والدة ضحية فرنسية تناشد قاتل ابنتها الهارب بهليكوبتر تسليم نفسه

باريس- (د ب أ): ناشدت أم لشرطية فرنسية قتلت في محاولة سطو مسلح في عام 2010 الثلاثاء سجين هارب أدين في الحادث بتسليم نفسه.

وقالت إليزابيث فوكيه، والدة أوريلي فوكيه، لإذاعة أوروبا 1 بعد يومين من هروب رضوان فايد على متن طائرة هليكوبتر من سجن ريو: “أقول له، من فضلك، سلم نفسك”.

وقالت فوكيه له: “ماضيك سيلحق بك.. فضلا لا لمزيد من الدماء، لا يجب أن يكون هناك مزيد من الضحايا”.

وتم نشر نحو 2900 شرطي في عملية مطاردة لفايد في أعقاب إفلاته من سجنه مباشرة ، لكنه لا يزال حرا طليقا حتى الآن.

وكان فايد قد تمكن من الهرب بطريقة مذهلة من سجنه في مدينة ريو الواقعة على مسافة نحو 50 كيلومترا جنوب العاصمة باريس، مستعينا بمروحية وعصابة مسلحة، حسبما ذكرت وسائل إعلام فرنسية.

وفي أعقاب هبوط المروحية في فناء السجن، فتح أفراد العصابة باب حجرة الزائرين حيث كان يتواجد السجين (46 عاما) وأحد أشقائه.

وأوضحت التقارير أن العملية استغرقت دقائق قليلة فقط، ولم تسفر عن إصابة أو خطف أحد، وقد ساعد ثلاثة أفراد في عملية الهروب.

وتم العثور على المروحية في وقت لاحق على مسافة نحو 60 كيلومترا من السجن، وحسب دوائر شرطية، فإنه من المعتقد أن قائد الطائرة وهو مدرب كان في انتظار أحد المتدربين لكن أفراد العصابة أجبروه على الإقلاع، وأشارت التقارير إلى أن الرجل كان تحت تأثير صدمة عصبية.

وكان فايد يقضي حكماً بالسجن لمدة 25 عاماً لدوره في التخطيط لمحاولة السطو، حيث قال ممثلو الادعاء إنه كان الرأس المدبر للعصابة.

وحكم عليه أيضاً بالسجن لمدة 10 أعوام لمحاولة سابقة للهرب في عام 2013، عندما استخدم متفجرات لشق طريق هروبه من السجن، وأخذ أربعة حراس رهائن لفترة وجيزة، وطل هاربا لمدة ستة أسابيع.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here