وثائق حرب 1973 تكشِف: قادة إسرائيل درسوا استخدام الأسلحة النوويّة لشطب سوريّة كليًّا عن الخارطة بعدما تبيّن لهم أنّ العرب في طريقهم للانتصار

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

يُؤمِن الكاتب الإسرائيليّ المُخضرم، توم سيغف، أنّه على الرغم من أنّ المؤرخين الإسرائيليين على مختلف انتماءاتهم حاولوا تجميل شخصية وزير الأمن الإسرائيليّ الأسبق، الجنرال في الاحتياط، موشيه دايّان، إلّا أنّهم لم يتمكّنوا من إخفاء شخصيته التي كانت انتحاريّة بكلّ ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ، وقصة حياته مُعقدّة ومُركبّة، مليئة بالتناقضات والألغاز، مع كثيرٍ من اليأس، تمامًا مثل قصة دولة إسرائيل، على حدّ وصف المؤرّخ سيغف.

وجاءت أقوال سيغف تعقيبًا على إصدار المؤرّخ والنائب السابق في الكنيست الإسرائيليّ، مردخاي بارأون، من حركة (ميرتس)، الـ”يساريّة” كتابًا جديدًا يستعرض فيه مسيرة دايّان، (1915-1981)، الذي قال بعد عدوان حزيران (يونيو) من العام 1967، إذا أردت أنْ تبحث عن العدل، فلن تجد إسرائيل، وإذا أردت أنْ تبحث عن إسرائيل فلن تجد العدل، ولم يُخفِ سيغف أنّ المؤلّف يكّن الاحترام والتقدير للشخص الذي يسرد سيرة حياته، خصوصًا وأنّهما يعرفان الواحد الآخر منذ العام 1956.

ويكشف الكتاب عن أنّ أكبر إخفاق في تاريخ دايّان كان في حرب تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 1973، والتي تُسّمى إسرائيليًا بـ”حرب يوم الغفران”، إذْ أنّه كان شريكًا في المسؤولية عن المفاجأة، كما أنّه تحمّل قسطًا كبيرًا من الهزائم التي لحقت بالجيش الإسرائيليّ، وخصوصًا في الأيّام الأولى للحرب. أمّا الإخفاق الأكبر، بحسب الكتاب، فكان رفض دايّان لرسائل الرئيس المصريّ في ذلك الوقت، أنور السادات، والتي كان بإمكانها منع الحرب. ويُضيف المؤرّخ بارأون: في الأيّام الأولى من الحرب أُصيب دايّان بكآبة شديدةٍ وهلعٍ كبيرٍ، وذلك لاعتقاده بأنّ العرب سيقومون بالقضاء على إسرائيل، وتحدّث عن الخراب الثالث للهيكل المزعوم. أمّا سيغف، ومن خلال مراجعته للكتاب، فيُشير إلى أنّه في تلك الأيّام، كان الحديث في إسرائيل عمّا يُسّمى بـ”الخيار النوويّ”، وهذا من أهّم الأحداث في تاريخ إسرائيل، على حدّ قوله.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، يقول مؤلّف الكتاب إنّ دايّان اقترح على رئيسة الوزراء آنذاك، غولدا مائير، أنْ تلجأ إلى الخيار النوويّ، وطلب منها أنْ يكون جاهزًا. وفي هذا السياق يقول الكتاب إنّ دايّان في تلك الأيّام كان يُثير الشفقة، وبالتالي فإنّ إمكانية انتخابه فيما بعد لرئاسة وزراء إسرائيل لم تعُد قائمةً. كما يتطرّق الكتاب إلى دور دايّان في التوصّل إلى سلام مع مصر، والذي توِّج في اتفاق “كامب ديفيد” عام 1979، ويقول المؤلّف إنّ دايّان وبيغن جعلا من التوصّل إلى الاتفاق مهمّةً شبه مستحيلة، لأنّهما دققا في كلّ نقطةٍ وفاصلةٍ، الأمر الذي هدّدّ المشروع برّمته، مؤكّدًا على أنّ هذه التصرّف كان بمثابة مقامرة في غير محلّها، على حدّ تعبيره.

وجريًا على العادة الإسرائيليّة، فإنّ الرقابة العسكريّة في كيان الاحتلال، تقوم في الذكرى السنويّة للحرب المذكورة، والتي تحِّل وفق التقويم العبريّ، غدًا الأربعاء، التاسِع من تشرين الأوّل (أكتوبر) 2019، بنشر وثائق عن الحرب كانت حتى اللحظة سريّةً وممنوعةً من النشر، وبحسب ما تمّ نشره اليوم الثلاثاء من وثائق سريّةٍ في جميع وسائل الإعلام العبريّة، يتبيّن أنّ الارتباك والبلبلة وكانت سيدّتا الموقف خلال الأيّام الأولى من الحرب، حيث قال قائد المنطقة الجنوبيّة في الجيش الإسرائيليّ، الجنرال حاييم بارليف إنّ العرب يتقدّمون بسرعةٍ كبيرةٍ، ومن المُمكِن جدًا أنْ يحسموا الحرب لصالحهم ويتغلبوا علينا، على حدّ تعبيره.

