واشنطن عن الأسد: ديكتاتور وحشي وفكرة حصوله على فرصة للترشح مهينة

76543.jpj

 واشنطن – اعتبرت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف ان فكرة حصول “دكتاتور”، مثل الرئيس السوري بشار الأسد، الذي قتل عدداً كبيراً من شعبه، على أية فرصة للترشح للانتخابات الرئاسية، مهينة.

وذكرت هارف خلال مؤتمر صحافي انه لا يمكن استيعاب التفكير بأن رئيس نظام، ذبح الآلاف من شعبه وقتل بالغاز ما يزيد عن 1400 في 21 آب/أغسطس، ينظر حتى بالترشح لانتخابات الرئاسة في سوريا.

وأضافت ان الشعب السوري كان واضحاً في ما يريده، ونحن كنا واضحين بأننا سندعمه، وإذا كان الأسد راغباً فعلاً في تلبية رغبات السوريين فعليه أن يرحل.

وشددت على ان فكرة حصول “دكتاتور وحشي”، قتل عدداً كبيراً من شعبه، على أية فرصة للترشح من جديد للرئاسة مهينة جداً.

وتابعت “لا أعتقد ان بإمكان أي كان أن يقول ان نظام الأسد تصرف في ما يصب بمصلحة شعبه”.

وذكرت هارف ان الموقف الأميركي من شرعية الأسد وفقدانه لها واضح جداً.

لكنها أوضحت ان الانتخابات في سوريا وما قد يجري فيها لا يحدد ما سيحصل في مؤتمر جنيف 2 الذي يستند إلى البيان الصادر عن جنيف 1 الداعي لعملية انتقالية سياسية.

وشددت على ان “جنيف 2” هو مؤتمر مصمم للتوصل إلى حل سياسي في سوريا يستند إلى بيان جنيف 1 الذي يرسم حكومة انتقالية بالاتفاق بينم الطرفين، أي النظام والمعارضة، ويجلب الأطراف المختلفة التي لديها مصالح وتأثيراً في سوريا بغية المضي قدماً في مسار سياسي.

———

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بينت دراسة صادرة حديثا عن العمل بالصحه والنهي عن المرض ومقرها الصحراء العربية ان بشار الاسد هو مسؤول بشكل مباشر عن ارتفاع امراض السكري وجلطات القلب في الشرق الاوسط
    واضافة الدرسة ان حالة معظم المصابين ستغدو حرجة جدا في الاسابيع والاشهر القادمة
    واوصت الدراسة الى كل الجهاديين وانصارهم من المتطرفين والحاقدين مذهبيا بعدم متابعة اي نوع من الاخبار المرئيه او المقروءه او المسموعة وعدم الاختلاط مع الجنس البشري ويفضل الانزواء الكامل داخل غرف محكمة

  2. حدا فهم شي من هالحكي متل العادة الاميركا معهم جنون العظمة ليس صعبا ان نفهم لماذا هم حمقى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here