وزيران فرنسيان يطالبان بإجراء تحقيق بشأن أنشطة رجل الأعمال الأمريكي جيفري ابستين

 

 

باريس ـ (د ب ا)- طالب وزيران فرنسيان اليوم الاثنين بإجراء تحقيق في فرنسا حول أنشطة رجل الأعمال جيفري ابستين، المتهم بارتكاب جرائم جنسية، والذي عثر عليه ميتا في زنزانته في نيويورك، بعد إقدامه على الانتحار بحسب ما قالته السلطات.

وقالت وزيرة المساواة مارلين شيابا ووزير الدولة لشؤون حماية الأطفال ادرين تاكو ” التحقيق الأمريكي سلط الضوء على صلات مع فرنسا” دون توضيح ما هذه الصلات.

وأضافا الوزيران” يبدو أنه من الضروري من أجل الضحايا أن يتم فتح تحقيق في فرنسا لتسليط الضوء على القضية”.

وكانت منظمة فرنسية غير حكومية قد قالت اليوم إن ابستين كان يشارك في امتلاك منشآه في باريس، وكان عادة ما يقضي وقتا بها.

ولم يصدر مكتب الادعاء في باريس على الفور ردا على ما إذا كان سوف يتم فتح تحقيق في القضية.

ويذكر أنه تم اتهام ابستين الشهر الماضي في أمريكا بتهمة تهريب الأطفال القصر من أجل الجنس والتآمر. وقد نفى هذه الاتهامات وتم رفض الإفراج عنه بكفالة منذ ثلاثة أسابيع.

وكان ابستين على علاقة بشخصيات تتمتع بنفوذ في أمريكا، مثل الرئيس دونالد ترامب والرئيس الأسبق بيل كلينتون.

ويجرى حاليا التحقيق في ملابسات وفاته، حيث نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولي السجن القول إنه شنق نفسه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here