وزير الخارجية الفلسطيني: نتطلع لدعم إفريقيا ومحاسبة إسرائيل

نواكشوط / محمد البكاي / الأناضول- قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، إن بلاده تتطلع دوما إلى دعم القارة الإفريقية في نضالها المشروع من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن الأراضي المحتلة عام 1967.
جاء ذلك خلال كلمة له اليوم الأحد، في افتتاح القمة الـ31 للاتحاد الإفريقي بالعاصمة الموريتانية، نواكشوط.
ودعا المالكي، الدول الإفريقية، إلى  تطبيق المبادئ التي قام عليها الاتحاد الإفريقي، في مراجعة العلاقات مع الدول والأنظمة السياسية العنصرية المعتدية، والتي تمثل إسرائيل نموذجها الصارخ في القرن 21 .
واعتبر أن  إفريقيا تعتبر عمقا استراتيجيا، وحاضنا سياسيا وتضامنيا، ورافعة أولى في دعم حقوق الشعب الفلسطيني الأعزل، في نضاله المشروع، من أجل تحقيق غاياته وأهدافه، في الدولة والحرية والاستقلال .
وشدّد المالكي، على أن القضية الفلسطينية التي كانت وما زالت مفتاحا أساسيا، لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، قادرة بما تتسم به من قوة دفع سياسي وتضامني عالمي، على إفشال كافة المخططات العدوانية، وذلك لما تتمتع به من عدالة جعلها نقطة ارتكاز تضامني، لكافة أحرار العالم .
وانطلقت اليوم الأحد بنواكشوط‎، القمة الـ31 للاتحاد الإفريقي، بمشاركة 22 رئيس دولة.
وحسب مراسل وكالة الأناضول، فقد حضر في القمة، رؤساء رواندا، وسيراليون، والكونغو، وجنوب إفريقيا، والسنغال، ومدغشقر، وزيمبابوي، والنيجر، والغابون، وغينيا الاستوائية، ونيجيريا، وغامبيا، وتشاد، وسواتيني، وناميبيا، والسودان، وبوركينافاسو، وغينيا، ومالي، وجيبوتي، وغانا، وجزر القمر.
فيما مثلت دول أخرى برؤساء حكومات، بينها مصر، الجزائر، الصومال، والكاميرون.
ومثلت دول أخرى في القمة بوزراء خارجية، بينها المغرب وأنغولا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here