وداعًا يا عولمة! ‏سيكون هناك نظامان اقتصادي وسياسي جديدين بعد كورونا.. ‏وهذه فرصة للدول النامية المرهقة بالديون لتحويل الأزمة الى فرصة ولكن المطلوب أولا وثانيا وعاشرا هو إرادة التغيير..‏ ‏ولتغيير النتائج نحتاج إلى تغيير المناهج

 د. عبد الحي زلوم

يقول ديفيد ستوكمان David stockman. ” ‏كان فيروس كورونا هو فقط الدبوس الذي فجر الفقاعة، وسبب في الآلام للكثيرين نتيجة تهاوي الأسعار ‏في اسواق المال… بالاضافة الى الاعداد الكبيرة للديون غير العاملة، ولتحطيم احلام 30 سنة من الازدهار الأمريكي ‏الكاذب المعتمد على طباعة  الدولارات بدون غطاء حقيقي  لتحقيق ازدهار كاذب قد توقف وبطريقة فجائية صادمة. ‏وكل هذا يقودنا إلى الاستنتاج ان نظاما  آخر قد أصبح من الضرورات.” واضاف: “أن ما كان يبدو وكأنه اقتصاد مزدهر كان ممزوجا ‏بالعفن في داخله. تغول  الاقتصاد المالي على الاقتصاد المنتج وازدهرت المضاربة بتشجيع من البنك المركزي والسياسيين في واشنطن ‏فتحول بذلك  شارع المال وول  ستريت الى كازينو قمار  خطر تاركين الجماهير ‏تنوء بالديون ‏بتشجيعها أن تصرف اكثر من إمكانياتها. ‏والآن جاء فيروس كورونا لتفجير  هذا العفن فاصبح واضحاً وجلياً للجميع.” ‏وهنا أقول : لكن يبدو ان الامر ليس واضحا  لبعض العرب الذين ينطبق عليهم المثل الأمريكي (ليس هناك أكثر عَماً من الذين لا يريدون ان يبصروا)‏.

 ‏وهنا علي أن أبين نقطتين، ‏‏أولاهما ‏انه قد شهد شاهد من اهله فديفيد ستوكمان  هذا كان احد  أركان إدارة الرئيس ريغان ‏حيث انطلقت الرأسمالية المتوحشة باسم الريغانية وكان ستوكمان يشغل أحد أهم مناصبها في وزارة المالية وهو مكتب الادارة والميزانية. وثانيها ان ما كتبه ستوكمان الاسبوع الماضي كان ما كتبته قبل 22  سنة في اول كتاب اصدرته بعنوان نذر العولمة  The globalization gospel ويمكن قراءته بالانجليزية مجانا على الانترنت.

‏كنت سنة 1996 ‏ في Mayo Clinic في مدينة  روتشستر بالولايات المتحدة  ‏اقوم بفحوصات روتينية سنوية. ‏كنت قد اشتريت كتابا بعنوان(   مستقبل  الرأسمالية ) من مكتبة في مطار شيكاغو،   وكان الكاتب عميد كلية الاقتصاد في إحدى أعرق الجامعات الأمريكية وهي أم أي تي MIT . ‏ولاني كنت كثير الأسفار آنذاك كنت دوما  اشتري الكتب لقرائتها أثناء رحلات الطيران وفي الفنادق. جاء في هذا ‏ ‏الكتاب ما فاجأني عن اسباب انهيار الاقتصاد المكسيكي سنة 1994 .

***

اسباب الازمة :

سبب  الازمة  لم يكن من المكسيك وادارتها للاقتصاد وإنما كان نتيجة سياسات صناديق الاستثمار الامريكية. فالمكسيك قامت بكل ما هو مطلوب منها  للتناغم مع العولمة والسوق الحرة. وقد أنيطت ادارة الاقتصاد الى رجالات واشنطن من المكسيكيين  فحرروا الاقتصاد ووضعوا خطط خصخصة شاملة وضخمة وحرروا الاسواق المالية وألغوا الحواجز التجارية وقلصوا الدعم الحكومي الذي تقدمه الدولة للشعب كما عمدوا الى تخفيف القيود والضوابط على التجارة والانشطة التجارية ووقعوا اتفاقية النافتا NAFTA عام 1993 (الاتفاقية الخاصة بالتجارة الحرة لدول اميركا الشمالية) .

وقد ظل مستوى المعيشة بالنسبة للمكسيكيين في تراجع طيلة ثلاثة عشر عاماً في ظل تطبيق سياسات )واصلاحات( السوق الحرة تلك ، بل واعلنت صحافة وول ستريب بان المكسيك مثال صالح يحتذى به.

لما كانت معدلات الفائدة في الولايات المتحدة متدنية وفي المكسيك مرتفعة ، فقد كان في ذلك فرصة ذهبية لمدراء صناديق الاموال الاميركيين للقيام بأعمال المراجحة حيث يقترضون الاموال في الولايات المتحدة ويستثمرونها في المكسيك.  وكان من ثمار هذا الهجوم على السوق المكسيكية ان تضاعفت اسعار الاسهم هناك اربع مرات في غضون 2-3 سنوات  وكان ما استخدموه في الاقتصاد الحقيقي المنتج في المكسيك يعادل 25 % فقط من كل الاموال الاستثمارية ، اما النسبة الباقية وهي 75 % فقد سخرت للمضاربات وفي عمليات الاسواق المالية.