وبحسب الوثائق فإنّ وزير الأمن خلال الحرب ديّان خاف أكثر ممّا خاف من أنْ تبقى إسرائيل بدون سلاح وبدون جنودٍ، لذا اقترح على الحكومة القيام بتجنيد الشباب اليهود من جميع أصقاع العالم، وبشكلٍ خاصٍّ من القارّة العجوز ومن الولايات المُتحدّة الأمريكيّة وحتى من جنوب إفريقيا. وكُشِف النقاب أيضًا عن أنّ القائد العّام لهيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيليّ خلال الحرب، دافيد إلعزار، اقترح خلال جلسةٍ تمّ عقدها مع الجنرالات والقادة السياسيين توجيه ضربةٍ قاضيةٍ لسوريّة تشطبها عن الخريطة تمامًا، قائلاً في الوقت عينه إنّ العلم سيقوم بالشجب والاستنكار ولكن باستطاعتنا تخطّي ذلك، وذلك في إشارةٍ واضحةٍ لاستخدام إسرائيل الأسلحة النوويّة التي بحسب المصادر الأجنبيّة تمتلكها.

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. تهديد الكيان الصهيوني الغادر بشطب سوريا بالسلاح النووي أمر يدعوا الى وجوب امتلاك إيران والسعودية ومصر والجزائر والعراق واليمن وسوريا للسلاح النووي لردع العدوالإسرائيلي من ارتكاب اي حماقة ودعوة لهذه الدول أن لاتتقاعس عم امتلاك السلاح النووي وتصنيعه .

  2. اطلاق مثل هكذا تقارير مُتعمد ومقصود ، ولا يوجد هناك صُدَف او براءة اطفال !!.
    اظن انه في السابق كانت تنطلي مثل هذه الحكايات على بعض العرب ، خاصةً وان كانت امريكا تعزز او تلمح الى صدقيتها !.
    اما الان فان قناعة حلف المقاومه لن تتغيير بمجرد اكذوبه عفا عنها الزمن !.
    والتقييم الصحيح لدولة الاحتلال ما زال كما تعرفونه !!.

  3. قادة إسرائيل درسوا استخدام الأسلحة النوويّة لشطب سوريّة كليًّا عن الخارطة بعدما تبيّن لهم أنّ العرب في طريقهم للانتصار.
    لو طلع في ادهم لكن فعلو كذابين و الان هم يهددون من اجل التخويف

  4. الدرس الذي يجب أن نتعلمه هو أن يكون عند دول الجوار المحيط بالصهاينه سلاح فعال يردع سلاح الصهاينة النووي.

  5. اخواني القراء
    هناك فرق بين الشق العسكري الذي يستعمل الدبلوماسيه الخشنه بالسلاح والذي ابدع الجيش المصري والجيش السوري الابطال وانهوا نظرية تفوق الجيش الصهيوني وقدموا التضحيات الكبيره ولكن الدبلوماسيه الناعمه التي اتبعها سيء الذكر انور السادات والذي كان متفقا مع ابليس السياسه ااامريكيه الصهيوني كيسنجر بان تكون الحرب حرب تحريك وليس حرب تحرير لييجد الارضيه لزيارةالمكيان الصهيوني لابرام اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني بالاتفاق مع عربان الخليج ولسلخ مصر العروبه من الصف العربي
    وبيع اقتصاد مصر الى القطاع الخاص بسياسة الانفتاح الذي اوجد القاعده الاقتصاديه لافقار الشعب المصري
    لانهاء دور مصر كقاءده للامه العربيه وبعد مصر تامروا العربان مع الكيان الصهيوني تامروا على العراق وسوريا مثلث الامن القومي العربي لتفضى الساحه لهم لتصفية القضيه المركزيه القضيه الفلسطينيه وتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني واخيرا تامروا على مصر وسوريا والعراق اقصد العربان على امن الدول تلثلاثه على الامن الماءي بتقديم لتركيا لبناء السدود على نهري دجله وتلفرات واليوم اعطاء اثيوبيا الفلوس لاقامة سد النهظه بتمويل قطري

  6. السيد ابو ابراهيم توضيح رائع تشكر عليه ولكن هل التليل علمي ام مجر اجتهاد حيث هذه اول مره اقراء مثل هذا التوضيح

