وزير التنمية الألماني: لابد من مواصة الاستثمار في إعادة الإعمار بالعراق

برلين – (د ب أ)- صرح وزير التنمية الألماني جرد مولر بأنه ليس هناك أي سبب في الوقت الحالي لسحب مساعدين مدنيين من العراق في أعقاب الهجمات الصاروخية الإيرانية.

وقال مولر في برلين اليوم الأربعاء: “من الواضح أنه لابد من مواصلة الاستثمار في إعادة الإعمار وكذلك في تقديم الرعاية لكثير من اللاجئين السوريين، كي لا تشدد قوى راديكالية”.

وتابع الوزير: “اشعر بالقلق إزاء التصعيد في العراق وفي المنطقة. استقرار العراق من مصلحتنا. ولهذا السبب نتحدث حاليا مع العراق بشأن مزيد من التعاون”.

وأضاف أن هناك 60 خبيرا ألمانيا تابعين للجمعية الألمانية للتعاون الدولي في العراق، كما يوجد موظفون تابعون لمنظمات أخرى غير حكومية.

وتابع مولر: “إنهم يعملون في ظل ظروف أمنية صارمة، ويشمل ذلك خطط الإخلاء، حال الضرورة. ولكن ليس هناك حاليا سبب لسحب الأفراد”.

وأكد وزير التنمية الألماني أن خبراء التنمية الذين يتم الاستعانة بهم حاليا في شمال العراق يقومون بعمل مهم لدعم استقرار البلاد.

وأدى اغتيال الولايات المتحدة لقاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، إلى زيادة حدة التصعيد في الشرق الأوسط، حيث أعلنت إيران اليوم تنفيذ هجمات بصواريخ باليستية على قواعد أمريكية في العراق، قالت طهران إنها أدت إلى مقتل 80 من القوات الموجودة في هذه القواعد، في حين نفت واشنطن تعرض أي من جنودها لأذى.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here