“وزير الدفاع التركي يؤكد أن جيشه تولى مهمة في إطار محاربة تنظيم “الدولة الاسلامية” و”سننفذ المهمة بطريقة فعالة وسنعمل مع واشنطن في الأيام المقبلة

RqR+

اسطنبول ـ (د ب أ)- قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم الثلاثاء إن الجيش التركي “تولى مهمة في إطار عملية محاربة تنظيم “الدولة الاسلامية”.

وفي 24 كانون أول/ ديسمبر الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه تحدث مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان لتنسيق انسحاب القوات الأمريكية من سورية.

وفي وقت لاحق ، قال ترامب في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن أردوغان “سيقضي” على قوات داعش في سورية.

ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية عن أكار قوله في إقليم كيليس على الحدود السورية: “سننفذ هذه (المهمة) بطريقة فعالة وسنعمل معا في الأيام المقبلة”.

وقالت الأناضول مساء أمس الاثنين إن تركيا واصلت إرسال تعزيزات إلى مواقعها العسكرية على طول الحدود السورية في ليلة رأس السنة ، وذلك على الرغم من تأجيل هجوم عسكري في شمال سورية سبق التخطيط له.

وأضافت الأناضول إن شاحنات تحمل دبابات ومدافع هاوتزر وعربات مدرعة وصلت إلى إقليمي ماردين وشرناق. وقالت إن الشاحنات كانت تتنقل من محافظات ديار بكر وباتمان وشانلي أورفة الواقعة جنوب شرقي البلاد.

وتواصل تركيا إرسال قوات ومركبات إلى المنطقة منذ أكثر من أسبوع.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نعم انتم تنفذون مهمة أوكلت لكم لكن وزير الدفاع لم يعلمنا من الذي أعطاه هذه المهمة على كل لا فرق ان كانت امريكا هي التي كلفته او اسرائيل لا فرق بينهما و انتم خدم عند كليهما

  2. كلنا يعلم انك كاذب !.
    انما تسعون له هو احتلال اراضي سوريه وضمها لتركيا ، والتي فيها آبار النفط !، لكن الذي يهم اسيادك الامريكان والصهاينه ، حماية الكيان الصهيوني ، و العمل على قطع الطريق على المقاومه بين طهران ولبنان !.
    نظام بلادك اخذ على عاتقه المهمه ، بحجة محاربة داعش!!.
    إذا اقدمتم على مغامرتكم المجنونه ، ستكون بمثابة انتحار !!.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here