وعندما رفعت اسعار الفائدة في الولايات المتحدة بدءاً من مطلع عام 1994 كان لدى المكسيك من الاحتياطيات الاجنبية 25 مليار دولار .  ولكن الهجرة المستمرة لرؤوس الاموال المضاربة العائدة للمولين الدوليين استنـزفت الاحتياطيات آنفة الذكر فيما خسرت العملة الوطنية المكسيكية حوالي 50 % من قيمتها في غضون اسابيع قليلة .  ونتج عن ذلك انصهار  اقتصادي أكل الاخضر واليابس . ولما تصاعدت الازمة وبلغت ذروتها نهايات عام 1994 كان احد خيارات المكسيك ان تتوقف عن الدفع ، وكتب الكثيرون بمن فيهم اقتصاديون اميركيون بارزون ان ذلك كان خياراً جيداً قابلاً للتطبيق وربما كان الخيار الافضل من ذلك الخيار الذي تبنته المكسيك أو أجبرت عليه ألا وهو طلب المساعدة من الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي .‏وهنا نذكر القائمين على الأمر في لبنان أو الأردن أن هذا الخيار يجب أن يكون مطروحا في أولويات وخطط الخروج من الأزمة المالية التي تواجههما  . ذلك  لأن ما يسمى بخطط الأنقاذ هي فعلا خطط إنقاذ ولكن  للممولين  العالميين ليتمكنوا من سحب ما تبقى لهم من ديون هي في واقعها جزءٌ يسير من فوائدهم المركبة  عبر السنين. ‏لكن هذا لن يحدث إلا إذا توفرت إرادة التغيير أي تغيير المناهج التي أوصلت البلاد والعباد ‏لتعمل فقط ليلا ونهارا لسداد فوائد الديون   دون أي افق لسداد أصول الديون نفسها. ‏ومن أكثر ما يخشاه هؤلاء المستثمرين المضاربين هو كرة الثلج المتدحرجة .

***

حقائب الانقاذ لانقاذ المضاربين:

كان الممولون الدوليون هم المستفيدون الفعليون لأية حقيبة انقاذ لانها ستسمح لهم بأن يسحبوا ما تبقى من اموالهم من المكسيك.  وكانوا يدفعون برجالاتهم في واشنطن وفي امكنة اخرى في العالم للتوصل الى خطة انقاذ وبسرعة كما كانوا يخشون من وقوع كارثة عالمية نظراً للنتائج الخطيرة والجسيمة على الاسواق المالية والممولين الدوليين . فقد تراجعت أسواق اميركا اللاتينية بواقع 38 % في غضون شهرين فقط .

 جاء في التقديرات ان الحاجة ماسة لمبلغ 50 مليار دولار تقريباً لوقف الهبوط المريع للبيزو –العملة المكسيكية-  ولكن ما هي الشروط التي رافقت حقيبة الانقاذ هذه ؟

  • يجب على المكسيك ان تخضع سياساتها المتعلقة بالعرض النقدي ، الانفاق المالي ، الاقتراض الاجنبي في المستقبل والائتمان المحلي الى الشروط التي وضعها صندوق النقد الدولي والولايات المتحدة والتي تم املاؤها كجزء من خطة الانقاذ تلك .

  • يجب على المكسيك ان تبيع افضل ما لديها من موجودات مثل الموانئ ، السكك الحديدية ، البتروكيماويات ، الاتصالات …الخ ، لجمع مبلغ 12 مليار دولار . ويجب ان تبدأ عملية البيع على الفور بصرف النظر عما اذا كانت الاسعار قد اصبحت في الحضيض ومتدنية للغاية جراء الازمة التي مرت بها البلاد .

  • ينبغي على المكسيك ان تفتح الابواب لتملك الاجانب في بنوكها والتي لم يكن يسمح للاجانب بالتملك بها .

  • على المكسيك ان تودع كافة ايراداتها النفطية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك .

ظن الرئيس المكسيكي ان هذه الشروط بالغة القسوة الى حد كبير الى درجة انه لو وافق عليها فستشير اليه اصابع الاتهام وكأنه قد تخلى عن سيادة المكسيك واستقلالها ، وانه قد حوّل بلاده الى مستعمرة اميركية .  وكان الرد عليه بمنتهى الفظاظة بأن تلك هي الشروط التي ينبغي على المكسيك ان توافق عليها .  اما النتائج التي تلت توقيع هذه الاتفاقية عام 1995 فكانت :

نتائج تطبيق فرامانات حزمة ( الانقاذ )!

  • تقلص الاقتصاد المكسيكي بواقع 7 % .

  • زيدت ضريبة القيمة المضافة Value Added Tax (VAT) الى 15 % .

  • تم تخفيض الدخل الحقيقي بواقع 33 % فيما قفز التضخم لتلك السنة الى 40 % بينما حدد سقف الزيادات بواقع 7 % كحد اقصى .

  • ارتفعت اسعار الفائدة في غضون عدة اشهر من 15 % إلى 130 % .

  • أصبحت نسبة 30 % تقريباً من كافة القروض في البلاد غير منجزة – لا تسدد في مواعيدها .

  • آل الى الانهيار ثمانية من أصل اضخم ثمانية عشر مصرفاً رئيسياً في البلاد واصبحت الحاجة ماسة لانقاذ الباقي على يد الحكومة .

  • اعلنت بعض الشركات الكبرى افلاسها وبلغ مجموع الشركات التي انهارت ما يزيد عن 8000 شركة .

  • سجلت اسعار الوقود زيادة بنسبة 48.5 % .

