وزيرة التعليم في الجزائر تتمسك بقرار منع “الصلاة” في المدارس رغم الجدل المحتدم وتصاعد الغضب

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أعلنت وزيرة التعليم في الجزائر، نورية بن غبريت، تمسكها بمنع الصلاة في المدارس، رغم الاستياء والغضب الذي تفجر منذ يومين على المنصات الاجتماعية، وأعاد هذا القرار الصراع الأيديولوجي الذي حول المدرسة الجزائرية إلى حلبة للصراع بين “المعربين” و”الإسلاميين” و”الفرنكفونيين “.

وقالت بن غبريت، أمس الخميس، لدى نزولها إلى مبنى البرلمان، إن “الصلاة تؤدى في المساجد التي تسمح بتحقيق كل الضوابط اللازمة للقيام بالواجبات”،  وأكدت أنها ليست ضد “ثوابت الأمة” ولا معارضة لتوجهات المجتمع.

وأوضحت بن غبريت، أن ردها الأخير بخصوص ما حدث في مدرسة الجزائر الدولية بباريس “لم يكن الهدف منه ضرب ثوابت الشعب الجزائري، لأنه مرتبط برزنامة واضحة يجب أن يتم إحترامها داخل المؤسسات التربوية”، وأضافت وزيرة التعليم “وفي إطار هذا الانسجام توجد مساجد تحقق هذه الغاية، وثوابت الشعب الجزائري بالنسبة لنا خط أحمر “.

وفجرت تصريحات بن غبريت، تعلن فيها دعمها منع مديرة مدرسة الجزائر الدولية في باريس، الصلاة في ساحة المؤسسة التعليمية.

وسارع مباشرة بعدها وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، إلى احتواء “الغضب” الذي تفجر بين الجزائريين، ونفى ما جرى تداوله عن منع الصلاة في المدارس بموجب تعليمة منسوبة لوزيرة التعليم نورية بن غبريت.

تمسك بن غبريت بالقرار أثار غضب المعارضة الإسلامية داخل البرلمان، واتهم قطاع عريض منها الوزيرة بضرب مقومات الشعب الجزائري.

ويقول النائب عن الاتحاد الإسلامي من أجل النهضة والعدالة والتنمية، مسعود لعمراوي في تصريح لـ رأي اليوم ” “تصريحات وزيرة التعليم هي ضرب لمقومات الشعب، واستفزاز له”، ويؤكد أنها ليست المرة الأولى التي تستفز فيها بن غبريت مشارع الجزائريين حيث سبق وأن أثارت قضية البسملة وبعدها أصدرت قرار تمنع فيه البرقع في المؤسسات التربوية الجزائرية.

ويؤكد المتحدث أن أكثر شيء أثار غضب الرأي العام هو أن القرار حظي بدعم من “الروتاري”، ويقول إنها “منظمة تعمل لأجندة خارجية هدفها ضرب الإسلام”.

ويرى النائب مسعود لعمراوي أنه “كان من المفروض أن تتحاشى الحكومة في الظرف الراهن الإدلاء بتصريحات حساسة كهذه بسبب اقتراب موعد رئاسيات 2019 “.

ووجهت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، انتقادات لطريق تعاطي بعض المسؤولين مع قضايا الدين والهوية، واعتبر رئيسها تصريحات وزيرة التعليم محاولة لضرب مقومات الأمة الجزائرية واصالتها.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. جدل متعمد، لتغطية على مسخرة الانتخابات الرئاسية القادمة !؟

  2. مشكلة الوزيرة – وزيرة التربية في بلدي الجزائر – مع الصلاة في المدرسة تشبه مشكلة الرئيس التونسي القائد السبسي في ما يخص المواريث.
    ووجه الشبه هو: أن الإثنين هرشا موضعا ليست به حكّة.
    السائد في المدارس أن التلاميذ يؤدّون صلاتهم الحاضرة أثناء الفسحة ( ساعة اللعب كما نسميها ). فأين الضرر؟
    ثانيا إن صلاة واحدة فقط هي الأكثر إمكانا لتأديتها أثناء فترة الدراسة، وهي صلاة العصر ( أتحدث عن الجزائر )، وفي الشتاء يمكن أن يضاف إليها المغرب.
    لكن لم يقل أحدٌ أن التلاميذ والمعلمين مطلوب منهم توقيف الدراسة والخروج إلى مصلاّهم ثم العودة لمواصلة ما قُطِع.
    إذن فلا مشكلة هناك بالمرّة، وإنما هي تصرفات من ورائها نوايا أقلّ ما يقال فيها أنّها تافهة.
    فلو تُرك الأمر كما هو جارٍ لكان أسلم للوزيرة مع الناس ومع الله.
    مع الناس لأنّها ألّبت المجتمع عليها بالرغم من أنّ التقنين الضارّ لا يغيّر ممّا كان شيئا. فهي عملية غبية مجانية.
    ومع الله لأنّ تقنين سلوك مّا يدخلها إلى متاهات المسائلة الإلهية لأنها تصبح مسؤولة عن كلّ دقائقه ونتائجه. ولو تركته على ما هو عليه فستكون معفاة من تبعاته.
    لكن يفعل الجاهل في نفسه ما يفعله العدوّ في عدوّه

