وزير الري المصري يثير الجدل بوصفه العلاقة بين إثيوبيا ومصر بأنها زواج لا ينفع فيه الطلاق.. ملف السد الإثيوبي من سيئ إلى أسوأ ووزير الري الأسبق يصف السد بسد النكبة! لمن وجه السودان رسالته الأخيرة؟

 

القاهرة – “رأي اليوم “- محمود القيعي:

في الوقت الذي خيم فيه الصمتُ على الإعلام المصري الرسمي والخاص فيما يتعلق بملف السد الإثيوبي، نكأ محللون جراح السد الإثيوبي بحديثهم عن آخر التطورات في الملف الذي يسير من سيئ إلى أسوأ،وتبدو فيه النوايا سيئة.

آخر التطورات جاءت من مفاجأة السودان المتمثلة في بيان سوداني صادر أخيرا يحمّل الاتحاد الإفريقى ومصر وإثيوبيا سبب تأخر المفاوضات!!.

لمن الرسالة؟

البيان السوداني لم يمر مرور الكرام، حيث علق محمد نصر علام وزير الري المصري الأسبق متسائلا: طيب ومالها مصر ياسودان!! وياترى الرسالة دية موجهة لمين بالضبط!؟

سد النكبة

 وأضاف علام أن مفاوضات سد “النكبة” تعوقها عدم الثقة مابين بعض أطرافها وتطلعات إثيوبيا الى حصة من النيل الأزرق، مشيرا إلى أن هناك اتفاقا مع الاتحاد الإفريقى على عقد اتفاقيتين، الأولى عاجلة وملزمة لملء وتشغيل السد، والأخرى للتعاون والتنمية والمشروعات المستقبلية.

وأضاف علام أن مفاوضات الاتحاد الإفريقى حول سد “النكبة” الإثيوبى تتسم بعدد من الصفات المنفردة:

  1. الأجازات ضعف وقت المفاوضات

  2. عدم التزام المفاوضين، وتحديدا أثيوبيا، بأى التزامات أو تعهدات

  3. عدم وجود أجندة متفق عليها لأى جولة مفاوضات

  4. عدم الاعلان عن تاريخ جولة المفاوضات الا ساعات قبل بدء التفاوض

  5. الالتزام الأدبى باستمرار المفاوضات حتى الانتهاء من بناء سد النكبة الأثيوبي

  6. عدم وجود دور معروف للمراقبين أو الخبراء أو حتى الإتحاد الإفريقى نفسه

  7. الخجل من اصدار بيانات إدانة أو ملخص بالمعوقات وأسبابها.

  8. عدم قدرة أى جهة فى العالم معرفة أو توقع نتائج هذا المسار التفاوضى.

تصريح وزير الري المصري المثير للجدل!!

في سياق آخر انتقد د.يحيى القزاز تصريحا لوزير الري المصري محمد عبد العاطي وصف فيه العلاقات بين مصر وإثيوبيا بأنها زواج لا ينفع فيه الطلاق.

وأضاف القزاز: “علّموا الوزراء كيف يدلون بتصريحات سياسية حفاظا على هيبة الدولة وكرامتها لن نتحدث عن مشكلة “سد النهضة” بل عن تصرح وزير الموارد المائية والري د. محمد عبد العاطي الذى قال فيه إن “العلاقة بين مصر وإثيوبيا زواج لا ينفع فيه الطلاق”

وتابع القزاز: “هذا تصريح يجوز بنزاع فى محكمة الأسرة ولا يليق بنزاع سياسى فى المحافل الدولية. تصريح مشين يسيء للدولة المصرية من وزير لايعرف الفرق بين المصطلحات السياسية والمصطلحات الاجتماعية. هل يمكن أن يخبرنا الوزير من هو الزوج ومن هى الزوجة؟! أم أنه زواج مثلى؟!.

وخلص القزاز أن هذا تصريح يستحق المساءلة، ويجب التحقيق فيه بتهمة إهانة الدولة المصرية وأردف: “مسئولون يدعون للخجل ولايعرفون كيف يتفاوضون لحل الأزمة، ولا كيف يدلون بتصريحات تحترم هيبة الدولة وتحافظ على كرامتها!!”.

المعلومات المغلوطة

في سياق آخر انتقد هاني رسلان الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية تصريحات وزير الرى السودانى ياسر عباس الذي ردد معلومات مغلوطة ( وهو يعرف انها مغلوطة ).. عن أن سد النهضة سيقى السودان خطر الفيضانات حينما يكتمل تشغيله.

 وأضاف رسلان أن الوزير السوداني يكرر مغالطاته ايضا بشأن أمان السد، وذلك للتغطية على موقفه المتواطئ مع الحبش منذ أيام النظام السابق حسب قوله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. “العلاقة بين مصر وإثيوبيا زواج لا ينفع فيه الطلاق”
    =================================
    طبعا لا ينفع فيه الطلاق لأن الزاج عقد من قبل الإمام نتن ياهو وشهوده كانوا ليبرمان و المقبور شارون
    معيزك ياسعاد فمن لا معيز له ….كزوجة قطع الزوج عنها المياه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here