  7. لولا توقف السادات عن الحرب بعد ان عبر القناة لكان الجيش السوري توغل داخل اسرائيل ولكن توقف السادات نقل جنود وجهود العدو الى منطقة سوريا بعد ان ضمن له كيسنجر بعدم مواصلة الحرب وعندما استعاد الدو اجولان عاد السادات للحرب اي ان الحرب كانت مرتبة اساسا بين السادات وكيسنجر – الذي لم يتوقع انهيار العدو بالجبهه السورية – لاشعال الوضع ثم التدخل لايجاد السلام المزعوم وهذا ماتم فعلا

  8. اسرائيل تعيش على الدعاية المغرضة والمنظمة ولن تسخدم هذا السلاح في عقر دارها فهم اجبن من ذلك, مشكلتنا اننا نصدق ما يقولون

  9. مع الاحترام لزهير اندراوس الذي يطلعنا على ما يكتبه الصهاينة و هو فعل مشكور منه أقول هذا كله هراء إذ لا تستطيع اسرائيل ان تستخدم السلاح النووي في سوريا لأسباب سياسية و جغرافية و لكونها آخر ما يمكن ان تفعله اسرائيل في حياتها القصيرة. ان نشر هذه الدعاوى السخيفة هي للارجاف ليس غير.

  10. وبشاهادتهم هم فانه من الممكن يستخدمو السلاح النووي لفرض نفسهم ، لماذا حلال عليهم وحرام علينا تملك النووي ؟!

  11. أُستاذ زهير أندراوس
    يا إبن فلسطين الناصرة
    محتوى ألمقال وتوقيته غير موفق … مع إيماننا بحُسن ألنية من طرفك … لكنك تعلم أكثر منا بأن ما يُقال أو يُنشر يخضع لمراقبة وتمحيص من قبل صهيون … وخصوصآ توقيت ألنشر أو ألتسريب كعادة صهيون … لاحض معي ألضروف ألحالية ألتي يُعاني منها صهيون بصعود وقوة محور ألمقاومة وتوقيت مقولة ما يُسّمى … بـ”الخيار النوويّ؟”. ودمتم ألسيكاوي

  12. السلاح الذي يطلق إشعاعات موجود لأنه مكون من مواد متفجرة غير اليورانيوم ممزوجة بهه ليسبب حروقا واللتهابات وسرطان لجنود وشعوب العدو، أما القنبلة الذرية ذات الطاقة الهائلة والتدمير المروع و التي مبدؤها الإنشطار المتسلسل لذرات الأرانيوم أو البلوتونيوم فكذبة لتخويف وردع العدو لا وجود لها. الدليل على ذلك هو أن الصور التي نراها عن القنابل الذرية والمتمثلة في كرة لهب فوق فطر من الغبار، إنما هي لقنابل حارقة. فاللهب هو دليل عن الإحتراق أي الأكسدة أو التفاعل مع أكسجين الهواء. ولهذا نرى لهبا برتقاليا. أما الإنشطار التسلسليفي القنبلة الذرية لو كان ممكنا حتى مرحلة الإنفجار، لأطلق كرارة عالية وإشعاعات، ولن يتسبب في احتراق مكونات الهواء كالنيتروجين الذي أساسا إذا تأسد لا يطلق لهبا.
    وحتى وإن وجدت تلك القتتبلة ، فإن إسرائيل لم يكن لديها مواقع لتجربة قنابله الذرية. ولا تقبل أي دولة في العالم أن تسمح لها باستعمال أراضيها لتجرب قنابلها. والسلاح النووي لا يعطى ولا يباع.
    امتلاك إسرائيل للقنبلة الذرية أكذوبة صدقها العرب وأتت أكلها.

  13. وفي انباء اخرى، دعى احد مهندسي ومؤسسي مفاعل ديمونة النووي (عوزي ايفن) الى اغلاقه، ﻷن ضربة ارامكو اثبتت دون ادنى شك أن المفاعل اصبح في مرمى نيران المقاومة. ألم يقل لهم ذلك السيد حسن نصر الله؟

    عاش ابطال الامة العربية، احياء كانوا ام شهداء عند ربهم يرزقون.

  14. كيف يقولون ان حرب اكتوبر كانت مفاجأه لاسرائيل..!!؟؟كل العالم كانت تعرف ان الحرب كانت ستقوم في اي لحظه. ممكن ما كانو عارفين ساعة الصفر، لكن عدم معرفة ساعة الصفر ليس مفاجأه على الاطلاق…

    .

  15. ها هم يعترفون بان القتل إيمانهم وسرقة أراضي الغير عقيدتهم فماذا تتوقعون من شعب لا يفقه معنى الإنسانية

  16. الاسلحه النوويه عند الكيان الصهيوني هي تحت الاداره الامريكيه ولن تستخدم الا باراده امريكيه مثلها مثل الاسلحه النوويه الامريكيه في تركيا وبقية الدول التابعه التي هي الخط الاول والمناطق الساخنه في العالم للدفاع عن مصالح امريكا والراسماليه الغربيه الصهيونيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here