وزير الأوقاف المصري: الداعون لـ”الثورة الإسلامية” أشبه بالخوارج

mohamd-joumaa.jpg77

القاهرة/ إسلام مسعد، صبحي مجاهد/ الأناضول-

 قال وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، إن مطلقو دعوات الثورة الإسلامية أشبه بالخوارج، وإن دعواتهم للخروج في 28 من الشهر الجاري “دعوات خبيثة وعميلة وآثمة”.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم، بمقر الوزارة بوسط القاهرة، وقال فيه إن “حديث الجبهة السلفية عن رفع المصاحف خلال الثورة، يشببهم بالخوارج الذين بدئوا برفع المصاحف ثم قاموا برفع السيوف”.
والخوارج فئة ظهرت في عهد علي بن أبي طالب وعٌرفت بالتعصب الشديد ومخالفة إجماع الأمة.
وكانت الجبهة السلفية بمصر، دعت في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، إلى “ثورة إسلامية”، بدءا من 28 الشهر الجاري، لـ”فرض الهوية ورفض الهيمنة وإسقاط حكم العسكر”، بحسب بيان صدار عن الجبهة.
وأوضح أن “الدعوة لرفع المصاحف للتظاهر به هو اعتداء على كتاب الله وقدسيته، واستغلال للدين في الصراع السياسي، ولون جديد من المتاجرة بالدين، للتلاعب بعقول العامة والبسطاء”.
وكان المتحدث باسم الجبهة محمد جلال قال في تصريح سابق للأناضول، إنهم “لن يرفعون السلاح، وإنما سيرفعون المصاحف، كون أن ثورتهم تهدف إلى فرض الهوية الإسلامية دون تمويه، ورفض الهيمنة على القرارات السياسية والاقتصادية، وإسقاط حكم العسكر”.
وأضاف جمعة: “هذه دعوات تخريب يطلقها هؤلاء المخربين والإرهابيين لتكون حرب تشتيت نفسية ضد السلطة، ولكنها في النهاية دعوات خبيثة عميلة آثمة، في ضوء عمالة تلك الجماعات لمن يمولهم ويخضعون لأهدافهم لتفتيت وتمزيق المنطقة (لم يذكرهم)”.
وطالب وزير الأوقاف المصري، قوى الإسلام السياسي سواء من أحزاب أو جماعات أو جمعيات، بيان مواقفهم بوضوح وبصراحة في إدانة الاعتداء على القوات المسلحة، ورجال الشرطة، وتدمير البنية التحتية، وحرق وسائل المواصلات”.
من جانبها، قالت الجبهة السلفية في بيان لها اليوم، إن القبض على قياداتها والداعين للثورة الإسلامية، لن تفت من عضد الشباب المسلم، مشيرة إلى إنهم “ثابتون وعازمون على تحقيق مطالبهم المشروعة”.
يذكر أن مصدر أمني قال أمس للأناضول، إن قوات أمن الجيزة (غرب العاصمة)، ألقت القبض على أحمد مولانا عضو المكتب السياسي للجبهة السياسية، على خلفية تقديم بلاغات ضده، تتهمه بالدعوة إلى العنف، والتحريض على الارهاب”، إلا أن خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة رجح أن يكون القبض عليه بسبب الدعوة للثورة الإسلامية.
و”الجبهة السلفية” تعرف نفسها على أنها رابطة تضم عدة رموز إسلامية وسلفية مستقلة؛ كما تضم عدة تكتلات دعوية من نفس الاتجاه ينتمون إلى محافظات مختلفة في مصر، وهي إحدى مكونات “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” الداعم لمرسي.
وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الدعوة إلى “ثورة إسلامية” صراحة بمصر منذ الإطاحة بمرسي في 3 يوليو/ تموز 2013.
أثارت دعوة الجبهة السلفية لقيام “الثورة الإسلامية”، وهي المرة الأولى منذ الإطاحة بمرسي، مطلع الشهر الحالي، حفيظة قوى سياسية مؤيدة للسلطات الحالية، محسوبة على التيار الإسلامي في مقدمتها الدعوة السلفية وحزب النور السلفي.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. مصر وقعت بين آل جمعة !
    بين علي جمعة و فتاواه الكوميدية وبين محمد مختار جمعة و فتاواه التراجيدية!
    كلمة حق يراد بها باطل ! عبارة قالها سيدنا علي بن أبي طالب للخوارج أنفسهم ، و ها هو مختار جمعة يطبقها !
    و كأن ما جرى من قبل سيده من إنقلاب على الشرعية و إزالة رئيس منتخب قبل أن يكمل مدة رئاسته و في خرق واضح لعقد اتفق عليه الشعب ليس فعلاً خارجيا ( من الخوارج ) وان من قاموا به ليسوا أسوء من الخوارج يا أيها الشيخ المعمم!
    إنها مصر المضحكات!

