واشنطن تُبقي على خططها لاجراء تدريبات عسكرية مشتركة مع سيول غداة عمليات اطلاق صاروخية جديدة من جانب كوريا الشمالية

واشنطن (أ ف ب) – أعلن مسؤول كبير في البنتاغون الأربعاء ان واشنطن تُبقي على خططها لاجراء تدريبات عسكرية مشتركة مع كوريا الجنوبية، غداة عمليات اطلاق صاروخية جديدة من جانب كوريا الشمالية.

وقال المسؤول الكبير الذي طلب عدم كشف اسمه “كلا، لا يوجد تعديل أو تغيير في الخطة”.

واضاف “هناك امران علينا فعلهما: منح الدبلوماسيين مساحة كافية لدبلوماسيتهم، والمساعدة في ايجاد بيئة مواتية للمفاوضات عندما يتم استئنافها”، مشددا من جهة ثانية على الحاجة إلى “الحفاظ على مستوى الاستعداد” لدى القوات.

ويناقش مجلس الأمن الدولي في جلسة مغلقة الخميس عمليات الاطلاق الصاروخية الاخيرة التي اجرتها كوريا الشمالية بحسب ما قالت مصادر دبلوماسية لوكالة فرانس برس الاربعاء.

وقالت كوريا الجنوبية ان جارتها الشمالية اطلقت الاربعاء صاروخين بالستيين بعد أيام فقط من إطلاق صاروخين آخرين قصيري المدى للاحتجاج على تدريبات عسكرية مشتركة مقررة بين سيول وواشنطن.

وبدأت واشنطن وبيونغ يانغ منذ أكثر من عام عملية دبلوماسية لتسوية مسألة البرامج النووية والبالستية الكورية الشمالية. وعقدت ثلاث قمم بين كيم جونغ اون ودونالد ترامب.

وفي آخر هذه القمم في حزيران/يونيو 2019 اتفقا على استئناف المباحثات.

لكن هذا الالتزام لم يتجسد وحذرت كوريا الشمالية مؤخرا ان العملية يمكن ان تنهار اذا نظمت مناورات عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في آب/اغسطس 2019 كما هو مقرر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here