وزير الخارجية السوداني يعلن لقاءه بنظيره المصري في إثيوبيا الخميس على هامش اجتماعات المجلس التنفيذي لوزراء خارجية الدول الإفريقية

shoukri athoupia

الخرطوم/ بهرام عبد المنعم/ الأناضول: أعلن وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، اليوم الأربعاء، تلقيه اتصالًا هاتفيًا من نظيره المصري، سامح شكري، اتفقا خلاله، على اللقاء بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، غدًا الخميس، على هامش اجتماعات المجلس التنفيذي لوزراء خارجية الدول الإفريقية.

وقال غندور، في تصريحات إعلامية، “تلقيت اتصالًا من وزير الخارجية المصري، واتفقنا على اللقاء في أديس أبابا، على هامش القمة الإفريقية، التي تبدأ غدًا، على مستوى الوزراء”، حسب مراسل الأناضول.

وأعلنت إثيوبيا، اليوم، استكمالها لجميع الترتيبات اللازمة لاستضافة القمة الإفريقية الثلاثين تحت شعار “الانتصار في مكافحة الفساد: نهج مستدام لتحويل إفريقيا”، المزمعة في أديس أبابا، خلال الفترة من 22 إلى 29 يناير/كانون ثاني الجاري.

وتبدأ غدًا الخميس، اجتماعات المجلس التنفيذي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي، وتستمر ليومين، تمهيدًا لاجتماعات رؤساء الدول والحكومات يومي الأحد والإثنين.

وأمس الأول الإثنين، جرت الأعمال التحضيرية للقمة على مستوى المندوبين الدائمين بالاتحاد الإفريقي.وفي رده على سؤال حول أزمة استدعاء السفير السوداني لدى القاهرة، رد بالقول: “السفير السوداني لدى مصر ما زال موجودًا في البلاد”.

وتتصاعد الخلافات بين الخرطوم والقاهرة في ملفات، منها النزاع على مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل، فضلا عن اتهامات لمصر بدعم المتمردين المناهضين لنظام الرئيس السوداني عمر البشير، وهو ما نفته القاهرة مرارًا.

وبلغ توتر العلاقات بين الخرطوم والقاهرة ذروته عقب زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة للسودان، وشنت بعض وسائل الإعلام المصرية، انتقادات للخرطوم التي لم تخفِ استهجانها منها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here