وزير الخارجية المصري: حان الوقت للتحاور مباشرة مع أوروبا

635269444438030012

القاهرة/ محمود الحسيني/ الأناضول

قال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي إن الجولة الأوروبية، التي يبدأها اليوم الأحد وتستمر 5 أيام، وتشمل 3 دول إيطاليا والمنيا وهولندا، تأتي بهدف “التحاور مع صناع القرار حول تنفيذ خارطة الطريق في مصر”.

وأضاف فهمي، في تصريحات للصحفيين بمطار القاهرة قبيل مغادرته في الجولة التي يستهلها بزيارة إيطاليا، أنه “حان الوقت للتحاور مباشرة مع السلطات الأوروبية في بلادهم مع من يشكلون القرار السياسي والرأي العام، ولهذا السبب كانت أول زيارة خارجية للرئيس عدلي منصور إلى اليونان الشهر الماضي باعتبارها رئيس الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف أن أول هدف من الزيارة هو التفاعل والتعامل مع القضايا المصرية الأوروبية الهامة، “وشرح تطور تنفيذ خارطة الطريق إلى أن تنتهي وشرح ما تم فيها بالإضافة الى ما يتضمنه الدستور وما يعكسه من مفهوم سياسي جديد لمصر بعد ثورتين” .

وفي الوقت نفسه، شدد وزير خارجية مصر على أنه “لا يناقش خارطة الطريق كنقاش بيني وبين أجنبي لكن أطرحه عليه وأشرحه لأهمية مصر على الساحة الدولية، ومن الطبيعي أن يهتم الأجنبي باستقرار الأمور في مصر، فما يتعلق بالحراك الداخلي أقوم بشرحه لتقديرى لأهمية بلدنا للغير، لكن ليس مجالا للنقاش بالخارج لأن الشعب المصري هو صاحب القرار”.

وأشار إلى أن المباحثات ستتطرق كذلك للقضايا الإقليمية المشتركة وبينها الوضع في سوريا وعملية السلام في الشرق الأوسط وقضية مياه النيل والدور الأوروبي نحو هذه القضايا، و قضايا التعاون حول البحر المتوسط.

وحول عودة البعثة الدبلوماسية المصرية إلى ليبيا بعد مغادرتها الأسبوع الماضي على خلفية اختطاف 5 من أفراد البعثة قبل إطلاق سراحهم لاحقا، قال فهمي “بالتأكيد سيتم عودتها لكن بعد بحث الترتيبات الأمنية وهناك طمأنة من الجانب الليبي باهتمامهم بالرعاية المصريين عامة وبالتمثيل الدبلوماسي بصفة خاصة”.

وفيما يتعلق بعودة السفير المصري إلى تركيا، قال إن هذه الخطوة “تتعلق بموقف سياسي .. فعندما يزول الظرف السياسي الذى ترتب عليه سحب السفير من هناك سيعود السفير المصري مرة أخرى وسنفتح الباب لعودة سفير تركيا” .

وتبادلت مصر وتركيا تخفيض التمثيل الدبلوماسي بين البلدين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من مستوى السفير إلى القائم بالأعمال، على خلفية توتر العلاقات بين البلدين منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

وغادر فهمي صباح اليوم القاهرة متوجها إلى روما، في إطار جولة أوروبية تشمل إيطاليا وألمانيا وهولندا، حيث يلتقى بكبار المسئولين بتلك الدول لبحث سبل دعم العلاقات وعدد من القضايا الاقليمية والدولية .

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي، في بيان له وصل وكالة الأناضول نسخة منه اليوم، إن “وزير الخارجية سيجرى فى الدول الثلاث لقاءات هامة مع وزراء الخارجية وأعضاء البرلمان وعدد آخر من كبار السياسيين”.

وفي روما، يجرى فهمي مشاورات سياسية مع وزيرة خارجية إيطاليا، إيما بونينو، ومسؤولين آخرين لبحث سبل تطور العلاقات التجارية بين مصر وإيطاليا التى تُعد أكبر شريك تجارى أوروبى لمصر، وسيدلي فهمي بأحاديث مع وسائل الإعلام الإيطالية، بحسب البيان.

ووفق البيان ذاته، فمن المقرر أن يجري فهمى مشاورات مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتانماير في برلين ، بالإضافة إلى لقاءات مع لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الألماني (بوندستاج)، كما سيلقى محاضرة أمام أحد مراكز الأبحاث فى ألمانيا، وسيدلى بأحاديث لوسائل إعلام ألمانية بارزة.

وفي ختام جولته، سيلتقي وزير الخارجية المصري فى لاهاي بأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الهولندي، ويجرى مشاورات سياسية مع بعض المسؤولين، وسيتم الاتفاق خلال الزيارة على آلية للمشاورات السياسية بين البلدين، بحسب البيان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here