  • زيدت اسعار الطاقة الكهربائية بنسبة 32 % .

  • اصبحت الدولة التي كانت مكونة من صغار المزارعين وكانت من بين الدول التي تصدر المواد الغذائية عندما كان المزارعون يتلقون الدعم الحكومي ، اصبحت الان دولة مستوردة للغذاء معتمدة عليه من جارتها الشمالية الولايات المتحدة.

  • سجلت الجريمة تصاعداً كبيراً في معدلاتها.

  • وجد بنك بنكومر Bancomer انه بحاجة الى موقف سيارات يتسع لحوالي 75 ألف سيارة مرهونة لو استولى البنك على السيارات التي توقف اصحابها عن دفع اقساطها .

  • وتم دفع 10 % من اجمالي الناتج القومي للمكسيك كفوائد على الديون !

كان عميد كلية الاقتصاد المذكور اعلاه واضحا جدا في كتابه تعليقا على اسباب الازمة وطرق معالجتها فدعني اقتبسه كما جاء في كتابه :

“لو كانت المكسيك قد تخلفت ببساطة عن تسديد ديونها وأبت ان تتبنى حقيبة الاجراءات التقشفية التي أملاها عليها صندوق النقد الدولي والولايات المتحدة ، فإنه من الواضح انها كانت ستعاني من انخفاض في الدخل الحقيقي للمواطنين ، وربما لن تكون قادرة على تمويل العجز في قيم الواردات ، ناهيك عن احتمال تراجعها مما يتمخض عنه تقليص المداخيل الحقيقية .  ولكن ذلك كله قد حدث ايضاً تحت مظلة الشروط التي فرضها الصندوق والولايات المتحدة .  وأسوأ من ذلـك ، وبالاضافة اليه ، فإن تلك الشروط اجبرت المكسيك على المرور بركود اقتصادي قاس بالاضافة الى ما لزم من  التخفيض في الواردات” واضاف :  “حقيقة الامر ، فإن حقيبة القرض البالغ قدرها 52 مليار دولار قد وفرت غطاء وحماية للصناديق الاميركية المشتركة اكثر مما وفرت للمكسيك ، بيد ان المكسيكيين قد تركوا في الساحة بمفردهم ليسددوا أعباء هذه الحقيبة وحدهم” .

حققت الولايات المتحدة بوسائل الاموال المضاربة ما عجزت عن تحقيقه باستعمال الوسائل الدبلوماسية او القوة الغاشمة .  وكانت الشركات النفطية الاميركية في المكسيك قد ‘أُممت في العام 1939 وأصبحت شركة النفط المكسيكية بيمكس PEMEX  المالكة والقائمة على ادارة صناعة النفط والغاز منذ ذلك الحين .  وبالمقابل ، فقد فرضت حقيبة الانقاذ التي حاكت تفاصيلها الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي عام 1995 شرطاً تلتزم المكسيك بموجبه برهن كافة الايرادات النفطية وايداعها كضمان لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي(البنك المركزي  في نيويورك ).  ورفض مسؤولو وزارة الخزانة الاميركية كفاية توقيع وزير المالية المكسيكي على صك الرهن ، فطلبوا توقيع شركة بيمكس ايضاً .  وكان جزءٌ من “الوصفات العلاجية” التي حفلت بها حقيبة الانقاذ آنفة الذكر ان تقوم المكسيك ببيع مرافق القطاع العام المكسيكي ومنها مجمعات صناعة البتروكيماويات والغاز .  وبعد أشهر قليلة كان على العراق ان يودع رصيد مبيعات النفط العراقي ايضاً في بنوك اميركية في نيويورك لتمويل مشتريات العراق من الغذاء والدواء تحت شروط قاسية.  ولما كان الشيء بالشيء يذكر فإن العراق كان أول دولة في الشرق العربي يؤمم شركات النفط الغربية العاملة في بلاده .  وهكذا استطاع الاستعمار الجديد وبأدوات العولمة ان يحقق حتى ما لم يستطع الاستعمار القديم من تحقيقه .  .

عند رجوعي من الولايات المتحدة ‏وكنت أنذاك حوالي في  الستين  من العمر  قررت أن اكتب كتابا عن العولمة باعتبارها هي الاستعمار الجديد .وكان ذلك   أول كتاب اكتبه  حيث كنت حتى ذلك الحين  متفرغ لأعمالي . ‏تم  نشر الكتاب كاملا في سبع جرائد عربية من الخليج وحتى لندن.‏ومن الطريف أن الكتاب كاملا  ‏نُشر في  حلقات  من بعض الصحف ونقيضها مثل صحيفة  بابل التي كان يديرها عدي صدام حسين و‏بعض الصحف المعارضة العراقية آنذاك ، ذلك لان الكتاب كان موضوعيا يأخذ الطابع العلمي بعيدا عن أي مهاترات او نفاق  ‏. ‏كانت النتيجة التي توصلت لها في الكتاب أن العولمة  هي الاستعمار الجديد ولا يمكن ديمومتها   لانها وامبراطوريتها  ستموت (بسكتة قلبية اقتصادية ) وكان ‏هذا هو عنوان احد فصول الكتاب . ‏

‏أول هزة في النظام الاقتصادي العالمي بدءا من فقدان سوق NASDAQ 50% من قيمته السوقية  سنة 2000 تم لفلفة فقاعة هذه الازمة بفقاعة اكبر منها انفجرت سنة 2008  والتي كادت أن تطيح بالنظام المالي العالمي وتم لفلفة  هذه الفقاعة ايضا  بضخ ‏تريليونات ‏الدولارات من الهواء . ‏عندها كتبت كتابي (ازمة نظام – الراسمالية والعولمة في مأزق ) صدر الكتاب سنة 2009  ولما تحقق اكثر ما تم ذكره في كتابي الاول نذر العولمة سنة 1998 كتبت كتابا سنة 2010 بعنوان ( ازمة نظام/ العولمة بعد 10 سنين ) بينت ان ما توصلت اليه من استنتاجات قد تحقق .

