واشنطن ولندن مُهتمّتَان فجأةً.. الوضع الاقتصادي الأردني “حرجٌ للغاية” وعلى طاولة البحث المُشترك لحُلفاء عمّان.. قرار أمريكي بريطاني بـ”العمل معًا” لإعادة تقييم ومُراجعة “تحدّيات المملكة” بعد مُقابلة الملك – جونسون

واشنطن- خاص ب”رأي اليوم”:

يبدو أنّ أطرافًا في الإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية اتفقوا على العمل معا خلال المرحلة المقبلة لتقييم أو اعادة تقييم الوضع الاقتصادي الأردني المتردي انطلاقا من السعي إلى وضع خطة لأساس جديد لمساعدة الأردن قدر الامكان.

وتقدم الولايات المتحدة أكثر من مليار ونصف كمساعدات اقتصادية ومالية وعسكرية للأردن فيما تقتصر مساهمات بريطانية على بعض المشاريع مع دول أوروبية أخرى ضمن برامج.

 لكن حصلت في الآونة الاخيرة أحداث محددة دفعت الجانب البريطاني لإظهار قدر أكبر من الاهتمام بالأردن خصوصا في المرحلة المقبلة الحرجة.

وكشف مصدر دبلوماسي غربي هنا النقاب لـ”رأي اليوم”  بأن الحكومة الأردنية طلبت المساعدة ووضعت الجانبان الأمريكي والبريطاني بصورة سيناريوهات سيئة جدا للوضع الاقتصادي.

 وحسب المصدر الدبلوماسي نفسه اتخذ قرار مشترك بالعمل معا خلال المرحلة المقبلة وتقييم الوضع الاقتصادي المحلي الأردني انطلاقا من إدراك حجم تعقيدات المشهد الإقليمي والتحديات التي يواجهها الاقتصاد الأردني.

 وعلى أساس الصداقة والتحالف خصوصا بعد ظهور مساحات غير مشتركة أو نقاط تجاذب لها علاقة بصفقة القرن تحديدًا بين القيادة الأردنية وطاقم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتحديدا الجهاز العامل مع مستشاره الأكبر جاريد كوشنر.

 شكاوى بالجملة وضع الأردنيون حلفائهم في بريطانيا بصورتها.

 وحصل تواصل بين مؤسسات أمريكية وبريطانية خلال الأسبوعين الماضيين ووضعت سفارة البلدين في عمان العاصمة بصورة اتفاق سياسي ضمني خلف الكواليس للعمل معًا في تقييم ومراجعة الوضع الاقتصادي الأردني خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

لم تتمكن مصادر “رأي اليوم” بعد من الوصول إلى تفاصيل محددة حول اتصالات يقال أنها هامّة جدًّا بالشأن الأردني بين واشنطن ولندن

 وكان عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني تقريبا أول زعيم عربي يهنئ ويقابل رئيس وزراء بريطانيا الجديد بوريس جونسون.

لم تعرف بعد طبيعة الاتصالات الأردنية الملكية مع جونسون وطاقمه وإن كانت الأخبار الرسمية الأردنية قد أعلنت بأن الملك غادر بريطانيا إلى الولايات المتحدة خلال عطلة عيد الأضحى الأخيرة في إجازةٍ خاصّة.

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. وهل يخفى الوضع الاردني بتفاصيل تفاصيلها على كل من الولايات المتحده، والمملكة المتحده ، وبما يتطلب إجراءات سرية ومن وراء كواليس ،

  2. أزمات مركبه اقتصادية واجتماعية وأمنية أولها التحولات الديموغرافية بسبب اللجوء السوري والعراقي والفلسطيني ثم المركب الاقتصادي الذي تفاقم بسبب سوء السياسات الاقتصادية.

