء بين موسكو وعاملين في فريق حملة ترامب.

واوضح الوزير انه سيكون “من غير المناسب” من جهته أن يتدخل في هذا التحقيق، بعد أن كان نأى بنفسه عنه بسبب اتصالاته العام الماضي بالسفير الروسي لدى الولايات المتحدة.

وتجري جلسة الاستماع أمام اعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ.

ومن جهة أخرى، حذر رئيس مجلس النواب الأمريكي باول ريان، الثلاثاء، الرئيس دونالد ترامب من إقالة مدير الـ”إف بي آي” السابق، روبرت مولر، الذي عُيّن للتحقيق في قضية تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016.

ونصح ريان الرئيس ترامب والبيض الأبيض بأن يسمحوا للمستشار الخاص مولر بمواصلة تحقيقاته في قضية التدخل الروسي وأن ينتظروا حتى تظهر النتائج.

ونقل موقع بوليتيكو الأمريكي عن ريان، السيناتور الجمهوري عن ولاية ويسكونسين، قوله في مؤتمر صحفي اليوم، “إن أفضل شيء يفعله الرئيس هو أن يسمح بمواصلة التحقيق كي يتم تبرئته”.

وأضاف أنه يعرف بوب مولر جيدا ويثق فيه.

وجاءت تصريحات ريان ردًا على تصريحات لصديق ترامب، كريستوفر رودي، رئيس مجموعة “نيوزماكس”، ليلة الاثنين، حيث قال الأخير إن “الرئيس ينظر في إقالة روبرت مولر”.

كما تأتي بعد أيام من إفادة المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي الذي قال أمام جلسة استماع الكونغرس “إن ترامب حاول التدخل في هذا التحقيق”.

وعين مولر الشهر الماضي مدعيًا خاصًا للإشراف على قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية عام 2016، والتواطؤ المحتمل بين الكرملين وفريق حملة ترامب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here