وزارة الري المصرية تنفي تعرض مصر لضغوط كبيرة للتنازل عن بعض مطالبها الخاصة بالمياه فى ضوء قيام إثيوبيا ببناء سد النهضة

القاهرة – (د ب أ)- نفت وزارة الري والموارد المائية المصرية اليوم الجمعة تعرض مصر لضغوط كبيرة للتنازل عن بعض مطالبها الخاصة بالمياه فى ضوء قيام إثيوبيا ببناء سد النهضة.

وقالت الوزارة فى بيان اليوم الجمعة:”ما ورد ببعض التقارير الصحفية التي أشاعت الكثير من اللغط، عبر الإشارة إلى ضغوط كبيرة على مصر للتنازل عن بعض مطالبها، وهو الأمر المخالف للحقيقة، والشاهد على ذلك هو ما تضمنه البيان الصادر عن الاجتماعات( الإخيرة في واشنطن) والذى يشير إلى أسس تتفق فى منطوقها وفلسفتها وجوهرها مع المقترحات المصرية”.

وأشارت الوزارة إلى “أن بعض المواقع تناولت معلومات خاطئة عن الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة بواشنطن، والبيان الختامي الصادر عن الاجتماع”.

وأوضحت الوزارة “أن الاجتماع تناول العديد من النقاط المهمة، التى كان قد سبق الإشارة لبعضها في اجتماع واشنطن في التاسع من كانون أول/ ديسمبر، حيث تم الحديث عن كميات المياه المراد تخزينها وسنوات الملء، عبر الإشارة إلى أن الملء سيكون طبقا لهيدرولوجية النهر، بمعنى أن تتوقف على كميات الفيضان المتغيرة من سنة إلى أخرى، وهذا المفهوم لا يعتمد على عدد السنوات والكميات المخزنة كل عام بشكل محدد أو ثابت، إنما اعتمادا على هيدرولوجية النهر وحالة الفيضان”.

وأضافت “أن البيان الختامي تناول مرحلة الملء الأولى فى وقت سريع، وتشغيل التوربينات لتوليد طاقة مما يحقق الهدف الأساسي للسد دون تأثير جسيم على دول المصب للإسهام في توفير الطاقة للشعب الإثيوبي”.

كما تم التوصل إلى تعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد، وتلتزم إثيوبيا بإجراءات لتخفيف النتائج المترتبة على ذلك، وسوف يتم استكمال التفاصيل في هذا الإطار في مشاورات الأسبوعين المقبلين.

وأشارت وزارة الري إلى “أن هناك نقاطا عديدة سيتم استكمال التباحث الفني والقانوني حولها من خلال إطار زمني محدد خلال الأسبوعين المقبلين، وينتهي باجتماع واشنطن أواخر الشهر الجاري، ومن أهمها التعاون فى قواعد التشغيل وآليات التطبيق وكميات التصرفات التى سيتم إطلاقها طبقا للحالات المختلفة”.

وأوضحت أن ذلك يشمل ” آلية فض المنازعات التى قد تنشأ عن إعادة ضبط سياسة التشغيل بسبب التغير فى كمية الفيضان من عام لآخر أو من فترة لأخرى، وسيتم أيضا تدقيق التفاصيل فى كل الأطر التى تم التوافق عليها”.

الجدير بالذكر أن الاجتماع المقبل يمثل أهمية كبري للتوافق حول كل الأمور المعلقة والوصول إلي اتفاق شامل.

وأكد وزراء الخارجية والموارد المائية والري فى كل من مصر وإثيوبيا والسودان أمس الأول الأربعاء في واشنطن على المسؤولية المشتركة للدول الثلاث فى إدارة فترات الجفاف والجفاف الممتد.

واتفق الوزراء خلال اجتماعاتهم فى العاصمة الأمريكية واشنطن بحضور ممثلى الولايات المتحدة والبنك الدولي على عقد اجتماع مرة أخرى فى واشنطن يومى 28 و29 من كانون ثان /يناير الجاري لوضع اللمسات النهائية لاتفاق نهائي حول ملء سد النهضة وتشغيله.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here