“ورق دوالي” يعرض في الولايات المتحدة الأميركية

رام الله- متابعات: أعلنت مؤسسة “شاشات سينما المرأة” أن فيلم “ورق دوالي” للمخرجة المقدسية دينا أمين من مجموعة أفلام “أنا فلسطينية”، سيعرض ضمن فعاليات “مهرجان ميشيغان الدولي” في الولايات المتحدة الأميركية. مع العلم أن الفيلم تم انتاجه من قبل “شاشات سينما المرأة” ضمن مشروع “يلا نشوف فيلم!” الحاصل على دعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي، ودعم مساعد من مؤسسة CFD السويسرية.

تم افتتاح “مهرجان ميشيغان الدولي” في دورته السابعة عشر في 5 شباط ويستمر حتى 9 شباط 2020، وتقام فعالياته في مسرح برودواي في جامعة ميشيغان الوسطى بمدينة ميشيغان. سيتم عرض فيلم “ورق دوالي” يوم الجمعة 8 شباط ضمن برنامج متنوع للفيلم القصير تتراوح بين الدراما والكوميديا والأفلام الوثائقية من جميع أنحاء العالم بما في ذلك: فرنسا وفلسطين وألمانيا والهند وإيران والبرتغال والأرجنتين والصين وبنغلاديش، ويركز المهرجان على صانعي الأفلام المستقلين

تعبر المخرجة دينا أمين في فيلمها “ورق دوالي” عن الهم الفلسطيني الجمعي من خلال قصة جدتها ذات الأصول السورية، والتي انتقلت للعيش في مدينة القدس بعد زواجها في فترة الستينات عندما كانت السيارات في دمشق تنادي “عالقدس، عالقدس”، لتعيش بعد ذلك احتلال القدس وتصبح بذلك فلسطينية تقارع الاحتلال يومياً كأي فلسطينية أخرى.

هذا الفيلم هو واحد من عشرة أفلام مجموعة “أنا فلسطينية” التي تشكل جزءاً من مشروع “يلاّ نشوف فيلم!” الذي تنفذه مؤسسة “شاشات سينما المرأة” بالشراكة مع “جمعية الخريجات الجامعيات” في غزة ومؤسسة “عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة”، وهو مشروع ثقافي-مجتمعي ممتد على ثلاث سنوات بتمويل رئيسي من الاتحاد الأوروبي وتمويل مساعد من مؤسسة CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

“شاشات” هي مؤسسة أهلية، تركز في عملها منذ تأسيسها في 2005 على سينما المرأة، وأهميتها، وأبعادها في تصورات عن ماهية النوع الاجتماعي. كما تركز شاشات على تنمية قدرات القطاع السينمائي الفلسطيني النسوي الشاب. وتعمل على إتاحة الفرص للمرأة للتعبير عن ذاتها، ودخولها إلى عالم الإبداع السينمائي من أجل صنع القرار في مجال الثقافة. وقد حازت مؤسسة شاشات على “جائزة التميز في العمل السينمائي” من وزارة الثقافة الفلسطينية في 2010.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here