وزيرة التعليم في الجزائر تثير الجدل والسبب: تأييدها لقرار منع الصلاة في المدارس!

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أثارت تصريحات أدلت بها وزيرة التربية والتعليم في الجزائر، نورية بن غبريط، حول تأييدها لقرار منع الصلاة في المدارس، وقالت إن ” الصلاة يجب تأديتها في المنزل “، جدلا كبيرا على المنصات الاجتماعية، وأعلن قطاع عريض من النشطاء رفضهم لهذا القرار لأن ” الصلاة تقام في كل مكان وليس في المنزل فقط “.

وحسبما أوردته تقارير إعلامية محلية أقدم أحد أساتذة مدرسة الجزائر الدولية بالعاصمة الفرنسية باريس، بمعاقبة تلميذة بسبب إقامتها الصلاة وسط ساحة المدرسة.

نورية بن غبريت ذكرت في تصريح للصحفيين، خلال زياراتها لمحافظة برج بوعريريج شرق الجزائر، الإثنين، إن ” المدرسة قامت بواجبها فقط وهو معاقبة التلميذة، الصلاة مكانها المنزل وليس المؤسسات التعليمية “.

وأضافت ” التلاميذ يذهبون إلى المؤسسات التربوية من أجل التعلم، وأظن أن هذه الممارسات (الصلاة) تقام في المنزل، ودور المدرسة هو التعليم والتعلم فقط “.

وحظي القرار بمباركة من ” الحركة الماسونية العالمية ” ممثلة في نادي ” روتاري الجزائر، وجاء في منشور مقتضب لصفحة ” روتاري الجزائر ” على ” الفايسبوك ” : ” تحية شكر وتقدير للسيدة وزيرة التربية على قرارها منع الصلاة في المدارس الجزائرية “.

ويعد هذا أول رد فعل يأتي في أعقاب تصريح بن غبرت بأن المساجد وجدت للصلاة والمدارس وجدن للعلم والتعليم.

إلى ذلك رفض وزير الشؤون الدينية في الجزائر، محمد عيسى، اليوم الثلاثاء، الرد على أسئلة الصحافيين بخصوص تصريحات وزيرة التعليم حول الصلاة في المدارس.

وقال الوزير ” أنا لا أعلق على الخبر الإعلامي، لم أطلع بصفتي كوزير أو إطار أو مثقف على قرار رسمي من طرف وزيرة التربية الوطنية سوى ما تداولته وسائل الإعلام، وأنا لا أعلق على وسائل الاعلام احتراما لوسائل الاعلام، وحفاظا على الموضوعية التي تقتضيها مثل هذه المشاكل المثيرة للجدل “.

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. في الجزائر تصلي أينما شئت ولن يمنعك أحد
    المشكلة أن البعض يحرص على تأدية الصلاة أثناء فترة الدوام ولا يفعل ذلك أثناء الراحة
    والدليل أنه في أحد المصانع طلب العمال من المدير تخصيص نصف ساعة لأداء صلاة الظهر فوافق المدير على الفور لكنه اشترط عليهم أن تكون نهاية العمل على الساعة الخامسة بدل الرابعة والنصف
    فتراجع العمال عن الفكرة نهائيا

  2. ألا تناقشون الامور الجوهرية بدل التفاهات، وهل انتم ممن يحرص على تأدية الصلاة عند الأذان وفي أماكن العمل،. لا اظن

  3. عبد العالي،
    صدق الاخ المغربي في تعليقه ومعلوماتك عنها مشوشة وغير صحيحة ال غبريط كانوا الدعامة المحلية للمستعمر، وزمن الكفاح المسلح التجأوا إلى أمهم الرؤوم فرنسا وظلوا بها حتى بعد الاستقلال إلى أن اختلت الموازين في العقود الأخيرة فصار الشرفاء ألذ ين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن مجرمين ارهابيين ، فيما فرش البساط الاحمر للخونة المتفرنجين، لأن امم الفرنجة من خلفهم .

