وزير الدفاع الأميركي يعلن أنه بحاجة لمزيد من “الأدلّة” لتحديد من أمر بقتل خاشقجي

اوتاوا- (أ ف ب): أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الأربعاء أنّه بحاجة لمزيد من الأدلّة لتحديد من أمر بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في وقت يواجه فيه انتقادات على خلفية هذه القضية.

وقال ماتيس للصحافيين في الطائرة التي تقلّه إلى أوتاوا حيث يشارك الخميس في اجتماع للتحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في سوريا والعراق “إن قلت شيئاً ما، إنني بحاجة إلى أدلّة”، مضيفاً “إنّني واثق من أنّنا سنجد المزيد من الأدلة على ما حصل، لكنّني لا أعرف ما ستكون ولا من سيكون ضالعاً، لكنّنا سنتّبعها إلى أبعد ما أمكننا”.

وقال “حين سنتكلم، سنفعل من موقع السلطة” التي تمنحها الوقائع، مضيفاً “لا أريد التكهّن واستخلاص نتائج متسرّعة، لكنّنا لن نهمل أي تفصيل”.

وشدّد بالقول “نعتقد أنّ أيّ شخص كان ضالعاً مباشرة في قتل خاشقجي أو أمر بقتله، يجب أن يحاسب”.

وتعرّض ماتيس الثلاثاء لانتقادات شديدة من السناتور الجمهوري ليندسي غراهام لقوله إنّه لا يملك أيّ “دليل قاطع” يسمح باتّهام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالضلوع في قتل جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في اسطنبول.

وقال غراهام لدى خروجه من جلسة عرضت خلالها مديرة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) جينا هاسبل ما توصّل إليه التحقيق الأميركي في القضية “ليس هناك دليل قاطع، هناك منشار قاطع”.

وردّ ماتيس على ذلك مكتفياً بالقول إنّ غراهام “سناتور ومن حقّه أن تكون له آراؤه”.

وخرج سناتوران جمهوريان بارزان هما غراهام ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر الثلاثاء من الاجتماع مع هاسبل مؤكّدين للصحافيين أنّه ليس لديهما “أدنى شك” بأنّ ولي العهد السعودي متواطئ في قتل خاشقجي، وهو ما يتناقض مع رواية البيت الأبيض التي تقلّل من هذا الاحتمال.

والأسبوع الماضي وبعد ضغوط متصاعدة من أعضاء في الكونغرس من الحزبين طالبوا بالتحرّك ضد الرياض، عقد جيم ماتيس ووزير الخارجية مايك بومبيو جلسة مغلقة شارك فيها جميع أعضاء مجلس الشيوخ، قالا خلالها إنّه ليس هناك دليل مباشر يربط بين ولي العهد السعودي بقتل خاشقجي.

والثلاثاء علّق غراهام على ذلك بقوله “يجب أن تكون أعمى فعلاً لكي لا تتوصّل إلى نتيجة أنّ هذه (الجريمة) رتّبت ونظّمت من قبل أشخاص يعملون تحت إمرة محمد بن سلمان، وأنّه ضالع في مقتل خاشقجي”.

وفي تركيا، ذكرت وكالة الاناضول الرسمية الأربعاء أنّ القضاء التركي أصدر مذكرتي توقيف بحق أحمد عسيري وسعود القحطاني بموجب طلب من المدّعي العام في اسطنبول الذي يشتبه “بقوة” بأنّهما “ضمن المخطّطين” لجريمة قتل خاشقجي.

