وزارة الدفاع الروسية:  تحطم طائرة روسية في قاعدة حميميم في سوريا عند الهبوط ومقتل جميع ركابها العسكريين الـ 39 بما فيهم الطاقم وترجيح عطل تقني

موسكو ـ (أ ف ب) – تحطمت طائرة نقل روسية عند الهبوط في قاعدة حميميم الروسية في غرب سوريا الثلاثاء ما ادى الى مقتل 39 شخصا كانوا على متنها كما اعلن الجيش الروسي الذي يرجح فرضية الحادث، في حصيلة جديدة.

ويعتبر هذا الحادث الأسوأ منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا في أيلول/سبتمبر 2015 دعما للنظام بشار الأسد، بعد تحطم طائرة كانت متجهة الى القاعدة نفسها في كانون الاول/ديسمبر 2016 في جنوب روسيا (92 قتيلا).

وتدير روسيا عملياتها الجوية بشكل أساسي من قاعدة حميميم، حيث صرّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كانون الاول/ديسمبر أن مهمة الجيش الروسي “انجزت” بشكل كبير وأعلن سحب القسم الاكبر من القوات العسكرية الروسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نشرته وكالات الانباء الروسية “في 6 اذار/مارس عند الساعة 15,00 (12,00 ت غ) تحطمت طائرة نقل من طراز انطونوف ان-26 في مطار حميميم. وبحسب المعطيات الاولية كانت تقل 26 راكبا وستة من افراد الطاقم”.

واضافت ان “الكارثة وبحسب المعلومات الاولية ناجمة كما يبدو عن عطل تقني” موضحة ان الطائرة تحطمت على بعد 500 متر من مدرج الهبوط في القاعدة الروسية ولم يتم استهدافها بقصف.

واوضح البيان ان لجنة تابعة لوزارة الدفاع ستدرس “كل الفرضيات الممكنة لما حصل”، من دون اعطاء مزيد من التفاصيل حول ركاب الطائرة أو ظروف الحادث.

وهذا ليس اول حادث تتعرض له طائرة نقل عسكرية روسية متجهة الى حميميم.

ففي كانون الاول/ديسمبر 2016 تحطمت طائرة توبوليف تو-154 تقل افرادا من فرقة الجيش الاحمر الموسيقية في البحر الاسود بعيد اقلاعها من ادلر (جنوب) ما اوقع 92 قتيلا.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2017 تحطمت مقاتلة سوخوي 24 عند الاقلاع في حميميم ما ادى الى مقتل طياريها.

ووضع النظام السوري قاعدة حميميم الواقعة قرب اللاذقية، تحت تصرف روسيا منذ بدء تدخلها العسكري في سوريا في ايلول/سبتمبر 2015، لتصبح في وقت لاحق قاعدة دائمة للجيش الروسي الذي نشر عشرات الطائرات المقاتلة والقاذفات.

– سلسلة هجمات –

واستهدفت هجمات عديدة قاعدة حميميم في الأشهر الأخيرة، خصوصا في 31 كانون الأول/ديسمبر عندما قصفها مقاتلون لم يتم الكشف عن انتمائهم، بقذائف هاون، ما أدى الى مقتل عسكريين واصابة سبع طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي باضرار بينها طائرات من نوع سوخوي-24 وسوخوي-35.

وليل 5-6 كانون الثاني/يناير، هاجمت “طائرات بدون طيار محملة متفجرات” القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس، بدون ان يسفر ذلك عن سقوط ضحايا او اضرار.

وبدون احتساب ضحايا حادث الطائرة التي سقطت الثلاثاء، قُتل 45 جنديا روسيا خلال التدخل العسكري في سوريا بحسب حصيلة رسمية. ولم يوضح الجيش الروسي ما اذا كان ركاب طائرة الانطونوف هم من العسكريين.

وهناك عدد كبير من المرتزقة الروس في سوريا. فقد أعلنت موسكو إصابة عشرات منهم في غارات للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قرب دير الزور في السابع من شباط/فبراير. وبحسب تقديرات وسائل اعلام روسية وعالمية، قد يصل عدد القتلى الروس في سوريا الى مئات.

وتستطيع طائرة انطونوف 26 ذات المحرك المزدوج، أن تقلّ حتى 40 راكبا. وقد أطلقت عام 1969 فيما صُنعت نماذجها الأخيرة عام 1986.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. لان الطائره سقطت وهي تبعد عن حميم 500 متر وعدم نجاة اية شخص فهذا يعني انها انفجرت او بواسطة خطا داخلي من الروس نفسهم او اطلق عليها بعض القنابل الحديثه من اطراف يودون الانتقام باية ثمن.ماذا يحصل اذا انفجرت الطائره داخل حميم نفسها؟
    هذه خساره معنويه للجيش الروسي واتوقع ان الرد سوف يكون قاسيا جدا اذا اثبت من اسقطها. اهم من ذلك ، اذا ثبت اسقاط الطائره فستكون بواسطه اسلحه جديده لم تعرفها روسيا بعد للحفاظ على مرتزقة الغوطه الشرقيه الاجانب ولاشك بانهم درجه اولى!
    لا استطيع ان افهم نظرية الذين يودون تغيير نظام الحكم في سوريه ، هنالك على اقل تقدير حوالي 72 منظمه قتاليه وكل منظمه منهم تابعه الى دول خارجيه ويحصلون على السلاح والمال من هذه الدول. كيف يستطيع هؤلاء المعارضين بناء وطن حر وهم سوف يبقون عبيدا لمصالح اجنبيه طوال ايام حياتهم ؟ ومن ناحيه اخرى ، تحت اية قوانين سوف تحكمون وانتم تقتلون بعضكم وتقتلون الابرياء ونصفكم لاينتمي لسوريا اساسا. اذا رغبتم بالموت من اجل اسيادكم فاعطو الفرصه للابرياء ان يخرجو للامان.

  2. علي خو ابن فلسطين
    اين تعيش؟؟ هذه الطائرة الحادية عشر
    واحدة على يد تركيا و٧ ليلة رأس بقصف حميميم وواحدة في ادلب وقبلها هليوكوبتر ثم طائرة اليوم اللتي كانت تنقل ٣٣ من خيرة طيارين بوتن الذي يتشطر على اطفال الغوطة
    هذا عن مقتل عدد غير معروف من ضباطه في دير الزور وعدد غير معروف بقصف اردوغان للقوات اللتي حاولت دخول عفرين
    اذهب انت واحتفل مع الجبناء بقتل اطفال الغوطة ودخول شارعين وحارة بعد حرقهما من الجو

  3. طالما اخترع عطوان “لعنة الفلسطينيين” اسوة بلعنة الفراعنة، من حقنا ان نقول هذه لعنة اهل الغوطة
    لكن لا اعرف لماذا ينتابني احساس جارف انه تم قنصها … في كل الاحوال نقول لقد تم تحييدهم بيد الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here