  4. الدفاع عن صاحب موقف هو الدفاع عن هذا الموقف .
    منع الصلاة هو عمل شيطاني، وهو يتوافق مع أهداف الماسونية العالمية ، والروتاري هي منظمة ماسونية مغلفة بالعمل الإنساني لتجد القبول في المجتمعات المسلمة.
    من الطبيعي أن كل مسلم ينشز من هذا الموقف ، بعكس الماسوني الذي يري فيه الفصل بين التعليم والدين أمر إنساني لتجنب التفرقة بين الطلبة المتعددي الأديان.

  5. أريب أم العرب في المدارس الغربين الاوروبيه توضع صليب في كل غرفه دراسه ويسموا هذا بإرث لهم الظاهر ان هذه الوزيرة ليس لها ارث ولا حضاره أريب أم هؤلاء الناس

  6. الماسونية هي منظمة عالمية شيطانية ، تدعو للرذيلة والمجون والابتعاد عن عبادة الواحد القهار ، والسجود للشهوات وفي نهاية المطاف السجود للشيطان .
    من يدافع عنها ولو بحرف واحد ، هو منهم ، فالحذر الحذر من السموم التي يبثونها فى المجتمعات العربية والإسلامية.، باسم الحرية والفكر والتمدن والإنسانية.

  7. الى المعلق المغربي هذه حفيدة من بنى مسجد باريس حفيدة من تحدى السلطة الإستعمارية لتسير الحج الى البقاعةالمقدسة التاريخ لا يرحم الذي ساعد ويساعد ولا يزال يتآمر في السر والعلانية مع فرنسا واسرائيل معروف الذي شارك ودعم الإستيطان و وسهل الهجرة بمباركة موشي ديان قلنا يا معلق كم عدد اليهود المغاربة في فلسطين السليبة وكيف هاجرو الوزيرة من خيرة ما انجبت الجزائر وهجوم المتأسلمين عليها عادي اما هجوم الجيران عليها فليس حبا في علي بل كرها في معاوية

  8. عندما تحرر بلادك من الإستعمار بدماء الشهداء ثم تسلمها لأحفاد المستعمرين فلا تلومن إلا نفسك.

  9. وكأن الجزائر فرغت من التصدي لجميع الأزمات التي تمر بها ولم يبق ألا ازمة الصلاة!

  10. علموا اولادكم الالحاد حتي يتوقفوا عن تلك المظهرية الكاذبة وعندها لن يصلوا لا في المدارس ولا في الشوارع ولا في اي مكان عام

  11. جزائر المليون شهيد وكفاحها ضد فرنسا والمتفرنسين ، كيف تسمح لهذه المتفرنسة لتصبح وزيرة للتربية والتعليم ، فأي تربية تعلمت وأي تربية تقدمها للنشئ الجديد ، والمعروف أنه منذ السبعينات نشطت المنظمات الكنسية وحركات التبشير وأعداء الإسلام وحركوا أتباعهم من الملحدين والعلمانيين وأنشأوا لهم المحطات الفضائية والمواقع الالكترونية ليشرعوا في حرب ضروس ضد ثوابت الأمة ، مرة بإنشاء الجمعيات كتلك الجمعية المزورة بلا حدود في الأردن ، ومرة بالمحاضرات والندوات والمؤتمرات ، وأخرى بحضور شخصيات مرموقة باسم السلام والتسامح ، وهم منه براء ، وطأطأ أبناء الأمة الرؤوس تارة تحت بند التخويف من الوصم بالإرهاب والتطرف ، وتارة اتقاء شر العلمانيين تحت بند التخويف من الوصم بالتخلف وهلم جرا .. وتناقشهم فلا يخرج نقاشهم ومنطقهم إلا عن هذر ببغاوي ومماحكات لا تخرج منها بنتيجة ، ثم بعد ذلك يرتفع الصياح ..كيف نشأ الإرهاب والتطرف ؟ .

