وزير الخارجية الأردني: لا بد من دور عربي فاعل في سورية … والأزمات السياسية استنزفت الاقتصاد العربي

القاهرة ـ (د ب أ)- دعا وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إلى ضرورة “وجود دور عربي فاعل سياسي في سورية”، معتبرا أن الجميع متفقون على أن الحل في سورية لن يكون إلا سياسيا.

وفي حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرته اليوم الثلاثاء، قال الوزير الأردني :”يجب أن نركز جميعاً على إنهاء المأساة التي طالت وألحقت دماراً هائلاً بسورية، وكلنا نتفق أن الحل سياسي، كما نؤكد على ضرورة دور عربي فاعل سياسي في سورية، لأنه من غير المعقول غياب الدور العربي في الحل، لأن السلام والاستقرار في سورية وحل الأزمة هو مصلحة عربية”.

وشدد على أن “تجاوز أزمات المنطقة شرط أساسي للارتقاء بقدراتنا الاقتصادية نحو المستوى المطلوب، لأننا نعرف أن أزمات المنطقة حالت دون تحقيق النمو الشامل، كما نرى أن الأزمات استنزفت الكثير من الموارد وأحبطت الشباب ووضعت العراقيل أمام المحاولات السياسية للخروج من أزمات المنطقة”.

وحول رؤيته لتجاوز الخلافات السياسية في المنطقة، قال :”هناك قضايا واضحة تحتاج لجهود الجميع والتنسيق والتشاور وتقديم الحلول، لكن لا بد أن نجد آليات عمل إقليمية مؤسساتية محصنة قدر المستطاع من التجاذبات في العلاقات السياسية”.

وحول القمة العربية الأوروبية التي ستنعقد في مصر الشهر المقبل، قال :”القمة العربية الأوروبية تعتبر محطة مهمة لتعزيز التعاون العربي الأوروبي ونرى أن مصر خير مضيف لهذه القمة. وبالتأكيد، فإن قمة بهذا المستوى سوف تتناول جميع قضايا المنطقة، الأمن والاستقرار والسلام وفي المقدمة القضية الأساس: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وأشار إلى أن “هناك أرضية وظروفاً واقعية تستوجب حواراً عربياً أوروبياً شفافاً يأخذ في الاعتبار مصلحة الجانبين ويعمل على تنفيذها”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لقد راينا الدور العربي الذي قامت به الإعراب في كل من فلسطين ولبنان والجزائر وليبيا وسوريا واليمن والعراق . الدور الأفضل للعرب هو ان يبعدوا عن سوريا لان الأدوار التي يلعبونها لا تاتي سوى بالموت والدمار والدوار فلبقوا ادوارهم لانفسهم. ودور يدورهم
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here