وزير الخارجية التركي: أنقرة “ستذهب للنهاية” لكشف كافة ملابسات جريمة مقتل جمال خاشقجي ولم نتلق معلومات جديدة أو نتائج التحقيق من الجانب السعودي

الدوحة – (أ ف ب) – أكّد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو السبت ان أنقرة “ستذهب للنهاية” ولن تتراجع في سعيها لكشف كافة ملابسات جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول.

وقال تشاوش أوغلو على هامش مشاركته في مؤتمر “منتدى الدوحة” الدبلوماسي في العاصمة القطرية “لم نتلق معلومات جديدة أو نتائج التحقيق من قبل الجانب السعودي”.

وأضاف “تركيا لن تتراجع في هذه المسألة وسنذهب للنهاية”.

وقُتل الصحافي جمال خاشقجي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية ينتقد فيها السلطات السعودية، في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر على أيدي عناصر سعوديين في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وذكرت السلطات السعودية أن خاشقجي قتل بعدما تعرّض للتخدير بجرعة كبيرة، ثم قطّعت جثته داخل القنصلية، وألقت اللوم في الجريمة على عناصر أمن ومسؤولين في جهاز الاستخبارات.

ويقول الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن الأمر بقتل خاشقجي صدر من “أعلى المستويات في الحكومة السعودية”، مشدّداً في الوقت نفسه على أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز هو فوق أي شبهة في هذه الجريمة.

ورجّحت وكالة الاستخبارات الاميركية “سي آي إيه” أن يكون ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان من أمر بذلك، لكن الرياض نفت ذلك بشدة.

وكان تشاوش أوغلو أعلن الثلاثاء أن تركيا تجري مناقشات مع منظمة الأمم المتحدة حول احتمال فتح تحقيق دولي بشأن جريمة قتل الصحافي.

كما طلبت أنقرة من الرياض تسليمها مطلوبين في الجريمة، لكن السعودية رفضت.

وقال وزير الخارجية التركي في الدوحة إن التحقيق الذي تجريه بلاده في الجريمة “شفاف وموثوق”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. مسلسل أصبح مبتذلا ويجعل الشكوك تتزايد حول دور تركيا في قضية خاشقجي وخططها في هذه العملية بالتعاون مع واشنطن وتل أبيب. الظاهر أن البيت الأبيض قد انتهى من استخدام ولي عهد السعودية ويريد التخلص منه حاليا لإستكمال مخطط يخص السعودية ضمن مشروع الشرق الأوسط الكبير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here