الخلاصة :

  • ازمة 2008 لم يتم حل اسبابها وانما تم تأجيل انهيار النظام حيث بقي النظام منذ ذلك التاريخ يمشي ميتا الى ان جائه فيروس كورونا فكان أول ضحاياه ولن تنفعه مسكنات بل سينتج عنه انظمة سياسية واقتصادية بل واجتماعية بما فيها اعادة النظر في ثقافة الاستهلاك .

  • صدقوني أن أزمة الكورونا يمكن تحويلها إلى فرصة العمر وذلك بالنسبة للدول المرهقة بالديون كلبنان والأردن ‫للانتقال الى دول بلا عجوزات ولا مديونات. ‏ولكن خطوة الألف ميل تبدأ بخطوة والخطوة الأولى هي إرادة ‏التغيير.

  • من نتائج كورونا ومراجعة ثقافة الاستهلاك بالضرورة سينخفض سعر النفط .واذا تنبا صندوق النقد الدولي ان دول الجزيرة العربية ستصبح من الدول المقترضة بحلول سنة 2034 فأنا أقول انهم بعد كورونا واستمرارهم في نمط العيش والسياسة ما قبل كورونا سيصبحون من الدول المقترضة قبل سنة 2025 . وسيكون وقف الحرب في اليمن وتمويل الحروب بالوكالة من اسباب وضحايا كورونا .

  • لعل الله سبحانه وتعالى اراد ان يقول لعباده اخشوني ولا تخشوا عبادي المتغطرسين فهؤلاء وامبراطورياتهم وجيوشهم واساطيلهم وصواريخهم وقنابلهم النووية لا تستطيع ان تقاوم اضعف خلقي وهو فيروس لا تراه اعينهم وكأنه يقول سبحانه جاء وقت التغيير فأنا لا اخذل عبادي الصالحين .

 مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

45 تعليقات

  1. اعجبني التكلم عن ازمت اقتصاد الدول الكبيرة التي تلعب دور كبيرفي العالم وما دوره على تأثير الاقتصاد المحلي… واقدر استخدام الكثير من المصادر الكبيرة والصريحة.
    بارك الله فيك,
    رشيد القاسم

  2. بارك الله فيك يا دكتور على هذه الإضاءات الجميله لحال الاقتصاد العالمي ، وتأثيره على إقتصاد بلادنا ، لعل وعسى أن نرى آذانٌ صاغيه وعقولٌ مُتَفتحه لتستوعب ما هو مطلوب لتحويل ما نحن فيه من عجزٍ اقتصاديٍ كبير تحت وطأة الديون الكبيره إلى فُرَصٍ عظيمه للتغيير إلى الأفضل .

  3. بارك الله فيك …شكرا” على هذه الإضاءة الجميله…وعسى أن يعي الناس حقيقة ما يحصل وإنعكاساته على حياتهم ومستقبلهم وأن يكون ذالك حافزا” لهم ليعيدوا النظر بكثير من أمور حياتهم وأنماط معيشتهم.

  4. قراءة جيدة … وواقعية وتعكس الحرب اللاخلاقية التي يشنها الراسمال لنهب مقدرات الشعوب وسيادة الدول ..هذه السياسة للتي اكتوينا بنارها بعد الحربين العالميتين الاولى والثانية واللتان اسفرتا عن احتلالين مباشر وغير مباشر .. صودر استقلالنا .. وترسخت التبعية .. اما طوعا او كراهية ..واي متمرد نعاقبه للاسف بايدينا ولكن بخطة الامريكان ….
    استغرب من البعض لماذا يزج اقطاب ليست لها علاقة بازمتنا وتاريخيا هي من مدت يد العون لنا ونحن قطعناها بامر من الامريكان وقوى الاستعمار
    روسيا والصين وكوريا وكوبا وفنزويلا وبوليفيا وفيتنام ..هذه من لقنت القوى المستبدة درسا لن تنساه …لان ارادة التغيير التي طمح لوجودها المؤلف والكاتب العزيز توافرت بهذه الدول منذ سنوات .. ولها هويتها وسياساتها واقتصادها .. ولم نسمع يوما عن نهبهم لثرواتنا ..
    نحن العرب المسلمون حجاج البيت الابيض.. وحكامنا اغلبهم خريجي المدارس البريطانية والامريكية …
    النموذج الايراني … وقد قرات بعض المداخلات التي اشادت به على علاقة جيدة بروسيا والصين فهل سمعتم عن علاقات استغلال بينهم … انهم يحترمون بعضهم كدول لها سيادتها … ويصوغون مصالح مشتركة وليست تابعة..
    اذا فرصة التغيير .. لن تصنعها الانظمة القائمة حاليا
    بل ارادة ننتظر ظهورها …
    فايروس كورونا … هو عقاب لقوى الشر … ولقوى الخير التي صمتت وتصمت منذ زمن …
    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

  5. كيفما كنتم يولى عليكم وهذا الواقع في غالبية الدول عربية وإسلامية نعيش واقعه و ظروفه فمن يفكر إلا في نفسه وفقط لا يمكن أن نتوقع منه الخير والأمل.