  12. هذا ما نحتاج اليه في بلادنا وزيره لا تخاف لومه لأءم . كنت في فرنسا ورايت مجموعه منهم يصلون على جانب الطريق ليقولو للفرنسيين نحن نصلي اَي يتحدون الفرنسيين . اذا أردت ان تصلي اذهب الى مخدعك وصلي لان الصلاه لله اما اذا صليت لبراك الناس وهذا ما يحصل في صلاه جانب الطريق لان الجوامع والغرف كثيره لمن أراد الصلاه عاشت الوزيره

  13. قل للوزيرة العيب ليس في الصلاة . الصلاة رسالة اخوة ومحبة ولكن العيب في الافكار التي يحملها البشر سواء صلوا او لم يصلوا عليك بتربية الانسان وترك شأن الصلاة بين العبد والمعبود

  14. المدارس للتعليم، من يريد الصلاة عليه التوجه الى المساجد وليس الساحات كما يفعل بعض تجار الدين

  15. هذه حفيدة قدور بن غبريط. ..وهو من كبار من خدموا الإستعمار الفرنسي في الجزائر والمغرب…؛ وولاء هذه العائلة التي تعشق الفرنسية وثقافتها إلى درجة العبادة. ..هو لفرنسا ولمخططاتها. ..ووجود أي فرد منها في موقع المسؤولية في الجزائر الهدف منه بالدرجة الأولى وبالأساس تكريس مصالح فرنسا وتوجهاتها فيما يسميه الساسة الفرنسيون بمناطق ماوراء البحار. ..وعندما ستنتهي مهمتها الاستعمارية. ..ستعود إلى الإقامة في باريس. ..؛ وأعتقد أننا لو عدنا افتراضا إلى يوم إعلان حرب التحرير …وسالنا المرحومين القادة. .بوضياف..وشعباني. ..وبلمهيدي. ..وخيضر. ..وايت أحمد. ..ما رأيكم لو بلغ إلى علمكم أن حفيدة بن غبريط ستصبح بعد الإستقلال وزيرة للتربية وموجهة لعقيدة الجزائريين …فهل كانوا سيقبلون بتقديم كل التضحيات التي قدمت. …ولاحول ولاقوة الا بالله.

  16. اليس لديكم ما يكفي من المساجد في الجزائر حتى تضطروا للصلاة في المدارس؟

  17. لو كان في الجزائر رجال احرار لما بقيت يوماً واحداً في وزارتها ، الوزارة يُطلق عليها وزارة التربية الوطنية وفي الدوال العربية : وزارة التربية والتعليم أي ان التربية سابقة للتعليم . وهل هناك تربية افضل من التربية الاسلامية ؟

  18. الوزيرة تتعرض لهجمة عنيفة من من جهات و لأسباب يعرفها الجميع ، فهذا الخبر يكشف هؤلاء المروجين للأكاذيب إذ يتسائل كل عاقل أي صلاة منعت في المدارس فالدراسة في عموم التراب الجزائري توقيتها من الثمنة صباحا إلى منتصف النهار و مساءا من الثانية زوالا إلى الخامسةمساءا

  19. وحظي القرار بمباركة من ” الحركة الماسونية العالمية ” ممثلة في نادي ” روتاري الجزائر، وجاء في منشور مقتضب لصفحة ” روتاري الجزائر ” على ” الفايسبوك ” : ” تحية شكر وتقدير للسيدة وزيرة التربية على قرارها منع الصلاة في المدارس الجزائرية “.

  20. كلامها صح ١٠٠٪؜. الله سبحانه وتعالى موجود بكل مكان. وليس ساحه االمدرسه وامام جميع الحضور. لكن هم معروفون لمادا يقومون بذلك كنت وصديقي في الخارج. بمكاتب شركه أوروبيه. فطلب صديقي منهم تخصيص غرفه او مكان لللصلاه فقالوا له يوجد هنا ٤٠ غرفه اَيه. غرفه تجدها فارغة. ادخل واغلق بابك وصلي. صديقي . لم يصلي باي غرفه طيله ايّام العمل

  21. .
    — بغض النظر عن قبول او رفض موقف الوزيره الا ان الزج بالماسونيه العالميه هو تحريف مقصود لآثاره العوام ضد تصريح الوزيره فليس صحيحا ان تاييد نادي الروتاري يعني تلقائيا تاييدا من الماسونيه العالميه فهذا ربط شعبوي لا دليل عليه .
    .
    .
    .

  22. المدارس للتعليم، من يريد الصلاة عليه التوجه الى المساجد التي لا نعاني اي نقص منها في بلادنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here