وزير الخارجية الألماني يحذر: بدون اهتمام وانخراط أكبر من الاتحاد الأوروبي في حل النزاع فستصبح ليبيا سورية ثانية

برلين-(د ب أ)- أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أهمية انخراط الاتحاد الأوروبي في حل النزاع الليب

وقال ماس اليوم الجمعة في تصريحات لإذاعة ألمانيا إنه إذا لم ينخرط الاتحاد الأوروبي على نحو أقوى في حل النزاع الليبي، سيكون هناك في النهاية سورية ثانية.

وذكر ماس أن الاهتمام بالشأن الليبي كبير بسبب التعلم من أخطاء النزاع السوري، وقال: “أعتقد أن هناك الكثير من التطورات التي حدثت في سورية خلال الأعوام الماضية بدون مساهمة من المجتمع الدولي الغربي”.

وأعرب ماس أيضا عن اعتقاده بأن “هناك تسوية حاليا بين تركيا وروسيا في هذه الحرب”، مضيفا أنه من الضروري التأثير على أطراف النزاع، مشيرا إلى أنه سيُجرى فعل ذلك خلال المحادثات مع وزيري الخارجية الروسي والتركي خلال مؤتمر الأمن الدولي في ميونخ الذي سيبدأ اليوم.

ونفى ماس انتقادات بأن قمة برلين بشأن ليبيا التي انعقدت منتصف الشهر الماضي ظلت بلا نتائج، وقال: “الأمر لم يصل إلى حد عدم الالتزام بالقرارات”، موضحا في المقابل أن كان من الواضح للجميع أن هذه ستكون عملية طويلة وشاقة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here