  3. هل تتجرأ هذه المرأة على منع تحية العلم من المدارس أو رفع صور بوتفليقه من الحيطان من مكاتب المديرين؟

  4. رد على وا،،،مبصراه،،،،!!:
    ما الخطا في كلام المبصر؟ هل تستطيع انت ان تأتي بكلام مثله؟ أنا اعلم قصدك : انت تريد ان تقول للمبصر هلا علقت بنفسك ومن كلامك على الموضوع؟ .. صرت تتهم الرجل بانه داعيشي وانت لم تعرف حتى من هو. اتهمته جزافا كونه استعمل فقط في تعليقه بعض الآيات من الذكر الحكيم. اذا كان بنو جلدتنا بهذا التفكير فلا نلوم على الغربيين خوفهم من الاسلام والقران وهم لم يفقهوه.

  5. الى المغترب

    عندما فصلوا التربية عن التعليم في الاردن خرجت اجيال لا تعرف الصدق أو الوفاء بالعهد وباعت الاوطان والأخلاق .

    الأمة التي لا قيم لها لا مستقبل لها. قيم العرب مستمدة من الدين، ولا استمرار لوجودهم من دون الدين.

  6. تفكير سليم وعميق اخي المغترب.

    عامة الناس لا تعلم ان افعالهم لا يمكن ان تكون سوى مدسترة او مقننة.

    لو كنا مسلمين حدثيين، لقمنا بدسترة اركان الاسلام الخمس، وتقنين أداءها في شروطها وفروضها في الاماكن العمومية.

    لكن هيهات، فقهاؤنا تركوا الفقه، واحترفوا السياسة.

    يا فقهاء، للمرة الالف، اخرجوا لنا فقه اليوم اليوم.

  7. مجرد الهاء الشعب حتى يمر انتخاب بوتفليقة رئيسا لعهدة مدى الحياة.
    وزيرة مفرنسة لا تعرف شيئا عن السياسية جسدها في الجزائر وعقلها وجوارحها في فرنسا.
    انها كوميديا ينخرط فيها الجميع وبدون استثناء.

  8. صلاة الصبح قبل ذهاب التلاميذ إلى المدرسة
    و صلاة الظهر قبل رجوعهم لها
    و صلاة العصر بعد الإنتهاء من الدراسة
    فهمونا ما اسم الصلاة هذه التي تقام وقت الدوام الرسمي للدراسة .

  9. يقول المرحوم الفيلسوف الكبير علي عزت بيجوفتش في كتابه بل ابو الكتب الاسلام بين الشرق والغرب:ان الصلاة في الحقيقة خلاصة الاسلام ككل انها شيفرته او صيغته الكودية
    ومرجع ذلك ان الصلاةتجمع بين مبدأين في اطار واحد , اعني بذلك الوضوء والصلاة
    هذان المبدآن يذهبان عميقا في بنية الاسلام ومن خلال الصلاة يتحق التوازن بين عالم المادة وعالم الانسان الروحي
    رحمك الله ومن سبقك من امثلا١بن تيمة الى سيد قطب وكل الذين عاهدوا الله وما بدلوا تبديلا

  10. هذه المرأة خطر على المجتمع الجزائري، من قبل أرادت أن تمنع اللغة العربية الفصحى في المدارس على حسب زعمها أن الطفل الذي تعود على اللهجة لن يستطيع أن يستوعب الدروس باللغة الفصحى، و هي اليوم تريد أن تمنع الصلاة في المدارس، و إذا رضخ الناس لهذا القرار، غدا ستمنع الحجاب في المدارس و لربما ستصدر قرارات أخطر من ذلك تخص المقررات التعليمية و ما ينطوي عليه الأمر من مخاطر على عقول الأجيال.

  11. الى الأعمى في زمن المبصرين،،،يبدو من النص انك تعيد وتكرر ما تسمع،،ولا تستطيع انتاج نص جديد،،، وهذه اهم لبنة في بناء داعش،،،للاسف،،،!!!

