والدة الطبيب “خان” الذي قتل في سورية تدعو إلى إنهاء نظام الأسد

khan-mother.jpg99

جنيف ـ فاتح أرال ـ الأناضول ـ قالت “فاطمة خان”، والدة الطبيب البريطاني عباس خان، الذي قضى في السجون السورية نهاية الشهر الماضي، إنه يجب نهاية نظام بشار الأسد في سوريا.

وطالبت خان في حديثها للصحفيين أمام مكتب الأمم المتحدة في جنيف – الذي يستضيف مباحثات السلام السورية – بمحاسبة النظام السوري، قائلةً: ” يتوجب نهاية نظام الأسد، وإلا فإن هناك المزيد من السوريين سيموتون، أقول لكل العالم: تخلصوا من الأسد “.
ووصفت والدة خان المستشارةَ السياسية للرئيس السوري “بثينة شعبان” بالكاذبة، مبينةً أنها توسلت إليها قبل قليل؛ لكي تفيدها بمعلومات عن ابنها القتيل، بيد أنها شعبان ادعت عدم معرفتها بالأمر.
كما وصفت خان النظام السوري بالكاذب، وأنه غير قادر على إدارة بلاده، كما قالت: ” كان سهلاً بالنسبة لهم قتل ابني، حيث أخذته قوات الدفاع الوطني السوري – قوة استحدثها النظام السوري خلال الأزمة- من السجن، وقتلوه “.
وكان من المنتظر الإفراج عن الطبيب عباس خان (32 عاماً)، قبل أيام من إعلان السلطات السورية في 17 كانون الأول/ديسمبر 2012 انتحاره في السجن.
الجدير بالذكر أن النظام السوري ألقى القبض على خان في مدينة حلب في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، بعد يومين من وصوله الى سوريا، للعمل في مستشفى ميداني، في منطقة يسيطرعليها المسلحون في نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. من يدخل من الشباك حيا ، مثل اللصوص، يجب أن أن يخرج في تابوت من الباب! قال عمر بن الخطاب” لا تدخلوا البيوت إلا من أبوابها ، وإلا تفعلون فعل اللصوص”!

  2. رغم انني اتعاطف مع الأم المكلومة بفلذة كبدها واقدر مشاعرها الحزينة على فراق ولدها الا انني في نفس الوقت اتعاطف مع الاف الامهات السوريات اللواتي فقدن ابنائهن الابرياء ودمرت بلادهم وياتي ابنها الطبيب ليعالج القتله ويمدهم بالمساعدات العلاجيه. ويتدخل في قضية ليست من شانه ولماذا لم تمنع ابنها من دخول الاراضي السوريه من الشباك.؟

  3. لماذا لم يحضر لعلاج اطفال غزة المحاصرة منذ سنوات ؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here