  2. بعض النظر عن أهداف الجماعة السلفية, ولكن رد الوزير ينم عن جهل تأريخي.
    فالذي رفع المصاحف هو معاوية ابن ابي سفيان.. بعد تقدم سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في المعركة وهزيمة وتراجع جيش معاوية.. وليس الخوارج…
    الخوارج هم من رفضوا قبول سيدنا علي بهذه الحيلة … التي أدت إلى إنقسام الأمة إلى يوم الدين

  3. هذه الفوضى هي نتيجة ما سمي بالخريف العربي بتخطيط استعمار سايكس بيكو 2 مؤسس الفوضى الخلاقة الفاشلة . لقد وقع اليعض في الفخ الاستعماري بذريعة الحرية الزائفة و ثبت انها حرية تخريب الوطن و استقراره بإدارة ليفي الصهيوني و امثاله . و كيف سيتوب من قاموا بذلك و يكفروا عن خيانتهم للوطن ؟؟ الوضع قبلا كان افضل ولكن شرفاء العرب بالمرصاد .
    لن تسير الأمور مثلما يتوهم المتآمرون وعليهم ان لا يقتربوا من سورية العروبة مطلقا والا سيفشل تحالفهم العدواني حتما .
    على الاسلاميين المخلصين لله ان يقاتلوا العدو الاسرائيلي فورا اما من يقاتل اخوانه العرب المسلمين فالله غاضب عليه الى يوم القيامة كما يحصل مع ما سمي جبهة النصرة العاصين حيث خانوا الله و يتعالجون عند العدو الاسرائيلي و يحمونه على حدود الجولان وهل هذا هو الاسلام !!! ليس لديهم عذر في القعود فهم على الحدود قي الجولان و القنيطرة و الحولة مع العدو الاسرائيلي منذ سنة ولم يفعلوا شيئا . على الشرفاء الاطاحة بقيادات جبهة الخذلان العفنة و الجهاد ضد العدو الحقيقي منذ 70 سنة . وهل يتعظ باقي الاسلاميين في ليبيا و تونس و اليمن انهم يخربون اوطانهم كما خطط المستعمرون الغربيون و اسرائيل و اضاعوا البوصلة بحجة الربيع الفارغ و وقعوا في الفخ وقد كان وضع اوطانهم افضل قبلا . يجب ان يصحوا و السلطة لا تجتمع مع التخريب الدائم ولن تفيد ، انها الفوضى الخلاقة و لكن الشعوب العربية و الاسلامية واعية ولن تسمح بهذه المهازل و على المخلصين من الاسلاميين الذهاب الى مواقع جبهة النصرة في سورية و داعش و داعميها في الموصل و اجبارهم على الجهاد ضد العدو الاسرائيلي . هذا هو الحق

  4. يجب على مقاتليي الحركات الاسلامية المخلصين التأكد من مصداقية قادتهم وعدم اختراقهم من المستعمرين في الخفاء وفلترتهم وهذا موضوع هام جدا .
    كلما جوبهوا التكفيريون بالحقائق اتجهوا الى إعطاء الأمثلة عن الآخرين . مالكم و مالهم الله يعلم السرائر والنفوس و سيحاسب الجميع حتما . المهم تصويب توجهاتكم بعدم قتل الأبرياء و اهل الكتاب المسالمين وعدم تدريب الأطفال على العنف و القتل بل على المحبة و التسامح والكلمة الطيبة . اما قول الله تعالي (فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ) فهو موجه للكافرين المعتدين وليس لقتل اخوانكم العرب المسالمين و المسلمين جزافا و حقدا واقرأوا تعليقات الامة العربية أعلاه بتمعن

  5. طيب . جميل .شكرا .
    أما الذين قاموا بانقلاب عسكري ضد الشرعية ، فهل يشبهون الإرهابيين أم ماذا ؟.

  6. شيوخ عبارة عن رجال مخابرات بلحى !! لا حوال ولا قوة الا بالله !!

  7. لا للدكتاتوريه العسكرية أو الدينية . المطلوب ديمقراطية مدنية تحفظ حقوق الإنسان وتحارب الفساد .

  8. على اعتبار أن السيسي اليوم هو إمام الهدى وهو بمقام الإمام علي كرم الله وجهه !! خاب مسعاك يا من بعت أخرتك بدنيا غيرك .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here