وزيرا النفط الروسي والسعودي يجريان محادثات قبيل اجتماع “أوبك” المتوقع أن يحدد الخطوط العريضة لمستوى إنتاج النفط.. وترامب يطلب من المنظمة عدم خفض الانتاج

 

واشنطن – فيينا – ا ف ب – الأناضول – دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الأربعاء إلى عدم خفض الإنتاج في اجتماعها المقبل، مؤكدا أن اسعار النفط العالمية يجب أن تظل منخفضة.

وكتب ترامب في تغريدة “نأمل أن تبقي أوبك على تدفق النفط كما هو وليس مقيدا. العالم لا يريد ولا يحتاج أن يرى أسعار النفط ترتفع”. وتعقد أوبك اجتماعا في فيينا الخميس والجمعة لبحث خفض الانتاج.

 

هذا، ويعقد وزيرا الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك والسعودي خالد الفالح، الأربعاء، محادثات ثنائية، قبل يوم من مشاركتهما في اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، بحضور منتجين مستقلين.

وقالت وكالة تاس الروسية، إن الوزيرين سيجريان المحادثات قبل ساعات قليلة من اجتماع اللجنة، الذي من المتوقع أن يحدد الخطوط العريضة لمستوى إنتاج النفط في 2019.

وبدأ أعضاء أوبك ومنتجون مستقلون مطلع 2017، اتفاقا لخفض الإنتاج بـ 1.8 مليون برميل يوميا، تم تقليصه إلى 1.2 مليون برميل اعتبارا من يوليو/ تموز الماضي، على أن ينتهي الاتفاق في ديسمبر/كانون أول 2018.

ووصفت  تاس المفاوضات بأنها ستكون صعبة، منذ أن ناقش  نوفاك و الفالح خفض إنتاج النفط، الشهر الماضي.

ووفق الوكالة، فإن الدولتين الرئيسيتين المنتجتين للنفط، لديهما مواقف مختلفة بشأن الحجم الذي سيتم تقليصه.

واقترحت السعودية خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا، في حين أن روسيا مستعدة فقط لخفض رمزي.

وأشارت الوكالة أنه من غير المحتمل أن تتوصل أوبك والأعضاء من خارجها لتوافق في الآراء.

والجمعة الماضية، قال وزير الطاقة الروسي إن أسعار النفط الحالية مريحة للمنتجين والمستهلكين .

وفي نهاية الشهر الماضي، اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن سعر برميل النفط عند مستوى 60 دولارا مقبول بالنسبة لروسيا؛ لأن نفقات الميزانية تقدره بمبلغ أعلى قليلا من 40 دولارا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وكيف توفر لك السعوديه مئات المليارات مع أسعار نفط منخفضه ام ان رفاهية الشعب الامريكى اهم من احتياجات الشعب السعودى المبتز منكم كل حين دون هواده !؟!؟

  2. عجبا في هذا الزلمة ، ترامب ، يطلب من منظمة الأوبيك يعني السعودية لأنها السيّدة عدم خفض الإنتاج ، أمر لولي العهد .. فالمنظمة وُجدت لكي تدافع عن حقوق و مصالح أعضائها لا مصالح أمريكا ! ما هذه الوقاحة ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here