والمشتبه بهما السعوديان كانا مسؤولين كبيرين مقرّبين من ولي العهد السعودي قبل أن تتم إقالتهما في تشرين الاول/ أكتوبر بعدما أقرّت الرياض، بعد نفي طويل، بأنّ خاشقجي قتل داخل قنصليتها في اسطنبول.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كفى استخفاف ومراوغة وتضليل اسوة بالناطق الرسمي “مستر ترامب ” كما غيره من الإدارات الأمريكيه ؟؟؟؟؟؟بات واضحا ان الجميع وتصريحاتهم وفق المرسوم والمبرمج من صنّاع القرار للسياسة الأمريكيه (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) مع عدم الخروج عن النص؟؟؟ على مذبح ديمقراطية المصالح (انظر قرارات ترامب بعزل الكثير من إدارته عندما خرجوا عن النص) وكيف الخصم هوالحكم ؟؟الستم شركاء من باب حماية اللاجئ الى بلد الحريات والديمقراطيه التي فاضت حتى التصدير والأنكى استغلال وتوظيف الحدث لسياسة الفوضى الخلاقه التي اعلنها بوش الأبن والبسها مسترترامب ثوب الجنون فنون والتي استراتجيتها خلط الأوراق من أجل زيادة العديد واللهيب لحرب المصالح القذرةا تحت ستار تصدير الديمقراطية ومكافحة الإرهاب الغير معرّف ؟؟ من أجل حرف بوصلة طفرات الشعوب العربيه نحو التغيير والإصلاح وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك التي استظل تحت عبأتها حكام بني جلدتنا ممن تقاطعت مصالحهم معكم ؟؟ومابينهما اوباما الناعم واعلانه بعدم الخول بالحرب عن أحد (مستثنيا وليدكم الغير شرعي الكيان الصهيوني)؟؟؟؟؟؟؟؟ واذ يمكربك اللذين كفروا ليثبتوك اويقتلوك او يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

  2. ان وزير الدفاع الامريكي يريد ان يأتي القاتل و يعترف أمامه و سيكذبه الى ان يقسم له بالقيم الامريكية…اي انه يريد ادلة كتلك التي قدمها كولن باول حول امتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل…وادلة دامغة كتلك التي عرضتها امريكا و الغرب عن لوكربي…هذه عدالة الكاوبوي الامريكي
    الخزي و العار لكل من يقتدي بالعدالة الامريكية او اقتدى

  3. وزير الدفاع الامريكي يريد ان يأخذ و قته لتحديد من امر بقتل الخاشقجي ثم ما هي الظروف و الأسباب التي أدت الى اتخاذ هذا القرار و عندما يأتي الحديث عن حرب اليمن فهو و غيره يبلعوا ألسنتهم و ينخرسوا فعندما كشفت بعض وسائل الاعلام صورة الطفلة اليمنية أمل التي ماتت جوعا أحرجتهم كثيرا لكنهم لم يدينوا الحصار و الحرب على اليمن فقط طالبوا بخجل و قف الحرب و اختفت الصورة و ربما كان مصير ملتقط الصورة نفس مصير الخاشقجي
    و لو كانت هذه الأحداث تتعلق بسوريا او ايران او المقاومون الفلسطينيون لأعلنوا الحرب العالمية و دمروا هذه الدول تماما كما فعلوا في العراق و ليبيا
    يا سيد وزير الدفاع لماذا كل هذا الاحراج و المماطلة يمكنك ان تنهي الموضوع بجملة و احدة و اترك الباقي لوسائل اعلامكم فقط اعط تصريحا بسيطا ان من قتل الخاشقجي و يحاصر اطفال اليمن هم عناصر من حزب الله و حماس بدعم من سوريا و ايران و بهذا تنهي الموضوع لكن احذر زيارة اَي قنصلية سعودية

  4. والله لم يبقى الا أن يحلف على المصحف ويضعه على عيناه
    ويصرخ بكل لغات العالم أنه هو القاتل
    حتى يمكن تسمحوا لأنفسكم بتصديقه ,,,,
    في ناس بتتلكك والمصالح تعلو ولا يعلى عليها

  5. لماذا لم يطلب مزيد من الادلة لوجود اسلحة الدمار الشامل عند غزو العراق وقتل وتشريد الملايين بشكل مباشر او غير مباشر؟ لسان حال بوتين عندما سلم على ابن سلمان بحرارة في اجتماع العشرين مؤخرا يقول ارينا يا امريكا وبريطانيا وفرنسا ويا من قومتم الدنيا ولم تقعدوها على شكوكم بان روسيا وراء عملية اغتيال لعميل سابق لها ببريطانيا ارونا نفاقكم الان. انتم كاذبون والمسالة مسالة مصالح وحسب وحقوق الانسان عندكم اصبحت مسخرة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here