واشنطن “قلقة” من تصاعد التوتر جنوبي ليبيا

واشنطن / الأناضول

أعرب نائب متحدث وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو، عن قلق بلاده من تصاعد التوتر جنوبي ليبيا.

جاء ذلك في بيان أصدره بالادينو، حول المستجدات الأخيرة جنوبي البلاد. مؤكدا ضرورة استئناف الأعمال في حقل الشرارة في أسرع وقت من أجل مصالح الشعب الليبي.

وقال بالادينو “تشعر الولايات المتحدة بالقلق إزاء التوتر، جنوب ليبيا وإغلاق حقل النفط في المنطقة، وحرمان الشعب الليبي من الموارد الاقتصادية الحيوية”. مبينا أن النفط والإيرادات الناجمة عنه ملك للشعب.

وأضاف “نؤكد على أنه يجب السماح لمؤسسة النفط الوطنية الليبية بمواصلة عملها دون عوائق وأن هذه المصادر الحيوية يجب أن تظل تحت السيطرة الحصرية لمؤسسة النفط بموجب قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وتحت إشراف حكومة الوفاق الوطني”.

وأعرب البيان عن ترحيب الولايات المتحدة بالجهود المبذولة لعدم تعزيز تنظيمي “داعش” و”القاعدة” من قوتهما جنوبي ليبيا.

وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل ممارسة ضغوطها ضد التنظيمات الإرهابية استجابة لمطالب حكومة الوفاق.

وفي 11 فبراير/ شباط الجاري، أحكمت قوات مجلس النواب التي يقودها الجنرال خليفة حفتر، سيطرتها الكاملة على حقل الشرارة (جنوب)، أكبر حقول النفط وأهمها في البلاد.

والشرارة أكبر حقل في ليبيا وينتج أكثر من 300 ألف برميل يوميا، ويمثل إنتاجه قرابة ثلث إنتاج البلاد من الخام الذي يتخطى مليون برميل يوميا حاليا.

ويشهد جنوب ليبيا منذ 15 يناير / كانون الثاني الماضي عمليات عسكرية تنفذها قوات حفتر المسيطرة على الشرق الليبي ضد من وصفتهم بـ”عصابات التهريب والمعارضة التشادية”.

ومنذ سنوات تعاني ليبيا الغنية بالنفط من صراع على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب) وحفتر المدعوم من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here