وزير الخارجية الألماني: علينا التحدث عن مهمة “صوفيا” الأوروبية في البحر المتوسط

برلين- (د ب أ)- ذكر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أنه من الضروري عقب مؤتمر برلين بشأن ليبيا إعادة التفكير في مهمة الإنقاذ التابعة للاتحاد الأوروبي “صوفيا” في البحر المتوسط.

وبالنظر إلى مخيمات اللجوء في ليبيا، قال ماس مساء أمس الأحد في تصريحات لشبكة “إيه آر دي” الألمانية الإعلامية: “لا يمكنني القول إنني أعتبر الأوضاع هناك غير إنسانية، وأؤيد بعد ذلك عودة المهاجرين إلى هناك. يتعين علينا في كل الأحوال التحدث مجددا عن (صوفيا)”.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي يقصر مهمته حاليا على تدريب خفر السواحل الليبي، حيث لم يعد يرسل سفنا لإنقاذ المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا من الغرق في البحر المتوسط.

وقال ماس: “كنا نشارك في المهمة هناك”، مضيفا في الإشارة إلى نتائج مؤتمر برلين بشأن تسوية النزاع الليبي: “وأعتقد مع العملية التي بدأت الآن سوف تقع إحدى نقاطها ضمن مسؤولية الاتحاد الأوروبي”.

وذكر ماس أن إنهاء النزاع الليبي سيساهم في تحسين أوضاع المهاجرين المحتجزين في ليبيا، وقال: “إذا كنا نريد حقا تحسين الأوضاع هناك، بحيث يتم إغلاق تلك السجون، فلا بد من إنهاء الحرب الأهلية”.

وأوضح ماس أنه تم مطالبة رئيس الوزراء الليبي فايز السراج بإغلاق تلك المعسكرات، مضيفا أنه حتى إذا تعهد المسؤولون بذلك، فإنه لن يكون بمقدورهم التنفيذ بدون إنهاء النزاع.

يُذكر أن القوى المتدخلة في النزاع الليبي اتفقت أمس في برلين على آلية دولية لتسوية النزاع. وألزم المشاركون في المؤتمر أنفسهم بعدة أمور من بينها إنهاء الدعم العسكري لأطراف النزاع.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here