واشنطن تهدد دمشق بعقوبات مشددة و”استراتيجية عزلة” في حال عرقلت الأخيرة العملية السياسية الرامية لإنهاء الحرب في سوريا

 

واشنطن ـ وكالات: هدد ممثل الولايات المتحدة الخاص لشؤون سوريا جيم جيفري، بفرض واشنطن عقوبات مشددة و”استراتيجية عزلة” على دمشق في حال عرقلت الأخيرة العملية السياسية الرامية لإنهاء الحرب في سوريا.

وقال جيفري: “واشنطن ستعمل مع دول في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط على فرض عقوبات دولية مشددة على دمشق إذا تقاعست حكومة الأسد عن التعاون لإعادة كتابة الدستور تمهيدا لإجراء الانتخابات”.

وأضاف: “إذا فعل النظام ذلك، نعتقد أن بوسعنا عندئذ ملاحقته بنفس الطريقة التي لاحقنا بها إيران قبل 2015، بعقوبات دويلة مشددة”.

وتابع: “حتى إذا لم يقر مجلس الأمن العقوبات، سنفعل ذلك بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، أو حلفائنا الآسيويين، وسيكون شغلنا الشاغل جعل الحياة أسوأ ما يمكن لهذا النظام المتداعي ونجعل الروس والإيرانيين الذين أحدثوا هذه الفوضى يهربون منها”.

واعتبر المسؤول الأمريكي أن الاتفاق التركي الروسي حول إدلب، نجح في منع هجوم الجيش السوري على إدلب آخر معقل للمسلحين في سوريا.

كما أشار جيفري إلى أن حادث طائرة “إيل-20” الروسية، يتيح فرصة للضغط من أجل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشأن إنهاء الصراع في سوريا.

يشار إلى أن مجلس الأمن كلف المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، بصياغة اتفاق سياسي للتسوية في سوريا، يتضمن وضع دستور جديد وإجراء انتخابات.

ودعا وزراء خارجية الولايات المتحدة ومصر وفرنسا وألمانيا والأردن وبريطانيا والسعودية دي ميستورا مؤخرا، للإشراف على صياغة مشروع دستور سوري جديد في أسرع وقت.

وطالبوه أيضا برفع تقرير لمجلس الأمن حول مدى “التقدم المحرز” في سوريا قبل الـ31 من أكتوبر المقبل.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. بماذا ستعاقبون سوريا قبل الأزمه كان لدينا أكتفاء ذاتي بكل المواد الغذائيه والنفطيه ويمكن إعادة ذلك الأكتفاء خلال عام واحد فلتذهبوا إلى الجحيم

  2. ما فشلتم بالحصول عليه من خلال الحرب لا يمكن تحصليه من خلال السياسة يا امريكا لا تطلقي تعليقات اكبر من إمكانياتك في سوريا خسرتم الحرب وانتهى الأمر

  3. وزير الخارجية السوري قال الامريكان كلهم ينقلعون برا سوريا لانهم قوة احتلال مفرخة للعصابات الارهابية.

    لا اعتقد الحكومة السورية ممكن تقول هذا الكلام و هي تعتمد في شيئ على امريكا او احد (حلفائها).

  4. أرجو إعلامنا ما شأن امريكا بالعملية السياسية في سورية.
    انتم موجودون في سورية بشكل غير قانوني ورغما عن الدولة السورية وانتم تتبجحون بالحرية والديموقراطية
    احرجوا من سورية وستنتهي كل الحروب. يكفيكم. دمارا وقتلا لأهل سورية واليمن وغرها من شعوب العالم.
    الهدف من دمار سورية وتغير النظام فيها هو التخلص من حزب البعث اللذي ينادي بأمة عربية واحدة وهذا ليس بمصلحة اسرائيل ان يتحد العرب بل فرق تسد.
    انتهى الحزب البعثي في العراق ولم يبق سوى البعث السوري ويجب التخلص منه بأية وسيلة. ( قلب النظام وتغيير الدستور ) حتى لا تنادي سورية — بأمة عربية واحدة-
    سبع سنين عجاف مرت بها سورية وانتم السبب الرئيسي لهذه السنين. الوحدة العربية بعيدة المنال لان العرب يتآمرون على بعضهم البعض.
    انتم تتدخلون بكل شؤون الدول كي تصبح اذنابا لكم. هناك دولا لا تقبل بان تكون من اتباعكم وهذه الدول ذات السيادة حتى تتبعكم تخنقوها اقتصاديا حتى تركع.
    هناك دول لن ترك مهما عملتم بها وتآمرتم عليها.
    انتم مصدر عدم الاستقرار في العالم — تريدون السيطرة على العالم — كما سيطرت بريطانيا في وقت ما على العالم.
    اتركوا الناس وشأنهم حتى يستقر العالم.

  5. كلامهم اكبر جدا من امكانياتهم في وجود روسيا و يمكن بوتين بيضحك الان .

  6. ماذا قدمتم لسورية لكي تهددونها بعقوبات مشددة و استراتيجية عزلة ؟؟؟
    و الطامة الكبرى انكم دمرتم سورية و لم تبقون لسورية شيء لكي تهددونها بها و العقوبات الاقتصادية و الصناعية كانت جارية على سورية قبل ان ترسلون 10000000 = مليون ارهابي
    الى سورية للتخريب و قتل و تشريد و نحرالسورين
    سورية لا تخشا هذه التهديدات الصبيانية و سورية لديها اصدقاء اوفياء و شرفاء و جاهزين بالتعاون و الدفاع عنها بكل ما يملكون من قوة
    دماء السوريين لم تذهب هدراء و سوف ينتقم من الباري عزوجل نصرتا لدماء المسلمين و غير المسلمين الذين قصي نحبهم على ايد الصهيونية العالمية
    امريكا و بريطانيا و فرنسا و الغرب المنافقين و الكيان اللقيط الصهيوني .

  7. في حال “استمرت سوريا في قمع طموحات واشنطن” ؛ فإن تطبق عليلها “عقوبات “العزلة” مثلما “عزلت بقية دول العالم” !!!

  8. عقوبات مثل ماذا؟ ارسال معاتيه المتأسلمين من 120 دولة لتدمير سورية مثلا، كي نتسلى بطحن عظامهم؟

  9. الأميركى صعبان عليه الهدؤ فى سوريا يريدها نار وقتل وفوضى … والمستسلمين يبصموا ..والأميركى لا يهمه لا سوريا ولا السوريين وإنما قوة وامن وامان الكيان الغاصب لفلسطين .

  10. بعد كل هذا الدمار الذي ألحقتموه بسوريا ، هاأنتم “تهددونها “بعقوبات قاسية إن لم تمتتل ل”فرمانكم” الذي يفرض عليها القبول بدستور يحقق للدول المتامرة على هذا البلد الحبيب ،ما عجزت عن تحقيقه بعد مايقرب من تمان سنوات من الحرب! !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here