وزير الدفاع الأميركي: نتوقع هجمات جديدة من فصائل موالية لإيران في العراق و”سنجعلهم يندمون” عليها

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – قال وزير الدفاع الأميركي مارك أسبر الخميس أنه يتوقع أن تقوم الفصائل الموالية لإيران في العراق بشن هجمات جديدة على القوات الأميركية، وقال “سنجعلهم يندمون” عليها، وذلك بعد مهاجمة السفارة الأميركية في بغداد ومقتل اميركي في كركوك.

وصرح وزير الدفاع الأميركي “إننا نشهد استفزازات منذ أشهر”.

وأضاف “هل اعتقد أنهم يمكن أن يقدموا على فعل شيء؟ (الجواب) نعم. وسيندمون على ذلك على الارجح… نحن جاهزون للدفاع عن أنفسنا، ومستعدون لصد اية تصرفات سيئة أخرى من هذه الجماعات التي ترعاها وتوجهها وتمولها جميعا إيران”.

وتابع انه اذا علمت واشنطن بهجمات جديدة قيد التحضير “فسنتخذ اجراءات وقائية لحماية القوات الاميركية ولحماية ارواح اميركية”.

وأكد قائد الاركان الاميركي الجنرال مارك ميلي من جهته أن السفارة الاميركية في بغداد محمية بشكل جيد.

واضاف ان المتظاهرين “أثاروا الكثير من الدخان للفت الانتباه” لكن “نحن متأكدون تماما ان السفارة آمنة وانه من غير المرجح إلى حد كبير ان يتمكن أي كان من اقتحامها”.

واقتحم الثلاثاء الاف المحتجين العراقيين السفارة الأميركية في بغداد وهتفوا “الموت لأميركا” بسبب هجمات جوية أميركية على قواعد لحزب الله العراقي الموالي لإيران في شمال العراق.

وقتل 25 مقاتلا في الغارات الاميركية.

وانسحب المتظاهرون الاربعاء من محيط السفارة الاميركية بعد يومين من العنف لكن الحزب المستهدف هدد بالانتقام.

وقال قائد الاركان الاميركي ان هجوم كتائب حزب الله على قاعدة كركوك كان هدفه “قتل أميركيين” مضيفا ان “اطلاق 31 قذيفة ليس اطلاق نار تحذيرياً، بل هدفه التسبب في أضرار والقتل”.

وأشار اسبر الى ان كل ذلك “غيَّر المعطيات (..) ونحن على استعداد لفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن موظفينا ومصالحنا وشركائنا في المنطقة”.

وردا عن سؤال حول ما ينتظره الاميركيون من السلطات العراقية قال المسؤولان الاميركيان ان على الحكومة العراقية بذل المزيد لحماية القوات الاميركية.

ولاحظ الجنرال ميلي ان العراقيين “لديهم القدرات لفعل ذلك (..) السؤال بالطبع عن الارادة السياسية، وهذا أمر لسنا نحن من يقرره”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. لا ادري لماذا هذه المعزوفة الحشد الشعبي موالي الى ايران
    طيب الحشد الشعبي يتلقى مساعدات من قطر هل الحشد الشعبي موالي الى قطر
    رجال أعمال عرب في البرازيل يدعمون الحشد الشعبي
    هل الحشد الشعبي موالي البرازيل
    بعض الفعاليات في الأردن تساعد الحشد الشعبي
    هل الحشد الشعبي موالي الى الأردن
    الكويت تقدم مساعدات كبيره الى الحشد الشعبي
    لماذا العزف على ألحان الحشد الشعبي موالي الى ايران

  2. على الحكومة العراقية الحذر من اغضاب ترامب فهو يبحث عن أي عذر لمصادرة النفط العراقي وتعويض تكاليف تحرير العراق وهو قادر على ذلك بسهولة خصوصًا في حقول شمال العراق

  3. يا اسبر انصحك بتوجيه الشكر لكتائب حزب الله في العراق لانهم لو ركبوا راسهم و ما احترموا قرار الحكومه العراقيه كان انت وجنودك و سفارتك في خبر كان يا مصدي .
    ولك الشعب العربي اللي طردكم من بيروت في ٨٤ لقادر على سحلكم بشوارع العرب انت و جنودك. لقد سبق أن هربتم كالفئران من بيروت و بغداد تحت وقع ضربات العرب الاقحاح . أما إذا كنت فاهم انك تتعامل مع عرب انت من جلبتهم و سيدتهم علينا فانت واهم .
    انصحك ما تكثر حكي احسن لك لقد خرجت من العراق تجر اذيال الهزيمه و ما تبقى من جنودكم سيخرجون بالقوه اذا لحقوا يهربوا و ما حدث لكم في فيتنام ليس ببعيد

  4. اذهب ايها الكلب الى الجحيم. دمرتوا العراق بلد الرافدين. انا لست من محبي ايران وانما كارها لها في تدخلاتها في الشان العراقي. نعم هناك عملاء ايران في العراق. لكن كل هذا بفضلكم يا امريكانو. سوف تخروجون من العراق كل خنازير.

