وزيرة الاقتصاد الألمانية: الخطط الأمريكية لفرض قيود جمركية على واردات الصلب والأولمنيوم “غير عادلة”

برلين (د ب أ)- أعربت وزيرة الاقتصاد الألمانية بريجيته تسيبريس عن عدم تفهمها لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض قيود جمركية على واردات الصلب والألومنيوم.

وقالت تسيبريس اليوم الجمعة في برلين: “إمكانية إضرار واردات الصلب الأوروبية أو حتى الألمانية بالأمن القومي للولايات المتحدة أمر غير مفهوم مطلقا… شخص يتحدث كثيرا عن التجارة العادلة، مثل الرئيس ترامب، لا ينبغي له اتخاذ إجراءات غير عادلة”.

وذكرت تسيبريس أن الفرض الشامل للجمارك على هذه الواردات سيتسبب في “اضطرابات في التجارة الدولية”، وقالت: “إذا نفذ ترامب ما أعلنه، فسيتعين على أوروبا الرد”.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر أعلن أمس الخميس أن الاتحاد سيرد “بقوة وبدرجة مناسبة” على القيود الجمركية التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها على وارداتها من الصلب والألومنيوم، مضيفا أن المفوضية الأوروبية ستعلن عن هذه الإجراءات خلال الأيام المقبلة.

كما طالب وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل برد حاسم من جانب الاتحاد الأوروبي على القيود الجمركية التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على واردات الصلب والألومنيوم.

وقال جابريل في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية وصحيفة “فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الجمعة: “لا ينبغي أن يكون هناك شك في ذلك في واشنطن”.

وذكر جابريل أن الشركات الألمانية والأوروبية لا تمارس سياسات إغراق.

وذكر جابريل أنه يتابع هذا التطور بـ”قلق بالغ”، وقال: “مثل هذه الضربة الأمريكية الموجهة لكافة أنحاء العالم ستضر بصادراتنا وفرص العمل بأقصى درجة”، موضحا أن الخطر يهدد الآن آلاف من فرص العمل في أوروبا، مضيفا أن تبرير الولايات المتحدة لقرارها بمصالح الأمن القومي “أمر غير مفهوم على الإطلاق خاصة تجاه شركاء الاتحاد الأوروبي والناتو”.

وقال جابريل: “هذا الخلاف المهدد للغاية في السياسة التجارية بين الولايات المتحدة وأوروبا ليس في مصلحة أوروبا أو الولايات المتحدة”، موضحا أنه عندما يختلف طرفان فإن المستفيد يكون طرفا ثالثا، وقال: “لذلك آمل أن يعيد الرئيس ترامب النظر في إعلانه. يتعين علينا بذل كافة الجهود لتجنب نزاع تجاري دولي”.

كما أعربت أوساط اقتصادية ألمانية عن قلقها إزاء عواقب القيود الجمركية الجديدة للولايات المتحدة على التجارة العالمية.

وقال المدير التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة الألمانية مارتن فانسليبن اليوم الجمعة في برلين إن هناك خطرا من أن تتبع دول أخرى نفس النهج وأن يضر ذلك بنظام التجارة العالمية بأكمله.

وأضاف فانسليبن: “من الواضح بالطبع أن الجمارك ستصعب الدخول إلى سوق الولايات المتحدة وستؤدي في النهاية إلى ارتفاع الأسعار لدى المستهلك الأمريكي… الاقتصاد الألماني المدوّل للغاية معتمد على الأسواق المفتوحة وعلى نظام فعال للتجارة الدولية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here