وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر يعربون عن قلقهم إزاء الوضع في ليبيا ويؤكدين التزامهم بالعمل من أجل تقريب وجهات النظر والوقف الفوري لاطلاق النار دون شرط

 

 

تونس ـ (د ب ا) أعرب وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر عن قلقهم إزاء الوضع الحالى فى ليبيا مؤكدين التزامهم بالعمل معا من أجل تقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية وإقناعها بالوقف الفوري لاطلاق النار دون شرط.

وأكد الوزراء سامح شكرى وخميس الجهيناوى وصبرى بوقا دوم في البيان الختامى لاجتماعهم فى العاصمة التونسية اليوم الأربعاء على أنه لاحل عسكريا للأزمة الليبية مشددين على أهمية الحفاظ على المسار السياسي ودعمه كسبيل وحيد لحل الأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وجدد الوزراء رفضهم التام لأى تدخل خارجي فى الشؤون الداخلية الليبية وأدانوا تدفق السلاح إلى ليبيا من أطراف إقليمية وغيرها فى مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وطالب الوزراء مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الموثقة لقرارات حظر تصدير السلاح إلى ليبيا.

وشدد الوزراء على أهمية مواصلة التنسيق والتعاون بين الدول الثلاث فى إطار مكافة الإرهاب وتجفيف منابعه ودعم الجهود الوطنية الليبية لمكافحة هذه الآفة.

وأعرب الوزراء عن قلقهم البالغ إزاء تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى ليبيا، وقيام بعض العناصر والكيانات المدرجة على قوائم العقوبات الأممية باستغلال الظروف الراهنة لزعزعة الاستقرار وتهديد الأمن والاستقرار فى ليبيا ودول الجوار.

وأكد الوزراء على تمسك بلدانهم بوحدة وسيادة ليبيا وسلامتها الإقليمية وعلى ضرورة توحيد كافة المؤسسات الوطنية الليبية وتأهيلها للقيام بمسؤولياتها الكاملة فى التعبير عن الإرادة الشعبية وتمثيل كافة مكونات الشعب الليبيى.

وجدد الوزراء حرصهم على مواصلة التعاون ومزيد إحكام التنسيق السياسى والأمني من أجل مساعدة الليبيين على التوصل فى أفرب وقت ممكن لحل سياسي ينهى الأزمة ويعيد الأمل للشعب الليبي.

ورحب الوزراء بمختلف المساعي والجهود الإقليمية المبذولة من أجل استئناف العملية السياسية فى ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

واتفق الوزراء على عقد الاجتماع القادم لهم فى العاصمة الجزائرية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. احمد تونس
    اخطات بالنسبة للجزائر هي الوحيدة التي تعاني من اجل الاستقرار في ليبيا و كدلك في بلدك تونس , لكن المنافقين في مصر و الامارات هم من يتدخلون بقواتهم و يصبون البنزين على النار طمعا في خيرات ليبيا و لا يهمهم الشعب عاش او مات ..!
    فرنسا , الامارات ,مصر , قطر , تركيا و غيرهم دمروا ليبيا لاغراضهم الدنيئة بايدي الخونة من الليبيين و على راسهم حفتر العميل بدون كرامة , مجرم يجب محاكمته ..! كل هؤلاء ضد الجزائر التي حاولت و تحاول الصلح بين الفرقاء في ليبيا ..!

  2. ما هذا النفاق المصري البغيض؟
    في الخبر جملة غريبة (وأدانوا تدفق السلاح إلى ليبيا من أطراف إقليمية وغيرها فى مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.)
    و مصر هي تتدخل عبر جيشها تدخلاً مباشراً (جنود و آليات و طيران و إدارة كعارك ) و هي السبب الرئيسي في طغيان أسير تشاد المتقاعد (حفتر) و أبنائه الإثنين سارقي خزانة البنك المركزي الليبي فرع بنغازي.
    من يقتل في المعارك من الجنود المصريين يتم التسويق لمقتله بأنه حدث في ارض سيناء ، و لكن النشطاء الليبيين لديهم صور يتم نشرها لنفس الجندي او الضابط المصري القتيل وهو في رتل متحرك لميليشيات حفتر.

  3. اتفق وزراء الخارجية على و على و الى ….الاجتماع القادم في الجزائر
    وزراء خارجية هزليين تحت رعاية الامم المتحدة …سوف يرميكم التاريخ الى المزبلة الحتمية فهذا اصلا مكانكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here