وزير الدفاع الأميركي يدعو الى الحيادية السياسية في الجيش بعد مزاعم عن طلب البيت الأبيض ابقاء سفينة حربية تحمل اسم السناتور جون ماكين بعيدا عن أنظار الرئيس ترامب خلال زيارته الأخيرة لليابان

واشنطن (أ ف ب) – وجّه وزير الدفاع الاميركي بالوكالة باتريك شاناهان الثلاثاء مذكرة إلى جميع موظفي البنتاغون يطلب فيها منهم الحفاظ على الحيادية السياسية، وذلك بعد مزاعم عن طلب البيت الأبيض ابقاء سفينة حربية تحمل اسم السناتور جون ماكين بعيدا عن أنظار الرئيس دونالد ترامب خلال زيارته الأخيرة لليابان.

وقال شاناهان في مذكرته التي وصلت الى موظفي البنتاغون والمسؤولين العسكريين خارج البلاد “جميع موظفي وزارة الدفاع، سواء كانوا من الجنود أم الموظفين المدنيين، يقسمون اليمين من أجل حماية دستور الولايات المتحدة والدفاع عنه”.

وأضاف “مهمتنا في الدفاع عن الأمة وحمايتها غير مسيّسة”.

وأكد شاناهان الأحد أن البيت الأبيض طلب إبقاء المدمّرة “جون ماكين” بعيدا عن ناظري الرئيس دونالد ترامب خلال زيارته اليابان، باعتبار أن السناتور ماكين كان من أشد منتقديه.

واتصل فريق الرئيس بالأسطول السابع الأميركي المتمركز في اليابان وأعطي “توجيهاته بأن يتم حجب +يو أس أس جون أس ماكين+ عن المشهد”.

وعندما سئل عن المذكرة قال شاناهان للصحافيين “ما أردت فعله بعد الحالة المتعلقة بماكين هو تذكير الجميع أننا لن نقوم بتسييس الجيش”.

ولفت الى انه “ليس من الخطأ التذكير بذلك”.

وكانت لترامب علاقة سياسية صدامية مع ماكين بطل حرب فييتنام الذي توفي في آب/أغسطس الماضي بعد اصابته بسرطان في الدماغ.

وماكين الذي حظي باحترام كبير في الولايات المتحدة وترشح مرتين للرئاسة، سحب دعمه لترامب في انتخابات عام 2016 ومنع امرار نظام ترامب الصحي في الكونغرس عام 2017.

وحتى بعد وفاة ماكين استمر ترامب بالإعراب عن مشاعره تجاهه بشكل واضح حيث قال “لم اكن يوما من المعجبين بماكين ولن أكون أبدا”.

وعندما خرجت الى العلن المزاعم بشأن طلب البيت الابيض حجب المدمّرة ماكين عن الأنظار، أكد ترامب انه لم يأمر بذلك، مضيفا ان من “آخر اهتماماته” ان كان هناك مدمرة تابعة للبحرية تحمل اسم ماكين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here