  6. إذا لم يتم. تحديد . الهدف. العملي. من التعلم. فالنتيجة. تخريج بطاله. تودي. لفشل المجتمع.
    وما تحتاجه. المجتمعات. هو. ( الغذا. ادوا، الصحة ) .

  7. ____ التغيير على الورق ما ثماش ما أسهل منه . الصعوبة هي الترجمة على الأرض . العمل هو أحسن ’’ لغة ’’ .. و أين نحن منه .. و من قيمة و لا سر .

  8. بدأت عمان الاستيراد المباشر من افريقيا عبر اسطولها التجاري ، انخفضت اسعار جميع السلع الغذائية للنصف تقريبا . والسبب انها لم تعد تستورد من جبل علي (محمية امريكية ) .
    اضرب مثالا : ثم سطل المانجو بما لا يقل عن عشرة كيلو غرامات في كينيا يعادل نصف دولار ، وهو غير معالج كيمائيا . الفواكه الاوروبية ، الغالية ، المعالجة كيميائيا ، المجبرون على شرائها تحت حراب الاسطول الخامس ، بقيت في جبل علي او لم تات بفعل كورونا . الاساطيل الامريكية مختبئة الآن .
    انظروا الى حجم الاحتلال الامريكي ، والنهب ، والجريمة التي نرتكبها بحق اوطاننا وانفسنا

  9. بارك الله فيك يادكتور وحفظك الله من كل سوء. والله لم اتمالك نفسي وعيناي دمعت عند قراءة الاسطر الاخيره من المقال . مقال ثقافي رائع. امد الله في عمرك والله انتم ثروه وطنيه اثمن من كل ذهب الدنيا.

  10. شكرا للكاتب.
    نعم الاستقلال الفعلي. هو الاستقلال. الاقتصادي. يؤدي الي الاستقلال السياسي. أي أن تكون الدوله منتجه. وعندها الاكتفا. الذاتي. في جميع مناحي الحياه. وهذا يتطلب. الي معرفه علميه في جميع نواحي الحياه. من زراعه. وصناعة و و و ووعندها القدره البرنماجيه. العلميه العمليه. التي تحسب حسابات السلبية والاجابيه…وكيفيه تنفيذ العمل بأشخاص يدركون. ما يفعلون…
    وهذا الشي. متوفر الآن في الجمهوريه الإسلامية الايرانيه التي نحافظ علي الوطن المواطن في عيش كريم. نزيه..يحقق المطالب الاساسيه. من الصحه والعلم. ومتطلبات الحياه الاساسيه. بالاضافه الي البحث العلمي…ولهذا السبب. وليس المواطن ضروري في هزيمه المستعمر الصهيوامركانبيريطنوفرنسيروسي. المجرم المتطفل علي نهب ثروات البلاد. واستبعاد. العباد…
    وللأسف علينا بتغيير جدري لكل الأنظمة العربيه الفاسدة. وعلامه. فسادها وانحطاطها. هو قبول القواعد العسكريه الأجنبيه وغيرها. في داخل الوطن. وهذه. من أكبر الإجرام…
    وعي المواطن من خلال تلقي العلوم المجانيه. يؤدي الي تقدم المجتمع. وبدون العلم والمحبة والتعاون بين الأفراد. سنبقى. تحت الحفر.
    ومن لا يحب الرقي بالتعليم. حتي ولو في المريخ سيبقي أبدا الزمان. تحت نعال الجهل والاستعمار. والاندثار…
    اعتماد الوطن علي المواطن أولا. وحق المواطن في هذا الوطن. علاقة متبادلة…
    فلنبدأ بترحيل القواعد الاستعمارية أولا…وتعليم ابنانا…نعم للمعرفة العلميه.
    أعقل. أولا. ثم. توكل علي رب العباد…وليس العكس..
    البندقية هي الطريق والوحيد لنيل الاستقلال. والبندقية بحاجه الي حكمه الاستخدام…وبدونها. لن نحقق كرامه. العيش
    فلسطين بحاجه الي الوحده الإسلامية والعربيه. وهذه الوحده بحاجه الي خطط وبرامج من أجل تنفيذها. مبنيه علي حكمه العقل..وليس علي الجهل. الذي نعييشه

  11. احسنت دكتور
    والى الأخ تائه في هالدنيا عليك بالذهب أو الفرنك السويسري فهما الضمانة للمستقبل , مهما حصلت تقلبات , لأن الدولار وكما تفضل دكتورنا يأتي من الهواء وسيذهب مع الريح

  12. حفظ الله دكتورنا العزيز علي كل ما يعطينا من معلومات هي نتاج تجربه ودراسه وحياه مليئه بالعمل والقراءه متعك آلله بالصحه والعافيه وطولة العمر يارب العالمين
    لعل الله سبحانه وتعالى أراد أن يقول لعباده اخشوني ولا تخشوا عبادي المتغطرسين والذين يملكون الاساطيل والجيوش والقنابل النووية فهم عاجزون عن مواجهة فيروس لا تراه الأعين
    إنها وآلله خلاصة الوضع الذي تعيشه أمتنا وصل بهم الجبن والخنوع لترامب وبوتن وغيرهم من المتغطرسين الذين انكشف ضعفهم أمام أضعف خلق الله فيروس لا تراه الأعين
    كل التقدير والاحترام والمحبة لدكتورنا الفاضل عبد الحي زلوم

