وزير الخارجية الأردني يحذر من خطورة “تفجّر الأوضاع” في فلسطين

عمان / ليث الجنيدي / الأناضول – حذر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي من  خطورة تفجّر الأوضاع في فلسطين.
وأرجع الصفدي ذلك لغيابآفاق حل الصراع وفق حل الدولتين، الذي تستمر إجراءات إسرائيل الأحادية -التي تشمل بناء المستوطنات اللاشرعية واللاقانونية- في تقويضه .

حديث الوزير الأردني جاء خلال مداخلة له باجتماع وزراء الخارجية العربي الأوروبي الخامس في بروكسل، وفق بيان للخارجية الأردنية، تلقت  الأناضول نسخة منه.
وقال الصفدي القضية الفلسطينية كانت وستبقى القضية المركزية الأولى، التي يشكل الفشل في حلها على أساس حل الدولتين الذي يضمن حق الفلسطينيين في الحرية والدولة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، الخطر الأكبر على أمن واستقرار المنطقة .
وشدد على ضرورة أن يرسل  الاجتماع رسالة مشتركة تؤكد التزام العمل على إيجاد أفق للسلام الدائم الذي يلبي جميع الحقوق الفلسطينية المشروعة ويحول دون تجذر مشاعر اليأس المتولدة من استمرار الوضع الراهن، الذي يهدد بالانفجار .
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أكد أنه  لا بد من دور عربي إيجابي في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة السورية وفق القرار 2254 يحفظ وحدة سوريا وتماسكها وينهي هذه الكارثة التي سببت دمارا يجب أن يتوقف .
وفي سياق متصل، دعا الصفدي إلى استمرار تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته نحو اللاجئين السوريين والدول المضيفة لهم ، لافتا إلى  ضخامة الأعباء التي تفرضها أزمة اللجوء على المملكة .
ويستضيف الأردن نحو 1.3 مليون سوري، قرابة نصفهم يحملون صفة لاجئ ، فيما دخل الباقون قبل انطلاق الثورة في بلادهم عام 2011.
والتقى الوزير الأردني عددا من نظرائه العرب والأوروبيين على هامش الاجتماع الوزاري، وبحث مجموعة من القضايا الإقليمية والمسائل ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here