وزير الخارجية الألماني: يجب حل أزمة قطر ومستعدون لتقديم أي دعم للكويت من أجل حل النزاعات وتحقيق الاستقرار في المنطقة.. وزير الخارجية الكويتي: 35 مليار دولار حجم استثماراتنا في المانيا

الكويت ـ (د ب أ)- نفى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن تكون هناك مبادرة من الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر حول مصالحة قطر مضيفا أن اقتراح بلغاريا بعقد مؤتمر في أوروبا للمصالحة هو إسهاما منها، وليست مبادرة مشيرا إلى أنه لابد من أخد موافقة جميع الأطراف في أوروبا بالاضافة إلى أطراف الأزمة لعقد مثل هذا المؤتمر.

وأوضح ماس خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكويتى اليوم الأحد أن “منطقة الشرق الأوسط تعاني من ازمات كثيرة والكويت تلعب دورا مهما في حلها مثل تدخلها في حل أزمة قطر، وهو دور لا يستغنى عنه ونحن في أوروبا نتفق على أهمية حل أزمة قطر، ومستعدون في ألمانيا لتقديم أي دعم للكويت من أجل حل النزاعات وتحقيق الاستقرار في المنطقة .

وأضاف أن “ألمانيا تساهم في حل قضايا اليمن وسورية وسنعمل مع الكويت من خلال عضويتنا في مجلس الأمن من أجل تقديم المساعدات الإنسانية لسورية “.

وحول الاحتجاجات في فرنسا، قال ماس “نحن نتابع الأحداث عن كثب وهي دولة جارة وشريك مهم، ويبدو أن هناك ترحيبا من الشعب (بخطوات الرئيس إيمانويل ماكرون) وهو ما أدى الى التخفيف من حدة الاحتجاجات، وكلنا أمل أن نرى تهدئة للوضع هناك والرئيس الفرنسي لديه اسهامات كبيرة في مستقبل أوروبا ، وفرنسا شريك لا يستغنى عنها وهي شريك في التحديات التي نواجهها في أوروبا”.

وحول ملف المناخ، قال ماس إن “من أولويتنا في مجلس الأمن ملف التغير المناخي وشكلنا مجموعة من الأصدقاء ممن يتعرضون لمختلف المخاطر المناخية وسوف ندفع هذا الملف إلى الامام وسوف نتشاور مع دولة الكويت شريكنا في هذا المجال أيضا “.

وكان ماس قد صرح قبل توجهه إلى الكويت قائلا ” في منطقة تتسم بصراعات دموية وتناقضات عميقة وأزمات إنسانية خطيرة، تزداد أهمية هؤلاء الذين يعملون من أجل الحوار وتخفيف المعاناة الإنسانية”.

وأعرب السياسي الاشتراكي الديمقراطي عن اعتقاده بأن “الأمر يستحق بذل الجهد رغم كل الانتكاسات”، مشيرا إلى أن هذا ما أظهره التقدم الأخير الذي تم إحرازه في محادثات السلام في اليمن والذي لعبت الكويت دورا كبيرا في تحقيقه.

ومن جهته أكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح أن حجم الاستثمارات الكويتية في القطاعين الحكومي والخاص في ألمانيا يصل إلى خمسة وثلاثين مليار دولار أمريكي.

وقال الصباح خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الألماني هايكو ماس اليوم الأحد إن “المباحثات الثنائية تناولت مختلف المواضيع الرامية إلى تطوير آليات التعاون والشراكة بين البلدين الصديقين في كافة المجالات، لا سيما في المجال الاقتصادي والتجاري، خاصة في ظل المكانة التي تتمتع بها ألمانيا كأهم شريك اقتصادي للكويت”.

وأضاف الصباح “تم التوقيع على إعلان نوايا مشترك بين دولة الكويت وجمهورية ألمانيا الإتحادية الصديقة، بشأن تطوير الشراكة في المجال الإنساني، من خلال بحث آليات التمويل للعمل الإنساني، ووسائل جعل المساعدات الإنسانية الدولية أكثر فعالية وكفاءة، وسبل حماية بيئة العمل الإنساني”.

وحول الشأن الإقليمي والدولي، قال “أجرينا مباحثات مستفيضة عكست تطابقا كبيرا في وجهات النظر حيال مجمل القضايا الإقليمية والدولية والأوضاع الأمنية والسياسية والجهود المشتركة الرامية لإعادة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here