وزارة السياحة الفلسطينية ستطلق تطبيقا لتنظيم الزيارات إلى كنيسة المهد

بيت لحم (الاراضي الفلسطينية) (أ ف ب)

تطلق وزارة السياحة الفلسطينية في مطلع العام الجديد تطبيقا سيتم من خلاله إدخال نظام الحجز المسبق لحشود السياح والزوار الى كنيسة المهد التي تعتبر مسقط رأس السيد المسيح في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وعادة ما يزداد عدد السياح خصوصا في هذه الفترة من العام في عيد الميلاد المجيد، العيد المهم للمؤمنين المسيحين والسياح الاجانب والزوار الفلسطينيين لكن الازدحام وكثرة الحشود تتسبب عادة ببعض المشاكل غير المتوقعة.

وكنيسة المهد هي الكنيسة التي ولد يسوع المسيح في موقعها بحسب الانجيل، وتقع في بيت لحم جنوب الضفة الغربية بناها الإمبراطور قسطنطين عام 335. ودخلت كنيسة المهد سنة سنة 2012 كأول موقع فلسطيني يدرج ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو.

ويهدف تطبيق نظام الحجز المسبق للتخفيف من ازدحام الحشود مع مطلع العام القادم والى ضمان تدفق منتظم للسياح في كنيسة المهد حيث ينتظر الزوار في ساعات الذروة لزيارة مغارة المهد الموجودة تحت الأرض حيث يعتقد المسيحيون أن يسوع ولد في مذود ولا تتسع الا لعدد قليل من الزوار.

ولا تزال تفاصيل التطبيق قيد التنفيذ، وقال أحد القساوسة إنه سيطبق فقط على المجموعات السياحية التي تزور الموقع في الضفة الغربية المحتلة، لكن وزارة السياحة الفلسطينية قالت إنه سيكون متاحا للجميع.

وتوجد بعض المخاوف من أن تصبح الزيارات معقدة دون داع ، فإن الكنائس الثلاث الأرمن واللاتين والروم الأرثوذكس اللواتي يشتركن في السيطرة على الموقع تقول إن “هناك حاجة إلى مثل هذا التطبيق”.

وقال الكاهن الأرثوذكسي عيسى ثلجية “في أوقات الصلاة أو احتفالات بالطبع يكون هناك ضغط كبير ومع هذا التطبيق سيعرف الجميع ما هو الوقت المناسب للزيارة وأي مجموعات موجودة هناك وستصبح الزيارة أكثر تنظيما”.

وقال نائب وزير السياحة الفلسطيني علي أبو سرور في مكتبه في بيت لحم لفرانس برس “نحن نذهب الى التطبيق الرقمي وسنبدا باللغة الانكليزية وهذا التطبيق سيوفر معلومات عن الكنيسة”.

– سنة قياسية –

وقالت السائحة باربرا ساليوفا (29 عاما) من سلوفاكيا التي تزور اسرائيل والاردن إن “التطبيق قد يكون مفيدا للحجاج مثلي، ولو اخبرنا باننا بحاجة الى التسجيل بشكل مسبق ربما كان هذا أسهل لنا” مؤكدة أنها جاءت “لأسباب دينية”.

وقال رئيس جمعية الفنادق في فلسطين إلياس العرجا ” إن السياحة في بيت لحم تعيش أفضل عام لها على الإطلاق ، حيث تشير التقارير إلى أن الفنادق حجزت تقريبا تماماً في فترة عيد الميلاد.”

وقال “كانت معدلات إشغالنا 74 أو 72 في المئة في 2018”.

وأضاف أنه “من المتوقع أن ترتفع هذه النسبة في وقت لاحق في كانون الاول/ديسمبر”.

وقد زار نحو 2,8 مليون سائح الأراضي الفلسطينية هذا العام فيما كان العدد 2,5 مليونا العام الماضي، وفقا لوزارة السياحة.

وقال أبو سرور إن “السبب الرئيسي هو انخفاض حدة العنف في القدس والضفة الغربية هذا العام” مشيرا الى أن الوزارة “تواصلت مع السياح الجدد في جميع أنحاء العالم”.

كما تتمتع إسرائيل بأرقام قياسية للسياحة والعديد من الزوار يقومون برحلات يومية إلى بيت لحم وغيرها من المواقع في الضفة الغربية من تل أبيب والقدس وغيرها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here