بومبيو يهدد طهران بمزيد من العزلة والعقوبات “الجديدة” ردا على قرارها تخصيب اليورانيوم حتى نسبة يحظرها الاتفاق حول برنامجها النووي

واشنطن- (أ ف ب): أكّد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأحد أنّ إيران ستواجه مزيدا من العقوبات ردا على قرارها تخصيب اليورانيوم حتى نسبة يحظرها الاتفاق حول برنامجها النووي الموقع العام 2015.

وكتب بومبيو على تويتر أنّ “التطور الأخير في البرنامج النووي الإيراني سيؤدي إلى مزيد من العزلة والعقوبات. على الأمم العودة إلى السياسة القديمة التي تحظر التخصيب (…) إن امتلاك النظام الإيراني لأسلحة نووية سيشكل تهديدا أكبر للعالم”.

وهذا أول رد أميركي على ما اعلنته إيران حول تخصيب اليورانيوم.

وبعيد ذلك، اعلنت الخارجية الأميركية أن بومبيو سيدلي بتصريح للصحافيين صباح الاثنين (9,15، 13,15 ت غ).

وأكدت إيران الأحد أنها باشرت تخصيب اليورانيوم بنسبة يحظرها الاتفاق حول برنامجها النووي، مهددة بالتخلي عن تعهدات أخرى “خلال ستين يوما”، في محاولة للضغط على الأطراف الأوروبيين في الاتفاق للايفاء بتعهداتهم.

وتم توقيع اتفاق فيينا بين إيران ومجموعة الست المؤلفة من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) إضافة إلى ألمانيا.

وتعهدت إيران بموجب الاتفاق بعدم امتلاك السلاح النووي والحد بشكل كبير من أنشطتها النووية وإخضاع منشآتها النووية لمفتشي وكالة الطاقة الذرية، لقاء رفع العقوبات الدولية التي كانت تخنق اقتصادها.

لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحب من الاتفاق في شكل أحادي في 8 أيار/ مايو 2018 وأعاد فرض العقوبات الأميركية على طهران اعتبارا من آب/ أغسطس 2018، ما أسفر عن حرمان إيران من مكاسب الاتفاق وتسببت بانكماش اقتصادي كبير.

وحتى بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق، قال خبراء إنّ إيران واصلت الالتزام ببنود الاتفاق.

لكنّ إيران، التي تحاول الضغط على الأطراف المتبقية لإنقاذ الاتفاق، أعلنت في 8 أيار/ مايو الماضي أنها لن تواصل الالتزام بالحد المفروض عليها بشان تخصيب اليورانيوم ومخزون المياه الثقيلة.

كما هدّدت بالتخلي عن مزيد من الالتزامات إذا لم تساعدها الأطراف المتبقية في مواصلة بيع إنتاجها النفطي ومزاولة التجارة مع الخارج بالالتفاف على العقوبات الأميركية.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. يالوقاحتكم تنسحبون من الاتفاق وتفرضون عقوبات وعلى ايران ان تلتزم ! ليس لكم عهد ولا دين ! ذكرتني بما فعلتم في العراق !

  2. صرخات ! الخيبة تتعالى من واشنطن في اتجاه فلسطين المحتلة !
    عد يا بومبيو إلى دهاليز السي أي إي ؛ أقلها لن يسخر منصرخاتك أحد ولن يعاتب إخفاقاتك سوى محيطك الضيق !
    فالجدول “مجرد شعرة على صفحات المحيط العريض!

  3. يامايك بومبيو
    تطالعنا كل يوم تهديدات اميركية مقرابة 30 شهرا -اي منذ وطأت قدما احمق البيت اروقة البيت الابيض سواء اكانت من ترامب اومن وزير خاجيته او من جون بولتون اي من الثلاثة ؟
    وهذه التهديدات والعقوبات يوميا ولايستطيع احد حصرها او تحديد عددها لكنها شاملة جميع مرافق الحياة بل وذهبن ابعد من ذلك الى محو اي ان شعبها من على وجه الارض !
    ولكن اليوم نسمع تصريحا ايرانيا يكشف جبن ومخاوف الرئيس ترامب أذا هو بادر في توجيه ضربة لايران ستكون الاولى الاخيرة ؟
    وهذا التصريح هو ان ترامب طلب من السلطات الايرانية ان لاترد عليه إذا اقدم على توجيه ضربة عسكرية دّاً على اسقاط ايران طائرة التجسس الاميركية وذلك حفظاًلماء وجه ترامب امام شعبه ،لكن الرد الايراني جاء قاسيا وحاسما بانه إذا بدأ ترامب الحرب فأن ايران هي التي تحدد نهايتها ؟انها إجابة واضحة وحاسمة ،وهذا هو السبب في اطلاق ترامب تهديدات جوفاء وفارغة ولاقيمة لاسياسية ولاعسىكرية لها وكذا في ادارته بومبيو وبولتون ؟
    لكن تصريحاته هذه هو و الاخرين تجد لها سوقا رائجة في السعوديوالامارات العربية المتحدة اذ ان خزانةتي الدولتين مشرّعتين للمهابيل الثلاثة وهذا هو سرًهذه التهديدات اوالعقوبات على ايران ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  4. لقد ذل من بالت علیه الثعالب.لا بمبءو لا ابو پمءو و لا اجداد پمءو قادر علیاراده المسلمین و بس

  5. وما الدي ابقيتموه من عقوبات او استعراض من القوه حتى تددو به خوفكم ان تتاقلم ايران وشعب ايران مع العقوبات ويسيرون بركب الدول النووبه

  6. مقتبس (إن امتلاك النظام الإيراني لاسلحة نووية سيشكل تهديدا أكبر للعالم”.)
    يامايك بومبيو ، وهل امتلاك أسلحة نووية للقيطة إسرائيل (المارقة على معظم قرارات الأمم المتحدة) يشكل وداً وسلاماً للعالم ؟
    يالدولتك يا بومبيو ويا لتشدقها بالديموقراطية ظلماً وبهتاناً ، اي ديموقراطية هذه التي تتشدقون بها بينما انتم تنتصرون للظالم وتجحفون حق المظلوم وتبتزون الأثرياء ذوي النفوس الضعيفة وتخافون المعدمين ذوي العزة والكرامة !!

  7. ألا يثبت هذا ما كتبته منذ بضعة دقائق ، ان الإتفاق معهم ومع الأخرين لم يكن ألا مؤامرة ، لاءيعاق البرنامج النووي الإيراني ، هل نسيت الولايات الأمريكية أنها انسحبت من الإنفاق ! .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here