وزير الخارجية الإيراني يتهم أوروبا بالتخلي عن الاتفاق النووي خشية تهديدات ترامب ويؤكد: “لا يملكون المثل العليا والقانون”

أنقرة-الأناضول- انتقد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قرار الترويكا الأوروبية تفعيل آلية فض النزاع المدرجة ضمن الاتفاق النووي مع طهران، متهماً البلدان الأوروبية بالتخلي عن الاتفاق خشية التهديدات الأمريكية.

وأشار في تغريدة نشرها عبر حسابه على “تويتر”، إلى أن تفعيل فرنسا، وبريطانيا وألمانيا، آلية فض النزاع، سبقته تهديدات أطلقها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ضد أوروبا.

وأوضح أن أوروبا تعمل على تهدئة تهديدات ترامب، مبيناً أن البلدان الأوروبية الـ 3، تخلت عما تبقّى من الاتفاق النووي، تجنّباً للرسوم الضريبية التي يعتزم ترامب فرضها على منتجاتهم.

وأضاف أن البلدان الأوروبية المذكورة، بخطوتها هذه، تثير شهية ترامب، داعياً إياها إلى عدم التحدث بعد اليوم عن المثل العليا والقانون، كونهم لا يملكونها، على حد تعبيره.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، نقلت عن مسؤولين أوروبيين، أن ترامب هدد كلاً من ألمانيا، وفرنسا وبريطانيا، أطراف الاتفاق النووي من البلدان الأوروبية، قبل أيام من تفعيل الأخيرة آلية فض النزاع المدرجة ضمن الاتفاق، وذلك بفرض رسوم ضريبية بنسبة 25 بالمئة على السيارات المستوردة من أوروبا.

و”آلية فض النزاع”، هي إحدى الإجراءات التي يمكن لأحد أطراف الاتفاق النووي اللجوء إليها لمعالجة مشكلة تخلّف الطرف الآخر عن التزاماته، وفي حال تعذر ذلك، فإن الأمر قد يصل إلى إعادة الملف لمجلس الأمن الدولي، وإمكانية فرض عقوبات مجددًا.

وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع عقوبات مفروضة عليها.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. من المؤكد ان امريكا وأوربا لا يملكون اي مثل عليا واي قانون. هم ينفذون قوانينهم الداخلية بعد ان استحمروا شعوبهم واقنعوهم ان يتحولوا الى آلات لخدمة راس المال الذي يملكه أشخاص معدودون فالمواطن الاوربي والأمريكي هو عبارة عن فم وفرج يعمل صباحا ومساء ليستمتع اخر الاسبوع بحيوانيته المفرطة ولا يمتلك اي رأي في سياسة بلده ولا يحمل اي عاطفة انسانية تجاه الشعوب التي تذبحها دولته المجرمة نعم هو ببساطة يبكي من اجل كلب وليس مستعدا ان يفكر في ضحاياه من البشر وبعض الأغبياء عندنا معجبون بهذه الحضارة المجرمة. يا سادة كل طواغيتنا وفاسدينا ومجرمينا هم ملائكة اذا قسناهم الى الرجل الابيض في امريكا واوربا يجب ان نفهم هذه المعادلة ولذلك نقول كل من يتظاهر ضد طاغية او فاسد في بلادنا اذا كان مستقلا في حركته ومخلصا فنحن معه وكل من يتظاهر ضد طاغية او فاسد بمباركة اوربا وامريكا فهو مجرم وخائن وستقف ضده كما نقف ضد كل الطواغيت والمجرمين فهذا المتظاهر الذي تباركه امريكا واوربا طاغية اكثر من الطاغية الذي يتظاهر ضده وفاسد اكثر من الفاسد الذي يتظاهر ضده وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي رغم الذل العربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here