وزيرة الطاقة الاردنية تحت القصف البرلماني بسبب غيابها عن اجتماعات ونشاطها الالكتروني

راي اليوم – عمان

بدأت اللجنة المالية في البرلمان الاردني بمناقشة مبادرة لطرح الثقة  عن وزيرة الطاقة في الحكومة هالة زواتي بسبب غيابها عن اجتماع استدعت اليه ضمن مناقشة الموازنة المالية .

 واستنكر رئيس اللجنة المالية خالد بكار غياب الوزيرة عن اجتماع مقرر ومهم دون عذر.

 ووصفت اللجنة غياب الوزيرة بانه استهتار بسلطة البرلمان .

 وكانت الوزيرة زواتي قد تغيبت عن اجتماعين تحت قبة البرلمان لأسباب صحية كما قال مساعدون لها .

 لكن رئيس مجلس النواب عاطف طراونة رفض مبررات غياب الوزيرة  معتبرا ان الغياب رسالة خاطئة في وقت خاطئ ويدل على عدم اكتراثها لمجلس النواب .

ووصف الطراونة الوزيرة زواتي بانها تتغيب عن الاجتماعات المهمة وتنشط فقط على مواقع التواصل الاجتماعي

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الى متابع مقهور : شركات استيراد المشتقات النفطية لها نصيب مهم ايضا في سرقة المواطن وذلك من خلال التلاعب بفواتير الاستيراد من خلال “نفخها” (معادلة تسعير المشتقات النفطية في الاردن مصممة اصلا لتمكين هذه الشركات من التلاعب !), او التلاعب بالمواصفات (مصفاة حيفا في الكيان الصهيوني- والتي تملك طاقة تكريرية فائضة – تتكفل بتلبية طلباتهم ! حيث امكانية “الاستيراد”الاوفر لهذه الشركات و بالبواخر من ايلات والى العقبة للمشتقات النفطية المعدة للتصدير من مصفاة حيفا الى ايلات عبر عسقلان ومن خلال منظومة شبكة انابيب الضخ العكسي والتي تغطي الكيان الصهيوني ) وبهدف التعظيم الاضافي لارباح هذه الشركات وحتى بعد “نفخهم ” للفواتير !!
    اما مايخص هالة زواتي فيبدو ان المسكينة تعرف انها تجلس على ملفات خطيرة و “ملغومة ” ولكنها بنفس الوقت لاتريد ان توضع في خانة الاحراج , وخصوصا ان هنالك مطالبات من البعض في مجلس النواب بالاطلاع على الاتفاقيات الموقعة مبين وزارة الطاقة وشركات الطاقة المتجددة وهذا ملف ملغوم ايضا وترفض وزارة الطاقة الافصاح عن هذه الاتفاقيات لانها تقود الى توضيح ان “فرق سعر الوقود ” الذي يدفعه المواطن على فاتورة الكهرباء يذهب اصلا الى شركات الطاقة المتجددة !!

  2. وزيرة لديها كل المعلومات عن الطاقة وتغيبت عن مجلس النواب لأنها لا تريد إطلاع النواب على ايه معلومه فغيابها عن المجلس رسالة تحملها له وتقول لا هيبة لكم انتم فقط عليكم الموافقة طالما انكم تأخذون أجركم لا علاقة لكم بهذا الموضوع ولو كان للمجلس هيبة لما استطاعت الغياب عن هذه الجلسة لأنها لديها أوامر بعدم الحضور ماذا انتم فاعلون الثقة ومنحتوها ماذا تريدون بعد أغلقوا المجلس والزمو بيوتكم لانكم تحملوا الحكومة مصاريف مكاتبكم الطعام والشراب والكهرباء والماء والأوراق والعلاج .

  3. المضحك أن المدعوة زواتي صاحبة فكرة ارتفاع كلفة الوقود بالاردن بسبب سرعة تبخره_ علما أن برميل النفط عالميا قد وصل عام 2012 الى 150 دولار وكانت تباع تنكة البنزين بالاردن بسعر 15 دينار بما يعادل 19 دولار بينما سعر برميل النفط الان 52 دولار وتنكة البنزين بالاردن ما زال سعرها 15 دينار أي 19 دولار وهذا يدل على ان العصابة اقصد الحكومة تسرق علنا ضعفي سعر الوقود من المواطن والمقيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here