وزيرة التجارة التركية: سنولي إفريقيا اهتماما أكبر في 2020

أنقرة-  الأناضول- أعلنت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، أن حجم تجارة بلادها مع دول شمال إفريقيا ارتفع بنسبة 10 بالمئة خلال 2019، فيما زاد مع بقية دول القارة بنسبة 12 بالمئة خلال الفترة نفسها، مضيفة أن أنقرة ستولي اهتماما أكبر بقارة إفريقيا العام الجاري.

ولفتت بكجان إلى أن القمة التركية ـ الإفريقية ستعقد في أبريل/ نيسان المقبل، بمشاركة رؤساء الدول، كما سيعقد منتدى الاقتصاد والأعمال التركي ـ الإفريقي في أكتوبر/ تشرين الأول القادم، وهو منتدى تنظمه وزارة التجارة التركية بالتعاون مع لجنة العلاقات الاقتصادية الخارجية، مرة كل سنتين.

وأوضحت أن وزراء من 42 دولة، إضافة إلى حوالي 3 آلاف رجل أعمال، شاركوا في المنتدى الأخير الذي عقد عام 2018، وأنهم ينتظرون مشاركة أكبر العام الجاري.

وفي حوار مع الأناضول، تحدثت الوزيرة بكجان عن زيارتها الأخيرة إلى نيجيريا والمغرب.

وقالت إنها أجرت لقاءات مثمرة في نيجيريا، سواء الثنائية منها أو على مستوى الوفود، مع كل من نائب الرئيس، ووزراء الخارجية، والتجارة والصناعة والاستثمار، والإسكان والتعمير، إضافة إلى تنظيم منتدى العمل بمشاركة رجال أعمال من البلدين.

وأشارت إلى وجود فرص كبيرة في نيجيريا للشركات التركية، وإلى حب النيجيريين للأتراك وترحيبهم بقدومهم إلى البلاد.

وأضافت الوزيرة التركية، أنها زارت نيجيريا بصحبة وفد يضم 37 شخصا من رجال وسيدات أعمال.

وتابعت: “هناك مستثمرون أتراك في نيجيريا. كما شارك في منتدى العمل 226 مستثمرا نيجيريًا”.

وأوضحت بكجان أنهم أجروا أكثر من 500 لقاء ثنائي مع رجال وسيدات أعمال في نيجيريا.

ولفتت أن نيجيريا تتمتع بإمكانات كبيرة، كونها إحدى أغنى الدول في غرب إفريقيا، وهناك إمكانية كبيرة لإقامة تعاون معها.

وذكرت أن الوفدين تبادلا وجهات النظر حول العديد من المجالات، مثل تشجيع وحماية الاستثمار بشكل متبادل في البلدين، ومنع الازدواج الضريبي، واتفاقيات زيادة التعاون الجمركي.

إضافة إلى تمكين معهد المعايير التركي من منح الشهادات، والتعاون مع هيئة اعتماد الحلال التركية، وزيادة رحلات الخطوط الجوية التركية إلى نيجيريا، موضحة أن الجانب النيجيري أسهم إيجابا في سبيل توقيع هذه الاتفاقيات.

** اتفاقية مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا

وأعربت بكجان عن تطلع تركيا إلى توقيع اتفاقية تعاون وشراكة تجارية واقتصادية مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

وأشارت أن نيجيريا تعد عضوا مهما في المجموعة، وأن نائب رئيسها وعد بدعم تركيا في ذلك.

وعقب اختتام الزيارة، أجرت بكجان والوفد المرافق لها زيارة رسمية إلى العاصمة المغربية الرباط، حيث عقدوا اجتماع اللجنة المشتركة لاتفاقية التجارة الحرة بين تركيا والمغرب، إضافة إلى عقد منتدى الاستثمار وإجراء لقاءات مع رجال الأعمال والمستثمرين من البلدين.

وقالت بكجان إن العديد من الشركات التركية العاملة في مختلف المجالات مثل الطيران، وصناعة السيارات، وحافلات النقل، والصناعات الدفاعية، والنسيج، والملابس الجاهزة، والأسمدة، والأحذية وغيرها، شاركت في الاجتماعات.

وأوضحت أن رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك، يرون أن المغرب بوابة العبور إلى إفريقيا والانفتاح على أسواق جديدة، مستفيدين من التعاون مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول رابطة التجارة الحرة الأوروبية ودول المغرب، ومن اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة.

وأشارت الوزيرة التركية أن البلدان الإفريقية من ضمن الدول التي حددتها أنقرة هدفا لصادراتها العام الماضي.

وأضافت أن تنويع الأسواق مهم جدا بالنسبة إلى تركيا، خاصة في تلك الفترة التي ازدادت فيها التطورات الجيوسياسية والحروب التجارية بالاقتصاد العالمي.

وشددت على أن قارة إفريقيا تضم إمكانات وفرصا أكبر لتركيا، وأن الأخيرة ستولي الدول الإفريقية اهتماما أكبر خلال 2020.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تركيا تريد أستثمار 500 مليار ليرة تركى على الاقل خلال السنوات العشر القادمة فى دول شمال أفريقيا والدول الافريقية عموما خصوصا فى مجال الزراعة الحيوية وصناعة الملابس وصناعة الادوية لوجود قصور فى تلك الصناعات ولانها تستوعب حجم عمالة كبير ولاتحتاج سوي الافراد من متوسطى المهارة والتعليم حيث الزراعة الحيوية مطلب رئيسى خصوصا مع وجود قصور فى الانتاج الاوروبي والسعر المرتفع للمنتجات الزراعية الحيوية فى أوروبا ولان تربة أوروبا فى الحقيقة أستهلكت خلال القرون السابقة مقارنة مع تربة الدول الافريقية التى لاتزرع كافة اراضيها حتى الان المطلوب فقط تمهيد الاراضى القابلة للزراعة وأنشاء أبار مياه جوفية لكل مائة فدان زراعي مع الصوب الزراعية “يمكن أنشاء مصنع تركى عملاق لتصنيع الصوب الزراعية الحديثة فى دولة السودان أو تونس للتصدير الى كافة الدول الافريقية الاخري على مدار العام واستخدام مواد معاد تدويرها لتصنيع الصوب الزراعية” كما أن دولة بوروندى أصبحت دولة منتجة للقطن ويمكن أنشاء مصانع الملابس التركية الجاهزة هناك فلى دولة بوروندى كما يمكن تكثيف زراعة نبتة الكاكاو فى غرب أفريقيا كما يمكن أنشاء مصانع عصر وتخزين زيت الزيتون فى تونس حيث أصبحت تونس من كبار منتجى الزيتون بالعالم من 2019 حيث يمكن تصدير زيت الزيتون التونسى الى 40 دولة بالعالم من خلال الشركات التركية الكبرى كما يمكن أنتاج الصابون الفاخر بتونس من زيت الزيتون أيضا كما أنشاء شركات تصنيع الادوية فى الدول الافريقية سوف يحسن من صحة الافارقة وقدرتهم على العمل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here