وزيرا خارجية قطر وروسيا يؤكدان على التزامهما بالحل السياسي في سورية يقبله الشعب السوري.. ولافروف يؤكد استعداد روسيا لاستقبال عباس ونتنياهو في موسكو لبدء حوار دون شروط مسبقة.. والدوحة تكشف عن صفقة شراء “اس 400”

الدوحة ـ (د ب أ) – الاناضول: أكد وزيرا خارجية قطر وروسيا الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وسيرغي لافروف  الاثنين على التزامهما بالحل السياسي في سورية، فيما اكد وزير الخارجية القطري ان العمل جار لإبرام صفقة شراء منظومة “إس 400” من روسيا فالأمر مسألة سيادية.

وقال وزير الخارجية القطري ، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة القطرية الدوحة اليوم :”نحن ملتزمون بوجود حل سياسي في سورية يقبله الشعب السوري”.

من جانبه ، اعتبر لافروف أنه لا حاجة لتشكيل أي مجموعات عمل جديدة حول سورية في ظل وجود إطار فاعل متمثل في صيغة أستانة.

الى ذلك قال لافروف، إن بلاده مستعدة لاستقبال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في موسكو، لبدء حوار دون شروط مسبقة.

وجاء هذا العرض الجديد للحوار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في مؤتمر صحفي جمع لافروف مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عقب لقائهما في الدوحة.

وأكد وزير الخارجية الروسي “استعداد بلاده لاستقبال عباس ونتنياهو لحوار دون شروط مسبقة”، بحسب وكالة “سبوتنيك” المحلية.

وفيما يتعلق بزيارة نتنياهو إلى روسيا، قال لافروف “بالطبع ناقشنا خلال هذه الزيارة الأوضاع بالنسبة للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية”.

وأردف “نحن أكدنا مرارا، موقفنا المطروح عن اهتمام روسيا بتجاوز الطريق المسدود في هذه التسوية بأسرع وقت ممكن”.

وحول التسوية السورية، أشاد لافروف بدور المبعوث الأممي إلى سوريا، والاتصالات في إطار رباعية روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا.

وأضاف أنه في “ظل وجود مثل هذه الشبكة المتشعبة من الاتصالات التي يجب ويمكن أن تؤدي إلى إنجاح جهود التسوية السورية، لا داعي لخلق مجموعة أخرى”.

وأوضح “لا أرى حاجة لتشكيل أي مجموعات عمل حول سوريا.. هناك صيغة أستانا المتعارف عليها من قبل الجميع”.

ومن جهته قال وزير الخارجية القطري خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه مع نظيره الروسي، إن بلاده لم تتوصل إلى قرار بشأن مسألة “إس-400″، مشيرا إلى وجود فرق فنية وخبراء يناقشون الآفاق المستقبلية.

وردا على سؤال، بشأن شراء قطر لأنظمة صواريخ “إس-400” من روسيا وما آثاره من مشاكل مع السعودية، أضاف: “بالنسبة لمشترياتنا مع روسيا أو أي دولة أخرى، هناك حوار حول شراء معدات عسكرية من روسيا”.

وأعرب لافروف بدوره عن استعداد روسيا للنظر في طلبات الجانب القطري لتوريد الأسلحة الروسية، عندما تصدر.

وتناقلت وسائل الإعلام، في وقت سابق، تقارير حول مفاوضات موسكو والدوحة بشأن توريد منظومات الدفاع الجوي “إس-400” إلى قطر، ما تسبب بردود فعل قوية من المملكة العربية السعودية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here