  3. الزيادة المهولة في عدد ساكني الأردن خلال الفترة الماضية رمت بأحمالها واثقالها على الدولة والتي تزامنت للأسف مع ترتيبات صفقة القرن ومع طلب الدولة بأنهاء ملحق اتفاقية وادي عربة (اراضي الغمر والباقورة) ومن وقت ذلك الالغاء لم تهدئ الامور في الأردن بل هي من تصعيد الى تصعيد فلا يكاد يخلوا يوم واحد الا وتسمع وتشاهد وتقرئ ما لا يسرك واعتقد ان ثمن موقف الأردن من مجمل ما يحاك للدولة هو هذا الضنك الاقتصادي.
    ان الاعلام ومنها – وسائط التواصل الاجتماعي – يجعلك تضن اننا على شفير هاوية والحقيقة اننا لسنا كذلك والمتتبع لوضع المملكة الحبيبة يعرف تمام المعرفة ان هذا هو وضع الاردن الاقتصادي من سنوات طويلة ولم يتغير شيء، الا ان الاحمال هذه المرة أكبر وقد يقلب ضهر المجن للأردن لتلحق بركب دولة (الا دولة) ونخسر كل ما بناه الاباء والاجداد لا سمح الله ولكن عندها سيكون من يلف الحبل على رقابنا يلف الحبل على رقبته وعندها لن ينفع الندم فحذاري حذاري.
    دولة عدد سكانها كان 5 مليون أصبح الان 10 وقبلها كان 2 مليون فكانت اية إجراءات اقتصادية تقوم بها الحكومة تعطي نتائج سريعة وحاسمة، اما الان فان اي اجراء اقتصادي سيحتاج اطنان من الدولارات ولن اذهب بعيدا إذا علمنا ان هناك تراجع نقدي واقتصادي كبير يلف حول العالم وهذا رمى بظلاله على اقتصاد المملكة الحبيبة.

  4. قديمك نديمك كما يقول المثل
    الحل في الاردن هو القضاء على الفساد قضاء مبرما وإلا ستظل البلد تنزف وتتقهقهر

  5. أما آن الأوان للأردن بأن يضع يده بيد تركيا و قطر و إيران بدلاً من التوجه لبريطانيا و أمريكا. أما آن الأوان للأردن بأن يتخلى عن محاولة ترضية السعودية و الإمارات وان يعلم بأن مصلحته تكمن في التمسك بالثوابت العربية والإسلامية و عدم الانجرار وراء مصالح الغير لأنها كلفته الكثير و أحدها الأوضاع الاقتصادية الحالية المتردية بالأردن.
    أتمنى أن يفك الأردن ارتباطه بمحور السعودية و الامارات و الظروف الحالية تساعده على هذا الانفصال و ان يتوجه لمحور تركيا-قطر-ايران فهو أجدر بالثقة من واقع التجربة المعاصرة

  6. مند زمن بعيد و انا اسمع ان الاردن عنده مشاكل اقتصاديۃ هل من توضيح ? متابع من المغرب

  7. الشرق الاوسط العربي بدوله التي نتجت من تفاهمات وتقسيمات سايكس بيكو أصبحت بعد الحرب العالميه الثانيه تسير تحت رعاية المظله الامريكيه التي استطاعت تطويع الكثير من السياسات والاقتصاد في تلك البلدان تحت تعليماتها وما نراه اليوم من تهاون في موضوع القضيه الفلسطينيه إنما هو نتيجة افرازات السنين الطوال من سيطرة سي أي آي على سياسات المنطقه العربيه.

    بعد افول الإمبراطورية البريطانيه كانت الدوله العميقه لأبناء العم روتشيلد في بريطانيا وروكفلر في امريكا الربط القوي لسياسات البلدين .
    هذه الدوله العميقة ترسم ما فيه صالح الكيان المحتل حتى لو وجدوا أن من يعمل داخل ذلك الكيان لا يسير حسب مخططهم فإنه يرمى في مزبلتهم ولنا مثال باليهود أولمرت.

    جميع القتله الاقتصاديين الذين عملوا في حكومات الأردن الذين أتونا بالبرشوت هم الأدوات التنفيذية لمن خطط ان يكون الأردن هكذا.

    اتمنى ان يستطيع جلالة الملك إيجاد حل يضمن فيه استقرار البلاد والعباد وان يزيح عن كاهلنا من هو عالم بدورهم في وصولنا لهذه الحال.

  8. نصدر الثروات البشريه للعالم وعمود الإقتصاد أساسه الشحاته وتحالفاتنا بترفع الراس والبلد في غرفة الإنعاش والناس ماشيه الحيط الحيط وبتقول يالله الستر لكن الحمد لله على الأمن والأمان.

