وزير الخارجية الفرنسي: الأوروبيون سيضعون قريبا آلية خاصة تتيح استمرار التجارة مع إيران

باريس- (أ ف ب): قال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاربعاء إن الاوروبيين سيضعون “خلال الأيام القادمة” آلية خاصة تتيح استمرار التجارة مع ايران رغم العقوبات الأميركية.

وأوضح في جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الفرنسي “نحن بصدد وضع آلية تمويل خاصة تتيح تفادي الخضوع بشكل كامل للتطبيق الخارجي لاجراءات العقاب المطبقة من الولايات المتحدة”.

وأضاف ان هذه الالية “ستوضع في الأيام القادمة (…) سيكون ذلك اجراء سياسيا” موضحا ان اجتماعا عقد في الغرض الاثنين في بروكسل.

وحرصا منهم على انقاذ الاتفاق النووي الموقع مع ايران في 2015، رغم انسحاب واشنطن، قدم الاوروبيون في أيلول/ سبتمبر هذه الالية الخاصة التي تبين أنها أمر معقد وحساس.

وهي نظريا ستستخدم كمقاصة لتمكين الشركات الاوروبية من الاتجار مع ايران دون التعرض للعقوبات الاميركية ولطهران بالاستمرار في بيع نفطها.

وكشف لودريان “سيتيح ذلك وجود نوع من غرفة مقاصة باليورو تتيح لطهران من جهة الافادة من عائدات مالية لبعض مواردها النفطية وأيضا شراء المنتجات الأساسية من كبار الفاعلين وهم المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا”.

في المقابل، تحترم إيران “التزاماتها” الواردة في اتفاق فيينا الذي يؤطر أنشطتها النووية.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي أن “مسار (الاتفاق) يبقى قائما وهو ما يعاكس قليلا ما يمكن أن تكون تصورته الولايات المتحدة عندما انسحبت من اتفاق فيينا. فقد كانت تعتقد أن ذلك سيؤدي إلى زعزعة النظام (الايراني) وهو ما لم يحدث، هناك قدرة مهمة على الصمود”.

وأضاف أن فرنسا مع ذلك لديها “تصميم كبير جدا” على الرغبة في أن تبحث مع ايران بعض المسائل الخلافية وخصوصا برنامجها البالستي.

وعبر عن الاسف “لهذا الاندفاع الصاروخي لدى إيران ما يؤدي أحيانا إلى تصدير صواريخ إلى بلدان أخرى” معتبرا أن ذلك “غير مقبول”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here