  5. يا أمريكان كفوا عن المعزوفة البالية إيران أو فصائل موالية لإيران . أنتم يا أمريكا دولة شريرة وتتهمون كل من يخالفكم بالعمالة لإيران وهذه إتهامات للشعب العراقي وحبهم لوطنهم . إرحلوا عنا

  6. أمريكا تتحدث بالديمقراطية مع شعبها أما مع الشعب العراقي والسوري والأفغاني واليمني والليبي بل والشعوب العربية فتتحدث معهم بلغة الرصاص والقتل وهي أكبر ديكتاتور يمارس القمع على الشعوب وينهب خيراتها وثرواتها . أطالب بإخراج الأمريكان من العراق سلماً أو حرباً

  7. أتعجب من الجهات والفصائل التي ترفع شعار (كلا كلا أمريكا ) وتلك الفصائل التي سمعنا طنينها عن المؤامرة الأمريكية أن يكون لها موقفاً باهتاً لايرقى الى مستوى قتل (28) عراقياً وضعفهم من الجرحى على يد الأمريكان وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدفون فيها هذا الشعب فهي سلسلة طويلة من الإستهدافات الأمريكية للعراق. من المفترض ان يتحد الجميع في وجه هذا الوجود الغريب والذي لايحترم الإتفاقات مع الحكومة ويعمل بشكل منفرد بل وبعنجهية لتحقيق مصالحه وأهدافه . الذين قتلهم الأمريكان هم من العراقيين الأصلاء فلايقدموا لنا تصريحات فارغة لصرف الأنظار عن الجريمة البشعة التي إرتكبوها ويقولوا أنهم من الفصائل الموالية لإيران بل هم عراقيون ويعملون ضمن القوات المسلحة للعراق بعد أن تم إصدار قانون من البرلمان في دمج الحشد الشعبي الذي وقف بوجه داعش صنيعة الأمريكان وذيولهم .

  8. المحامي محمد احمد الروسان عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    بالبندقية بسكين بحجر بصرماية على راسك بدك تطلع من العراق.

  9. أعتقد أن لو قام ابناء العراق بضرب المصالح الأمريكية في العراق وإستهداف عملائها وكل ماله علاقة بأمريكا لغيرت أمريكا من لهجتها وهذا هو الجواب المنطقي لهذه الغطرسة .

  10. أعتقد أن التقارير والتقييمات الأمريكية لردة الفعل عند العراقيين خاطئة ، وتفتقر الى الرؤية الواقعية ! . الشعب العراقي سيتخذ خطوات عملية لهذه الإنتهاكات التي تمس سيادة البلد والتي تستبيح الدم العراقي بدم بارد . إذا كان لديكم معارك ضد إيران فاذهبوا إليها وحاربوها وأظن أنّها تعرف لغة التعامل معكم وصواريخها كثيرة ومنذ مدة طويلة لم تجربها على رؤوسكم . هذا الوزير وتحليلات أعوانه في البنتاغون بعيدة كل البعد عن فهم الواقع الذي عليه طبيعة الشعب العراقي . نحن كشعب نكره الوجود الأمريكي في بلدنا حتى لو لبس ثوب الإتفاقيات مع الحكومة وحتى لوتغطى بألف عباءة وتبرير فلن يغير من واقع كرهنا لهم لاسيما وأن الأمريكان لهم تاريخ وسجل سيء في المنطقة وخاصة في العراق . كنصيحة للأمريكان عليهم أن يرحلوا مع عملائهم الذين صنعوهم في بلدنا ولن تثني عزمنا هذه التهديدات والتي تعودنا على سماعها منهم .

  11. اذا تعرفون ايران التي تدفعهم لشن الهجمات عليكم السؤال المنطقي::: لماذا لا تهاجمون ايران بصورة مباشرة؟ أحد الأجوبة هو أنكم لا ترغبون بفتنام جديدة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here