  9. الاردن دولة غنية لا تحتاج المساعدة بل تحتاج قرار سياسي شجاع ينفذ فورا برفع القبضة الأمنية عن الأحزاب المرخصة وتعديل قانون الأحزاب وكذلك تعديل قانون الانتخاب وإلغاء مجلس الأعيان، ويتضمن القرار السياسي أيضا استعادة كل مؤسسات الدولة التي تم خصخصتها واستخراج النفط والغاز والصخر الزيتي، وكذلك شن حرب شاملة على الفساد وبخطة مدروسة وبدء التطهير من الأعلى وليس من الأسفل ويتضمن ذلك تجميد حسابات بنكيك ومنع تصرف بالملكيات ومنع السفر حتى استرداد كل الأموال المنهوبة، وإعطاء فرصة للتهرب ضريبياً ايام معدودة ليصوب أوضاعه أو تصادر املاكة وأملاك عائلته، وإرضاء دول الخليج غاية لا تلزمنا، وبخلاف ذلك ستكون حلول ترقيعية تناسب المقاس الذي يريده الكيان الصهيوني وأمريكا وبريطانيا

  10. when a regime simply cannot break from the past and look for the future.USA and Britain barely can make out from the start of this century. These are fundamental changes are happening in the world , these are the moment of historical changes, These are not STROMS in a tea cup. the USA and RITAIN are never coming back it time t shift track and adopt more independent and balanced policies. a bridge between the old world and the new one shaping.

  11. علمتنا الحياة ان لكل شئ ثمنه ومن يتوقع ان تقوم هاتان الدولتان الصهيونيتان بمساعدة الاردن اقتصاديا ببلاش وبدون مقابل لهو انسان عقليا معاق.

  12. ما دام الاْردن يدافع عن المقدسات في فلسطين
    تقدم بريطانية وأمريكا كل المساعدات

  13. مشكلة عويصة هاي. الاصل ان تبدأ الحكومة بالاعتماد على الثروات الطبيعية لدينا وفتح القنوات مع سوريا والعراق وايران. موضوع احترام السعودية والخرف من جرح مشاعرها لا تجدي نفعا ولن تطعم الشعب خبزا ولا حتى حبة بقلاوة. الم يحن الوقت لنظرة جدية لنهضة الاردن والقضاء اولا ثم اولا على كل من له علاقة مباشرة مع السعودية ابتداء من المراسل الى انخن وزير!!!

  14. هذا ثمن الارتباط بالغرب واسرائيل : افساد وافقار وتبعية وذل وخيانة ، وبالفعل ثمن الحرية اقل بكثير من ثمن التبعية.

  15. .
    — تستطيع الادارات في الدول الكبري تمرير مساعدات عسكريه لانها تبسط نفوذها او توسعه على المؤسسات العسكريه والامنيه في تلك الدوله.
    .
    — لكن الادارات ذاتها لا تستطيع ان تبرر إرسال مساعدات اقتصاديه للبلد ذاته لان الجهات التي تقرر ذلك تشمل البرلمان او الكونغرس ولها حق الإشراف والرقابه على الانفاق .
    .
    — وتتعقد مسأله المساعدات الاقتصاديه اذا كان هنالك قرار سياسي باضعاف النظام ( او ) اذا كان اركان النظام يستغلون مواقعهم ويحققون ارباحا ضخمه لأنفسهم على حساب اقتصاد بلادهم ، وتصبح الامور كارثيه اذا اجتمع الأمران .
    .
    — ليس هنالك تنسيق امريكي بريطاني في هذا الشأن بل تنافس على اشده بالمنطقه ، ومن يشيع ان الطرفين مجتمعين مهتمان بالتعاون لتحسين الوضع الاقتصادي للاردن اما مضلَلين او مضلِلين .
    .
    — اذا كان الاردن راغبا بالعوده لحمل المظله البريطانيه بعدما أنهكه حمل المظله الامريكيه ودمر اقتصاده برامج الدكتور ماغيره القاتل الاقتصادي الامريكي الذي يشير اليه العلامه الدكتور عبد الحي زلوم فان ذلك ليس سهلا اطلاقا ، اولا لان امريكا لن تتخلى بسهوله عن امتيازاتها التي توسعت كثيرا بالاردن ، وثانيا لان بريطانيا تختلف في اُسلوب عملها فهي لا تكتفي بالتفاهم مع النخبه الحاكمه بل يهمها ان تصل للقيادات البيروقراطيه التي عليها الا تغالي في فسادها ليس حبا من بريطانيا لذلك البلد بل لان الفساد الكبير له اخطار كبيره تؤذي مصالحها ، لذلك فان حمل المظله البريطانيه سيتطلب ضبطا كبيرا للفساد المحصن الكبير وهذا لن يتم .
    ،
    .
    .

