وزير إسرائيلي: التظاهرات ضد نتنياهو شبيهة بما قبل اغتيال رابين وستنتهي بإراقة الدماء

 

تل ابيب ـ وكالات: اعتبر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحانا، أن التظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، “ستنتهي بإراقة الدماء”.

وخلال لقاء مع “يسرائيل هيوم”، قال: “لن تكون حرب أهلية، لكن العنف يتزايد مع الوقت. هناك أجواء من الكراهية في هذه المظاهرات. هذه المرة توجد انقسامات حادة بين الطرفين. الانقسامات دائما كانت وستكون موجودة”.

وقال أوحانا، المعروف بقربه الشخصي من أسرة نتنياهو، إن “أجواء التحريض التي سبقت اغتيال رئيس الحكومة الإسرائيليّة الأسبق إسحاق رابين، باهتة بالمقارنة بما يجري الآن”.

واعتدى أنصار رئيس الوزراء على متظاهرين وصحفيين خلال التظاهرات المستمرة منذ أسابيع، احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية وفساد نتنياهو وسوء إدارته لأزمة كورونا.

ونقلت صحيفة “هآرتس”، عن ضباط كبار في الشرطة قولهم، إن “أوحانا يحاول استغلال التعيين المرتقب لمنصب المفتش العام للشرطة من أجل منع المظاهرات مقابل مقر إقامة نتنياهو في القدس”.

ونشرت قناة “كان” التلفزيونية الإسرائيلية، مطلع الأسبوع الحالي تسجيلات لاجتماع عقد الأسبوع الماضي، بمشاركة أوحانا ورئيس بلدية القدس موشيه ليئون، وضباط شرطة وأعضاء في مجلس بلدية القدس.

وقال أوحانا خلال الاجتماع، إنه “لا يمكننا الاستمرار مع هذه الفوضى، ولا يمكننا الاستمرار مع هذه الفوضوية، ولا أعرف كيف أفسر للجمهور هذه المظاهرات، ولماذا لا نمنعها”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here