صحيفة بريطانية: وزير ألماني: ترامب على حق بشأن عيوب منظمة الصحة العالمية

برلين- متابعات: اعتبر وزير الصحة الألماني ينس سبان، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حق بشأن “عيوب” منظمة الصحة العالمية.

وقال الوزير في تصريح لصحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية يوم الأحد، إن المنظمة تخضع “لنفوذ بعض الدول الأعضاء” وعليها أن تصبح “أقل اعتمادا على تلك الدول”، دون أن يذكر أي دولة بالاسم.

وأضاف أن الولايات المتحدة “على حق بشأن بعض الأمور، حيث يجب على المنظمة إصلاح إدارتها والمحاسبة”، مشيرا إلى “أننا يجب أن نعلم بالضبط إلى أين تذهب الأموال” الممنوحة للمنظمة.

ومع ذلك، اعتبر أن انسحاب الولايات المتحدة من المنظمة سيكون “أمر مؤسفا جدا” في حال تم، مشيرا إلى أهمية المساهمة الأمريكية في عمل منظمة الصحة.

وشدد على أن هناك حاجة لهذه المنظمة، مضيفا أن “القول إننا لم نعد بحاجة إلى منظمة الصحة العالمية شيء مختلف تماما”.

وتابع: “وسط الأزمة، عندما تخمد الحرائق لا يمكن الحديث عن إصلاح فريق الإطفاء… نحن بحاجة إلى مواجهة الأزمة أولا، ثم سنتحدث عن منظمة الصحة العالمية”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد انتقد منظمة الصحة العالمية لتعاملها مع أزمة فيروس كورونا، متهما إياها بالانحياز إلى الصين، وأعلن عن تعليق التمويل الأمريكي للمنظمة.

وهدد ترامب بالانسحاب من المنظمة إن لم تثبت “استقلاليتها” عن الصين “المسؤولة عن انتشار فيروس كورونا حول العالم”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. هذا الوزير الالماني الصغير السن الذي استلم منصب وزير الصحة بالرغم من انه لا يفقه شيء في ما يخص الطب، الامراض، العلاج ومواجهة اي وباء، هذا الوزير اهدي له هذا المنصب بسبب تطرفه اتجاه العرب المسلمين وفي مقدمتهم اللاجيين، هو اول من انتقد السيدة ميركل بسبب سياستها اتجاه اللاجيين السوريين، ولم يكن لميركل الا ان تقفل فمه بمنحه منصب وزير الصحة، يوجد مثل اسيوي يقول:” اذا كنت تحب ربح وتعاطف العدو فعليك ان تعانقه وبذلك فانت ستربح تعاطفه معك وهذا ما عملته السيدة ميركل مع هذا الوزير الذي تزوج قبل سنوات صديقه الالماني!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here