  16. عندي اقتراح لكن ما أعرف هل ينجح أم لا /
    في الأردن أكثر من 10 آلاف شخص لديه قناة على اليوتيوب ، مجموع أرباحهم تصل إلى مليوني إلى ثلاثة ملايين دولار شهريا ً ، إذا كانت هناك مبادرة شبابية لتشجيع مبادرة من اصحاب القنوات بأن يدفع كل منهم 2 بالمئة من أرباحه إلى صناديق دعم محلية شبابية في كل مناطق الأردن و من يقوم على هذه المناطق شباب يعرفوا كل أبناء المنطقة و كل أبناء المنطقة يعرفوه بحسن أخلاقه ، ثم تعد القوائم والسجلات لتصفير دفاتر الفقراء و المعوزين و توفير فرص عمل دائمة قصيرة الزمن ، للعاطلين ، يعني بدل ما الموظف يعمل تسع ساعات ، يعملوا اثنين ، كل عامل يشتغل أربع ساعات و نصف . هي فترة سنة واحدة إلى سنتين ولن يحتاج الاردن إلى أرباح أصحاب القنوات على اليوتيوب .
    الأردن لا يحتاج لمساعدات اقتصادية بل يحتاج إلى إدارة شبابية ووجوه جديدة ترفع العوز عن الفقراء و تسد حاجة المساكين و تعين أصحاب الشقق و الأملاك و تخفف أعباء الضريبة و الجمارك عن أصحاب رؤوس الأموال الجديدة .

  17. حقا انه لامر مخجل من الدول الخليجية وخاصة دولة السعودية التي تدعي أنها حامية الاسلام والمسلمين وتحاول قيادة العالم العربي ولن تفلح بسبب سياستها الغوغائية التي لم تصب في مصلحة الشعوب العربية والإسلامية بل في مصلحة امريكا واسرائيل ودمرت كل البلاد العربية من العراق إلى سوريا إلى اليمن إلى ليبيا وحاولت مع السودان ليس هكذا تقاد الدول وتحاول أن تضغط اقتصاديا على الاردن وعلى الفلسطينين لإرضاء اسرائيل والتخلي عن القدس لو أرادت السعودية مساعدة الاردن وان كانت هناك اختلاف بين التعليمات الأمريكية لكلا الجانبين فكان لا بد السعودية أن تعمل على مساعدة الاردن بوضعه الاقتصادي وان لا تبقى تتفرج حتى السقوط المستبعد إنما ليذكرها التاريخ بالايام القادمة أما الآن فستقوم السعودية بمساعدة الاردن بعد زيارته لبريطانيا وامريكا القصد لماذا لا تقوم بمساعدته الا بعد طلب امريكا وبريطانيا ذلك منهم .

  18. امريكا وبريطانيا لن تتخلى عن الاْردن الذي لديه أطول حدود مع الغدو الصهيوني وخدمة الاْردن في الظروف العصيبة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي

  19. آمل ألآ يكون الأقصى هو ثمن هذا الحنان المفاجئ البريطاني الأمريكي على الأردن…..لا شيء عند ذهبيا الشعر مجانا…اللهم كف عنا شرهما و شر أذنابهما

  20. اوامر من ابو ايفانكا ستصدر للمحمدين ابن زايد وابن سلمان برش شوية رز وتنتهي المشكلة

  21. حل مشاكل الاردن الاقتصادية شديد السهولة والبساطة، افتحوا المزيد من الكباريهات.

  22. ان الشعب الاردني يدفع فاتورة الفوضى الادارية للحكزمات المتعاقبة والى الان لا يوجد حل واضح بسبب ان تركيبة الادارة الحكمية مبنية على روح المحسوبيات وهذا يصعب المهمة امام اي حكومة لتغير الوضع المتردي لدينا وحتى تعين الوزراء والحكومات مبني على هذه القاعدة امنياتنا بخكومة قوية ليس عسكريا بل حكومة قوية اداريا

  23. وصل الخاروف الى المسلخ….وكان واشنطن ولندن لا تعلمان بحال الاردن حتى الان؟
    المهم في الامر ان الاردن سيدفع ثمن استقرار نظامه بعد ما وصل الحال الى ما وصل اليه.
    فما هو الثمن الذي سيدفعه الاردن يا ترى؟
    سؤال ليس بالصعب الاجابة عليه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here