  13. لقد حان وقت التغيير. أين المفكرن العرب؟ هل يمكن التغيير دون عنف؟

  14. تنافس كبار منتجي نفط لتوسيع أسواق أنتج قيادة عالمية ثلاثية سعودية أمريكية روسية لإدارة اقتصاد عالمي لعقود مقبلة أولى معطياتها تبلور ملامح أوبك++ لإدارة إنتاج نفط العالم وخفض إنتاج مناطق عالية كلفة كبحر شمال وخليج مكسيك وساحل برازيل ومكامن نفط صخري والكاسب الأكبر مناطق إنتاج نفط ذات كلفة منخفضة كدول خليج وروسيا ضاعفت حصصها بسوق عالمي فنزل السعر وانتهت جدوى تبديل سيارات بنزين بسيارات هجينة وكهربائية لعقود قادمة وانتهى تهديد إنهاء عصر النفط وإبقائه تحت الأرض للأبد وخسارة منتجيه كامل ثمنه تريليونات.

  15. WHEN THERE IS A WILL THERE IS A WAY كما يقول الدكتور , لكن ان انعدمت الأراده والرؤيه فلا تتعب نفسك .

  16. أحسنت دكتورنا العزيز. أنت اروع ما خلق الله من الكتاب والعلماء، لكن لدي سؤال أرجو ان تجيب عليه. في ظل هذا الوضع المتغير ، ما بوسع إنسان كادح عادي ادخر لتعليم أولاده ٣٥٠٠٠ دولار ان يفعل للمحافظة على ماله. هل يشتري ذهب ام يبقيها دولار؟؟ أفيد الناس جزاك الله خير الجزاء.

  17. الکاتب لا یکتب سوی السلبیات عن امریکا.. وبعیدا عن العواطف و المشاعر القومیجیه امریکا ستعود من بعد کورونا اگثر قوه والصین ستدفع الثمن غالیا سوف تطالها العقوبات من جمیع الدول چرائ فیروسها والایام بیننا…

  18. الدكتور زلوم
    اطمح من قامتك العلمية ان تكتب مقالا عن الواقع الامريكي بعد الجائحة ، اقصد الواقع السياسي ، وهل صحيح ما يقوله البعض عن قرب تفكك امريكا كما حصل للاتحاد السوفيتي ، ثم ما مسار العلاقة الاسرائيلية الامريكية بعد كورونا ؟ منكم نستفيد .

  19. .
    — مقال بعشرون كتاب ،،، كل الاحترام للدكتور عبد الحي زلوم عقلًا وفكرًا وعلمًا وبصيره اقتصاديه .
    .
    .

  20. عالِم ، تكتب عن خبرة وايمان .وتقدم المعرفة المعقدة باسلوب بسيط يفهمه رجل الشارع العادي . كثير من الانظمة افراز للنظام الرأسمالي ، وتطبيق حرفي لنظام العولمة ، وعاجزة عن اتخاذ اي خطوة لان مفهوم الدولة هو النظام السياسي . كورونا هذا سيفرض التغيير ، كورونا يحدث عمليات انهيار كثيرة لا احد يكتب عنها ، ستفرض ايقاعها ووقعها . واظن الجوع قادم ، خاصة في الدول التي تستورد غذاءها . شكرا للعالِم الكبير .

  21. اللهم انصر الحق على الباطل ان الباطل كان زهوقا واهزم الظالمين فقد علوا في الارض علوا كبيرا وفي مقدمتهم امريكا وكيانها الاجرامي الصهيوني انك سميع عليم وبالاجابة جدير.

  22. كالعادة متميز أستادنا العزيز في مقالاتك ، و منهجية أبحاثك متفوقة وولادة حقائق ….و رؤيتك للامور ثاقبة تدرس الواقع كما يجب ان يدرس فتتضح نتائجه المستقبلية وضوح الشمس ….شكرا لك من عميق القلب….
    ما رأيكم أستادنا العزيز في برنامج ID2020 ….و المحاكاة التي قام بها بيل غيتس لانتشار الوباء …قبل ظهوره …..و النفخ في احصائيات الوفيات و هده الحملة الترعيبية للناس ؟؟؟؟ و الحرب الضروس ضد العلاجات الفعالة مثلا في فرنسا و التي يقودها لوبي صناعة الادوية bigpharma …..؟؟؟
    فالماضي القريب علمنا الا نثق فيم يراد لنا ان نثق به عبر وسائل الاعلام المسيطر عليها من طرف النخب العولمية ….
    تحياتي الخالصة.

  23. بعد كورونا أنني متفائل لوطننا العربي مع صراعها مع الصهيونية لذلك عدم توقيع اتفاقية مع هذا الكيان هو لصالح آلامه ما طار طير إلا وقع والزمن معنا ان شاالله ودمتم يا كاتبنا العملاق

  24. لو سمحت دكتور ممكن توضيح كيف الاردن ممكن يتخلص من ديونه وشكرا

  25. مقال رائع أتمنى أن يقوم بقراءته كافة القادة العرب ووزراء ماليتهم وإقتصادهم ورؤساء البنوك المركزية ونخبه من المفكرين السياسيين والماليين. وبعد القراءة يقوموا بدعوة الدكتور عبدالحى زلوم، لمناقشة ما جاء بمقاله، الذى هو بمثابةإنذار إو لفت نظر، وعرض أحوالهم الماليه عليه، بشفافية كاملة. سواء ما عليهم من إلتزامات نحو صندوق النقد الدولى، وقروض من بنوك أخرى. وطلب نصيحته فيما يجب عمله لتجنب ألإفلاس أو الخضوع لمطالب الدول العظمى، ألتى ستؤدى إلى السيطرة عليهم وعلى قراراتهم السياسية والإقتصادية!!!

