وزير الخارجية الفرنسي يصف سياسة واشنطن في سوريا بـ”اللغز″ ويتسائل: “كيف يمكن أن تكون الولايات المتحدة صارمة جدًا ضد إيران وفي نفس الوقت تغادر شمال شرقي سوريا؟

باريس/ يوسف أوزجان/ الأناضول: وصف وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، السياسة الأمريكية حيال سوريا بأنها “لغز”.

جاء ذلك في تصريح صحفي، الجمعة، على هامش مشاركته بمؤتمر الأمن في مدينة ميونخ الألمانية.

وأشار لودريان، إلى وجود نقاط لم يفهمها في السياسية الأمريكية حيال سوريا، قائلًا: “كيف يمكن أن تكون (الولايات المتحدة) صارمة جدًا ضد إيران، وفي نفس الوقت تغادر شمال شرقي سوريا رغم علمها بأن ذلك سيتيح الفرصة لوجود إيران بالمنطقة؟ فهذا لغز بالنسبة لي”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 19 ديسمبر/ كانون أول الماضي، عن قرار سحب قوات بلاده من سوريا، بدعوى تحقيق الانتصار على تنظيم “داعش” الإرهابي.

ويقدر المسؤولون الأمريكيون منذ فترة طويلة بأن تنفيذ الانسحاب من سوريا بشكل كامل قد يستمر حتى مارس/ آذار أو أبريل/ نيسان ولكنهم أحجموا عن تحديد جدول زمني دقيق في ضوء الأوضاع في ساحة القتال والتي يصعب التكهن بها.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الريس ترامب مع سلبياته ولكنه فعلا من أكثر الرؤساء الاميركيين حرصا على اميركا وشعبها وجيششها ودولاراتها ويحترم انسانية الجندي الأميركي ويخاف على ارواحهم أن تهب هدرا كما فعل اسلافه واخرهم عالة بوش التي فبركت حكاية اسلحة الدمار الشامل والتي غزت أثرها العراق و بالنهاية خسرت اميركا الحرب وفقدت الاف الجنود وتريليونات الدولارات عبثا لإرضاء “اسرائيل” وأدواتها العميلة الرجعية العربية ولذلك قرر الريس ترامب بأن من يريد حربا عليه القيام بها بنفسه وتمويلها ولذلك قررت الصهيونية تشكيل حلف ناتو”سني صهيوني ” لمجابهة محور دول ممانعة ومقاومة التمدد الصهيوني وخوض الحرب بجيوشها وتمويلها الذاتي وهي قطعا ستهزم بالميدان ويفشل ريحها بعون الله وذلك سنة الله كما فشل الأعراب الأشد كفرا ونفاقا والأحزاب بكسر شوكة الإسلام وإنتصار الرسول محمد بن عبالله وأصحابه الميامين المحاصرين وعلى الرغم من قلتهم حيث ردوهم على أعقابهم خائبين خاسئين وسوف ينصر الله الفئة المستضعفة (ايران وسوريا والمقاومة اللبنانية والفلسطينية ومن يسخر الله لهم من حلفاء )على خوارج العصر من يهود وأعراب وزنادقة ومستعمرين.

  2. هل هؤلاء الفرنسيين يعملون لصالح فرنسا ام انهم مكلفون بالعمل لصالح. دولة اخرى ؟؟
    لقد كانت فرنسا تحكم سورية ( فرنسا الديموقراطية ) وهي تحلم بالعودة اليها وهذا بعيد المنال.
    اتركوا البلاد الى اَهلها.

  3. مارجريت تاتشر قالت يوماً (بأيام ريغن) سأحارب لآخر جندي امريكي. ترامب يعرف ما معنى هذاالكلام ولا يهمه ماذا يقول لو دريان او غيره. حتى انه انه يفكر بحل حلف الناتو لأنه يكلفه اموالاً كثيرة.
    لنفكر ملياً، وبرغم غباءه قد يكون ترامب افضل رئيس امريكي نعاصر مقارنةً بغيره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here