واشنطن: نشر “القائمة السوداء” بالمستوطنات الإسرائيلية أمر مخز ويعيق السلام ولا يؤدي إلا لزيادة تقسيم الأطراف

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول: اعتبرت الولايات المتحدة، الخميس، أن نشر “القائمة السوداء” بأسماء الشركات الأمريكية التي تعمل بشكل غير قانوني بالمستوطنات الإسرائيلية غير المشروعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة أمر مخز ويعيق السلام.

جاء ذلك في بيان وزعته البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة على الصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

والأربعاء، نشرت الأمم المتحدة “قائمة سوداء” لـ112 شركة تعمل في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان المحتلة.

ووفق البيان، هاجمت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة كيلي كراف، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، على خلفية نشر الأخيرة “القائمة السوداء”.

وقالت كرافت إن “نشر قاعدة البيانات تلك يجعل المفوضة السامية (لحقوق الإنسان ميشيل باشيليه) فريسة، سواء عن قصد أو بالصدفة، للدوافع ذاتها التي أعاقت الطريق إلى السلام لمدة سبعين عامًا مضت”.

وأضافت: “إنه لأمر مخز أن تنشر هذا التقرير الذي لا يؤدي إلا لزيادة تقسيم الأطراف التي نسعى إلى جمعها معا”.

وأشارت كرافت إلى الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي الثلاثاء، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وزعمت أن الهدف من عقدها كان لـ”مناقشة رؤية الرئيس ترامب للسلام، و تعزيز أهمية الحوار ودور المجتمع الدولي في دعم المشاركة بحسن نية بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وأردفت قائلة: “إنه لأمر مروع بالنسبة لي أن تقرر باشيليه، الأربعاء، إصدار قاعدة بيانات للشركات الدولية التي تمارس أعمالها في المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل”.

وتابعت مزاعمها: “لقد تم إنشاء قاعدة البيانات تلك من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بقصد الانتقام الاقتصادي من الشركات المدرجة فيها”.

من جانبه، جدد إستيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الخميس، خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، دفاعه عن التقرير.

وقال إن “المفوضة السامية لحقوق الإنسان قامت بتنفيذ تفويض منحته الدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان عام 2016، ومنذ ذلك التاريخ بدأ العمل علي التقرير والمفوضة السامية لم يكن لها خيار إلا أن تمضي في تنفيذ التفويض”.

وأصدر مجلس حقوق الإنسان قرارا في 24 مارس/ آذار 2016، تضمن إعداد تقرير لمتابعة تقرير عام 2013، صادر عن البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق، للتحقيق حول الآثار المترتبة على المستوطنات الإسرائيلية في مجال الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني، في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. عن أي سلام يتحدثون، ما أخد بالقوة لا يسترد إلا بالقوة و إسرائيل ستدفع ثمنا غاليا جراء كل ما قامت به خلال السبع عقود في المنطقة و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  2. “المُخزي والمُشين هو مواقف إدارتكم الصهيونية”

    أنتم تتفاخرون بأن تأريخ نشأة النظام العنصري
    على أرض فلسطين يشبه تأريخكم الإستيطاني
    .
    إحتلال بالقوة وتدمير ممنهج وقتل متعمد
    لشعب بلد مسالم أنتم غرباء فيه .. حيث يتم
    تطبيق الممارسات اللاإنسانية بأصحاب الأرض
    .
    والظلم زائل لا محالة
    لأنه ضد الطبيعة

  3. إذا لم تستحي فافعل ما تشاء فعلا لا يستحون وقاحه الى ابعد الحدود ولكن قوتهم تتكلم

  4. بل الامر المخزي والمشين هو مواقف ادارتكم الصهيونيه !

  5. واستوطن الأغراب في بلادنا وأصبحنا نحن الغرباء
    لنبحث لنا عن وطن اخر يحكمه من هم اكثر إنسانية من حكامنا العرب الذين جعلونا أغرابا منبوذين في بلادنا العربية

  6. واستوطن الأغراب في بلادنا وأصبحنا نحن الغرباء
    لنبحث لنا عن وطن اخر يحكمه من هم اكثر إنسانية من حكامنا العرب الذين جعلونا أغرابا منبوذين في بلادنا العربية

  7. أين القائمة السوداء بالشركات العاملة في المستوطنات
    انشروها لنعرفها ونوزعها على المتضامنين و المهتمين والناشطين بالشأن الفلسطيني

  8. لايوجد في هذا العالم شئ مخزي اكثر من استعمار او احتلال واستيطان وسرقة ارض وثروات الآخرين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here