  26. الى الدكتور عبدالحي زلوم المحترم

    بعد التحيه و المحبه و اسائل الله لك دوام الصحه والعافيه

    القارنه بين الوطن العربي و المكسيك
    معلومات عن المعيشه في المكسيك
    كيلو الخبز جاهز دولار واحد
    كيلو البيض دولار واحد
    تقريبا جميع الخضره الكيلو دولار واحد
    سعر كيلو السمك دولار و عشرون سنت

    سعر الخاروف بلدي من 80 الى 100 دولار

    اسعار الكهرباء في البيوت دار في غرفتين تقريبا 6 دولارات في الشهر

    منزل كبير 7 غرف و كل شي على الكهرباء من ماء ساخن لمدة 24 ساعه يوميا و الغاز كهربائي
    30 دولار في الشهر

    و في المدينه فاتوره المياه دولار واحد في الشهر

    خارج المدينة مياه نيع مجانا الى المنازل

    و التعليم و الصحة و الطب يوجد تامين وطني مجانا

    زياره طبيب خاص 11 دولار يأتي الى بيت المريض 15 دولار
    طبيب عام 5 دولار يأتي الى البيت 10 دولارات

    MRI 200 dollar

    مساعدات الى الاطفال من الحكومة 100 دولار في الشهر لكل طفل

    راتب العمل العادي مثل خادمة في بيت 10 دولارات في اليوم مع الاكل و الشرب

    سعر الموصلات غالي شويه سعر لتر البنزين دولار واحد

    سعر الغزلان مجانا و هي جاهزه في الجبال للصيد

    و الشرطي و العسكري يعمل حساب و يحترم الشعب
    مش مثل الوطن العربي

    و اكرر التحيه واحترام

  27. الذين تسببو في انهيار الاسواق سنة 1993 و 2002 و 2008 هم الذين انتجو فكرة فيروس كورونا 2020.
    لا يعقل ان يظهر الفيروس والاسواق المالية في مستويات قياسية مرتفعة

  28. عام ٢٠٠٣م سافرت لايران للسياحة ، فأخذت نظرة على الأماكن السياحية و كنت أزور المكتبات في ميدان الثورة ( انقلاب ) ، و أرى حجم الشراء من مكتبات مختلفة بأسعار مختلفة و بلغات مختلفة ، ثم سافرت عام ٢٠٠٩م و رأيت حجم التطور العمراني و العلمي ، عندها التقيت ببعض الطلاب العرب و سألتهم عن تخصصاتهم ، فانقسموا بين طب و هندسة ، لكن لم أسمع أو أقرأ أن طالب عربي يدرس هندسة القطارات ، هندسة الغواصات ، الطب البيولوجي ، الثروة الحيوانية ، هندسة النسيج و الصوف و الملابس ، صناعة السيارات ، أو غيرها ،
    لكني في نفس الوقت وجهت رسالة للقنصل الثقافي لأحد السفارات العربية بضرورة نقل التجربة الايرانية و الاستفادة منها بشدة. و تجاهل رسالتي تماما ، و مع ذلك أرسلت رسائل لأقارب و زملاء ليدرسوا في ايران و يتعلموا أصول الاكتفاء الذاتي في الزراعة أو التجارة أو المياه و كيفية إحياء الأراضي ، لكن الجواب كان سلبيا فقط لأن أكثرهم قدم المذهب على العقيدة ، للأسف الشديد ، لم أجد آذانا صاغية ، قبل سنة وجهت رسالة لوزير التعليم في إحدى الدول العربية النامية بضرورة تغيير المناهج التعليمية وربطها أو ترجمتها بالمناهج العلمية في ماليزيا أو سنغافورة ، فلم يرد على رسالتي ، و مع ذلك تلك الدولة ترسل سنويا ثلاثة آلاف طالب ليدرسوا في جامعاتها ، الحقيقة المرة لا توجد إرادة حقيقية للتغيير . أعترف بأني تغيرت من سفرتي لإيران لأول مرة عام ٢٠٠٣م ، لكن يا ليت قومي يعلمون.

  29. دكتور زلوم تحية طيبة خالصة لكم
    وفيتم وكفيتم في هذه المقالة لشعب يقراء ويفهم ويتذكر ويخطط ويطبق
    ولكن للأسف لوناديت لاسمعت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي.

    تحية للأخ عبد الكريم على صدق تعليقه لقد أصبت في كل ماقلت
    وشكرا

  30. جزاك الله خيرا وبارك الله فيك لما تقدمه من دراسات قيمة لمعالجة واقعنا المؤلم. لن تتمكن الدول من الاستمرار في دفع خدمات الديون لانها أصبحت لكثير منها أكبر من ناتجها القومي وكل ما تفعله هذه الدول هو الاقتراض اكثر وأكثر لاغراض سداد الفوائد بما يعني الانهيار قادم لا محاله ؛ لذلك لا خيار لهذه الدول سوى التوقف عن الدفع وليكن ما يكن لان الاستمرار على هذا النهج قطعا سيكون الخيار الأسواء.
    بقي شيء: يتحمل علماء الدين المسؤلية الاعظم لما آلت إليه أحوالنا لانهم رضوا ان يكونوا تبعا للظالمين وعليهم – قبل أن تمسهم النار- ان يقوموا باستنباط نظام اقتصادي من هدي القرآن وسنة رسوله وبلورته ليكون بديلا للنظام الرأسمالي البالي عسى الله أن ينقذ البشرية من تجبر رأس المال .