  12. لا يجب تغطية الشمس بالغربال ، فالوزيرة تنفذ أوامر من عينها في هذا المنصب، فهو وحده من يتحمل المسؤولية كاملة ، وهو صاحب جميع القرارات التي تصدر من هذا الوزير أو ذاك. فالجميع ينفذ قراراته. فالرجاء عدم تغليط الناس ، فالمسؤول عن كوارث الجزائر معروف ، و لا داعي للمراغة والتهرب من قول الحقيقة .

  13. .
    — مع قرار الوزيره مائه بالمائه لسبب بسيط وعملي ، هل جميع الأهل متفقون على فهم موحد للدين الاسلامي ام ان هنالك عشرات بل مآت المناهج الفكريه التي يختلف بعضها مع بعض لدرجه التكفير .
    .
    — ان سيطره اي نهج إسلامي واحد على مدرسه تعلم الأطفال هو تسلل لعقولهم فاذا كان المدرسين متطرفين نقلوا التطرّف للأطفال واذا كانوا جهله نقلوا الجهل والخزعبلات للعقول الغضه .
    .
    — لذلك فان المدارس هي لتعليم المواد العلميه اما أمور العقيده فذلك واجب المنزل وحق يختار به اهل الطفل النهج الذي يرغبون ويرسلون الطفل للمسجد او المرجع الذي يرونه مناسبا لتعليم أطفالهم الاسلام .
    ،
    — ان تعدد مفاهيم الاسلام في المجتمع هو نعمه اذا تم التعامل معه بانفتاح وهو في خير العقيده لانه يشغل العقل وينمي التعامل مع كافه القضايا المعاصرة .
    .
    .

  14. أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى؟

    (بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ ٱلرَّحِیمِ ٱقۡرَأۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلَّذِی خَلَقَ * خَلَقَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مِنۡ عَلَقٍ * ٱقۡرَأۡ وَرَبُّكَ ٱلۡأَكۡرَمُ * ٱلَّذِی عَلَّمَ بِٱلۡقَلَمِ * عَلَّمَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مَا لَمۡ یَعۡلَمۡ * كَلَّاۤ إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَیَطۡغَىٰۤ * أَن رَّءَاهُ ٱسۡتَغۡنَىٰۤ * إِنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ ٱلرُّجۡعَىٰۤ * أَرَءَیۡتَ ٱلَّذِی یَنۡهَىٰ * عَبۡدًا إِذَا صَلَّىٰۤ * أَرَءَیۡتَ إِن كَانَ عَلَى ٱلۡهُدَىٰۤ * أَوۡ أَمَرَ بِٱلتَّقۡوَىٰۤ * أَرَءَیۡتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰۤ * أَلَمۡ یَعۡلَم بِأَنَّ ٱللَّهَ یَرَىٰ * كَلَّا لَىِٕن لَّمۡ یَنتَهِ لَنَسۡفَعَۢا بِٱلنَّاصِیَةِ * نَاصِیَةࣲ كَـٰذِبَةٍ خَاطِئَةࣲ * فَلۡیَدۡعُ نَادِیَهُۥ * سَنَدۡعُ ٱلزَّبَانِیَةَ * كَلَّا لَا تُطِعۡهُ وَٱسۡجُدۡ وَٱقۡتَرِب ۩)
    [سورة العلق 1 – 19]

  15. يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون

  16. الاسلام يحارب من بعض أهله وكثيرا من غير المسلمين يعتنقوا الاسلام بعد أن جربوا جميع الاديان والفلسفات الاخرى.

  17. الوزارة هي وزارة التربية الوطنية وليست وزارة التعليم . هل هناك آية قرآنية او حديث نبوي او فتوى بإجماع علماء السنة تحرم الصلاة في المدارس ؟ ليت الوزيرة تتواضع فتجيبنا .
    ماذا لو صلى فلاح في حقله وموظف البلدية في بلديته والطالب الجامعي في جامعته هل هذا حرام ؟ لا الوم الوزيرة لانها تتلقى التعليمات من وراء البحر لكنني الوم المسلمين الذين يعمرون المساجد وأتساءل أين هم ؟ لا أحد يحاسب الوزيرة عن طريقة عيشها في منزلها لكن لا يحق لها ولا للرئيس ولا لأي شخص كان ان يتطاول على الاسلام ، للمسلم الحق في الصلاة في أي بقعة طاهرة اقول طاهرة على الكرة الارضية بل وعلى الكواكب التي بدأ الانسان يحط قدمه عليها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here