وزير التعليم المغربي يفشل في نطق كلمة “المُتوّجين” خمس مرّات في وقتٍ يُقر مجلس النواب فيه مشروع قانون “فرنسة التعليم”

الرباط – “رأي اليوم”:

سخِر نشطاء تواصل اجتماعي من وزير التربية والتعليم المغربي سعيد أمزازي، وذلك بعد فشله بنطق كلمة المُتوّجين، ورغم مُحاولته خمس مرّات مُتتالية خلال إلقائه كلمته في فعاليّة رسميّة، وبعد إقرار مجلس النواب المغربي ما بات يُعرف بقانون “فرنسة التعليم”.

وربط نشطاء استصعاب الوزير نطق الكلمة، باتجاه البلاد إلى فرنسة التعليم، حيث كان قد أقر مجلس النواب المغربي مشروع قانون يُعيد اعتماد اللغة الفرنسيّة لتدريس العلوم والرياضيات، والمواد التقنية، ويدخل حيّز التطبيق بعد نشره بالجريدة الرسميّة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. بالفعل اصبح مسؤولونا في العالم العربي لا يفقهون من النحو والاعراب شيئا , اذا كانوا يرتكبون اخطاء فضيعۃ في النطق فكيف حال كتاباتهم !!!
    ابطال المسؤولين العرب في نصب الفاعل ورفع المفعول به ووووو هم الملك سلمان وامير الكويت اما السيسي فلعلك ترضی ووزير خارجيۃ البحرين ووزير التعليم المغربي واللائحة طويلۃ …

  2. انه أعمي وليس عربيا فما العيب في ذلك وحتى وان أخطأ ما العيب في ذلك أليس اله غفور رحيم في الجرائم إلا يتقن العربية أكثر من العرب أنفسهم أم أن في الامر ان

  3. كما قلنا سابقا وبات يعرفها الصغير والكبير فالمسؤوليات تعطى بالموالاة والوساطة وتقاسم الكعكة بين الدكاكين السياسية المسماة زورا بالاحزاب وليس عن طريق الكفاءة والدكاء والدهاء والخبرة فلا استغراب ان يتقلد مثل هؤلاء المناصب العليا في بلادنا العربية المنكوبة الم يقل وزير تربية مغربي سابق بانه لا يتقن العربية في لقاء له مع قناة فرانس 24 بالنسخة العربية عندما طالبته المديعة بالحديث باللغة العربية؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here