  31. شكرا ذكتور على ما تقدمت به نستفيد من علمك و نسقطه على بلدنا المغرب و نتمنى من اصحاب القرار ان يفتح الله بصيرتهم

  32. ____ العلاقات الدولية طغى عليعا مبدأ ’’ نفسي .. نفسي ’’ و وراها .. الطوفان . مبدأ واحد لا زال يصلح و هو من طبيعة مهنية و ليس غيره .. مبدأ الإعتماد على النفس . أولا و ثانيا و لا هوادة .

  33. موضوع علمي لايقدر بثمن . ولكن هل من معتبر ،
    بارك الله بك وحماك من كل شر استاذنا الجليل
    “عبد الحي زلوم ” وعلى المثقفين والمسؤلين الوطنيين طبع هاذ المقال وتدريسه في المدارس والجامعات . لعل الله يفتح به بصائر عمياء
    ويفتح به وعي اقتصادي جديد
    تحية لك من القلب ودمت لنا وللحق والحقيقة يا استاذنا العزيز عبد الحي زلوم.

  34. ندعوا الله أن يجعل وباء كورونا كوفيد 19 سببا في بداية تفكك إتحاد الولايات الأمريكية

  35. ورقة بيضاء سعرها الحقيقي ربما 50 سنتا يطبع عليها وجه Benjamin Franklin تصبح تساوي 100 دولار و تقرض لمدة 20 سنة تصبح تساوي 1000 دولار عولمة الأوراق الخيالية الأوزة التي تلد بيضا من الذهب الثروة الحقيقية هي ما تمتلكه كل أرض من معادن و مياه و زراعة و ما يحتوبه بحرها قيمة المال يساوي قيمة العمل ندعوا الله أن يغير أحوال المسلمين و يتداركوا ركب الأمم ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ ﴾ الآية صريحة موجهة للمؤمنين و حكامنا يتجاهلونها و يتجاهلون أصوات الخبراء مثل صوت صاحب المقال أطال الله في عمره

  36. ____ إذا كانت عولمة العولمة _ بسلبياتها و إيجابياتها _ قد جعلت من العالم الشاسع .. ’’ قرية ’’. فإن عولمة الكورونا قد أعادت العالم إلى أصله . التباعد الآن هو النهج و هو الحيط .. الخير ممكن يأتي من باطن الشر . لكن ليس دائما .

  37. للاسف، لا يبدو أن أحدا في الاردن على استعداد المجازفة

  38. إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ – سورة الرعد:11

    تليق بك يا سيدي رئاسة لجنة انقاذ الدول العربية…
    فكيف لا وانتم قادة الامه وقدوتها الحقيقيون…
    نعم. انه الاقتصاد اولا وثانيا وثالثا وكل ما يليه تفاصيل…
    سلام لك ايها الاصيل العملاق واطال الله في عمرك

  39. تحية سورية لك دكتور ! وسؤالي لك من هم عبآد الله الصالحيون ؟ أهم العرب المسلمون ؟ الذين لم يتركوا سبيلاً للنفاق إلاّ وسلكوه لم يتركوا طريقاً للخيانة إلاّ ومشوا به ، لم يتركوا خيطاً للعمالة إلاّ وسحبوا طرفه ، لم يعرفوا مسلكاً للكراهية إلا وتمسكوا به ، لم تحاك مؤامرة إلا وكانوا من صناعها ، ولم تحث دسيسة إلا وكان لهم الباع الطولى ، ولم يحدث غدراً إلا وكانوا مطيتها ، ولم تحدث في التاريخ معركة إلا وكانوا أيد الأيدي التي تضرب، لم يعرفوا طريقاً للشرف إلاًّ وابتعدوا عنه ، لا اريد أن أعدد المزايا والصفات ولا أشك أنك تعرفها جميعها التي ماجتمعت في أمةٍ إلا هلكت واني أرى أن هذا الفيروس قد أرسل لمعاقبة هذه الأمة على جهلها وغبائها.

  40. صح لسانك وأطال الله في عمرك يا د. زلوم.
    ان الله ليس بغافل عن ما يعمل الظالمون.

  41. مند مدة طغت الراسمالية فاصيبت بالحمق والعمى وهاهي اليوم تسلط عليها الطاعون19 واجلسها على ركبتيها.
    لاننا كنا نركب نفس السفينة فلا ارى مصيرا سوى مصيراسيادنا سابقا وحتى لو اردنا النهوض واخد زمام امورنا بايدينا فسنجد امامنا اسلحة الدمار التي تملكها الراسمالية الراكعة الغارقة تهطل فوق رؤوسنا لتجرنا معها هذا يعني اننا امام ابواب حرب عالمية ثالتة.
    شعوب الدول العظمى كانت تعيش رفاهية بالاعتماد اساسا على سرقة قوت وكفاءات الشعوب المستضعفة والدليل هي الحرب الاقتصادية المعلنة والتي يقودها الناطق باسم الراسمالية الحمقاء ترامب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here